روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

مراجع في المصطلح واللغة

مراجع في المصطلح واللغة

كتاب الكبائر_لمحمد بن عثمان الذهبي/تابع الكبائر من... /حياة ابن تيمية العلمية أ. د. عبدالله بن مبارك آل... /التهاب الكلية الخلالي /الالتهاب السحائي عند الكبار والأطفال /صحيح السيرة النبوية{{ما صحّ من سيرة رسول الله صلى ... /كتاب : عيون الأخبار ابن قتيبة الدينوري أقسام ا... /كتاب :البداية والنهاية للامام الحافظ ابي الفداء ا... /أنواع العدوى المنقولة جنسياً ومنها الإيدز والعدوى ... /الالتهاب الرئوي الحاد /اعراض التسمم بالمعادن الرصاص والزرنيخ /المجلد الثالث 3. والرابع 4. [ القاموس المحيط - : م... /المجلد 11 و12.لسان العرب لمحمد بن مكرم بن منظور ال... /موسوعة المعاجم والقواميس - الإصدار الثاني / مجلد{1 و 2}كتاب: الفائق في غريب الحديث والأثر لأبي... /مجلد واحد كتاب: اللطائف في اللغة = معجم أسماء الأش... /مجلد {1 و 2 } كتاب: المحيط في اللغة لإسماعيل بن ... /سيرة الشيخ الألباني رحمه الله وغفر له /اللوكيميا النخاعية الحادة Acute Myeloid Leukemia.... /قائمة /مختصرات الأمراض والاضطرابات / اللقاحات وما تمنعه من أمراض /البواسير ( Hemorrhoids) /علاج الربو بالفصد /دراسة مفصلة لموسوعة أطراف الحديث النبوي للشيخ سع... / مصحف الشمرلي كله /حمل ما تريد من كتب /مكتبة التاريخ و مكتبة الحديث /مكتبة علوم القران و الادب /علاج سرطان البروستات بالاستماتة. /جهاز المناعة و الكيموكين CCL5 .. /السيتوكين" التي يجعل الجسم يهاجم نفسه /المنطقة المشفرة و{قائمة معلمات Y-STR} واختلال الص... /مشروع جينوم الشمبانزي /كتاب 1.: تاج العروس من جواهر القاموس محمّد بن محمّ... /كتاب :2. تاج العروس من جواهر القاموس /كتاب تاج العروس من جواهر القاموس /كتاب : تاج العروس من جواهر القاموس

Translate كيكي520...

Translate

الاثنين، 16 مايو 2022

مجلد 14. تهذيب الكمال للحافظ المزي

 

  مجلد 14. تهذيب الكمال مع حواشيه يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي [654 - 742]

=روى عنه : عزرة بن دينار ، ومحمد بن سلمة الحراني (د). ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له أبو داود حديثا واحدا ، عن عطاء ، عن جابر : خرجنا في سفر فأصاب رجلا منا حجر فشجه في رأسه واحتلم فسأل أصحابه هل تجدون لي رخصة في التيمم ؟ (2).
قال الحافظ أبو علي بن السكن لم يسند الزبير بن خريق غير حديثين هذا أحدهما ، والآخر عن أبي أمامة الباهلي ، وهو من أهل الجزيرة جزيرة ابن عمر بالموصل (3).
1963 - د ت ق : الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد (4) بن
__________
(1) 1 / الورقة 135 (ص : 76 من التابعين).
(2) أبو داود (336) في الطهارة ، باب : في المجروح يتيمم. وتمامه : فقالوا : مانجد لك رخصة وأنت تقدر على الماء. فاغتسل ، فمات ، فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بذلك فقال : قتلوه قتلهم الله ، ألا سألوا إذ لم يعلموا ، فإنما شفاء العي السؤال ، إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر - أو : يعصب ، شك موسى - على جرحه خرقة ثم يمسح عليها ويغسل سائر جسده.
(3) وقال الدارقطني : ليس بالقوي (السنن : 1 / 190 في الطهارة ، باب : جواز التيمم لصاحب الجراح مع استعمال الماء وتعصيب الجرح ، قال الدارقطني بعد إرادة هذا الحديث : لم يروه عن عطاء عن جابر غير الزبير بن خريق وليس بالقوي ، وخالفه الأوزاعي فرواه عن عطاء ، عن ابن عباس ، واختلف على الأوزاعي فقيل : عنه عن عطاء ، وقيل عنه"بلغني عن عطاء وأرسل الأوزاعي آخره عن عطاء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو الصواب ". وزعم العلامة مغلطاي - وتابعه ابن حجر على عادته - أن أبا داود قال في كتاب السنن إثر تخريج حديثه : ليس بالقوي. قال بشار : لم أجده في المطبوع ، فلعله في رواية أخرى ، أو هو من الوهم ، والله أعلم. وقال الذهبي : صدوق. وقال ابن حجر : لين الحديث.
(4) طبقات ابن سعد : 9 / الورقة 237 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 171 ، وابن طهمان : الترجمة 335 ، وسؤالات ابن الجنيد : الورقة 11 ، وطبقات خليفة : = =
نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم القرشي الهاشمي ، أبو القاسم ويقال : أبو هاشم المديني ، نزل المدائن.
قال ابن حبان (1) : أمه حمادة بنت يعقوب بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطلب.
روى عن : صفوان بن سليم ، وعبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة (د ت ق) ، وعبد الحميد بن سالم (ق) ، وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، وعمرو بن دينار ، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، ومحمد بن المنكدر ، وأبي سهيل نافع بن مالك بن أبي عامر ، واليسع بن المغيرة (مد).
روى عنه : إسماعيل بن عياش ، وجرير بن حازم (د ت ق) ، وحبيب كاتب مالك ، وسعيد بن زكريا المدائني (ق) ، وأبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل ، وعبد الله بن الحارث المخزومي (مد) ، وعبد الله بن المبارك (مد) ، وعبد الله بن ميمون القداح ، وعبد الحميد بن زكريا ، ومطرف بن عبد الله المدني.
__________
= 269 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1381 ، وأبو زرعة الرازي : 344 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 310 ، 4 / الورقة 9 ، وضعفاء النسائي : الترجمة 215 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 73 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2643 ، والمجروحين لابن حبان : 1 / 313 ، والثقات أيضا : 1 / الورقة 135 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 374 ، وضعفاء الدارقطني : الترجمة 242 ، وتاريخ بغداد : 8 / 464 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 56 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 232 ، والكاشف : 1 / 319 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2836 ، والمغني : 1 / الترجمة 2169 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1452 ، والمقتنى في سرد الكنى : الورقة 4 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 34 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 315 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2119.
(1) الثقات : 1 / الورقة 135.

 = قال أبو بكر المروذي (1) : سألته ، يعني أحمد بن حنبل - عنه فلين أمره.
وقال عباس الدوري ، عن يحيى بن معين : ثقة (2).
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 465.
(2) هذه الرواية نقلها المؤلف من كتاب ابن عدي (1 / الورقة 374) ، أخرجها ابن عدي عن شيخه أحمد بن الحسين الصوفي ، عن العباس الدوري. وكان ينبغي للمؤلف أن يتوقف عندها إذ لا تصح ، وقد جاءت الروايات ، عن عباس بخلافها ، وهي :
1 - في تاريخ عباس ، عن يحيى روايتان تخصان الزبير بن سعيد ، قال في الاولى : الزبير بن سعيد ، سمع منه جرير بن حازم وأبو عاصم النبيل ، وليس بشيء. والاخرى : الزبير بن سعيد كان ينزل المدائن ، وكان ضعيفا (تاريخه 2 / 171).
2 - وهاتان الروايتان ذكرهما بنصهما العقيلي في الضعفاء (الورقة 73) ، عن شيخه محمد بن عيسى ، قال : حدثنا العباس بن محمد.
3 - وأخرج ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (3 / الترجمة 2643) الرواية الاولى التي يقول فيها"ليس بشيء"عن العباس مباشرة.
4 - كما أخرج ابن عدي الرواية الاولى أيضا ، عن شيخه ابن حماد الدولابي (الكامل : 1 / الورقة 374).
5 - وأخرج الاولى أيضا أبو أحمد الحاكم ، عن السراج ، عن عباس.
6 - وأخرج الخطيب الرواية الثانية"وكان ضعيفا" ، عن عبيد الله بن عمر الواعظ ، حدثني أبي حدثنا محمد بن مخلد ، حدثنا عباس بن محمد (تاريخ بغداد : 8 / 465). فهذا كله يشير إلى غلط الصوفي في النقل عن عباس الدوري ، أو غلط ابن عدي نفسه في الرواية ، وإن كان الاول أرجح. يضاف إلى ذلك أن الرواة الآخرين عن يحيى يتفقون في تضعيف الزبير بن سعيد هذا ، فقد روى ابن طهمان ، عن يحيى أنه قال فيه"ليس بشيء" (الترجمة 335) ، وقال إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد : سألت يحيى بن معين ، عن الزبير بن سعيد الهاشمي فقال : ضعيف كان ينزل المدائن...(سؤالاته ، الورقة 11 ، وأخرجه الخطيب من طريق محمد بن القاسم الكوكبي عنه : (8 / 464 - 465) ، وقال معاوية بن صالح ، عن يحيى : الزبير بن سعيد ضعيف الحديث" (تاريخ الخطيب : 8 / 465).
والعجيب أن مغلطاي لم يعترض على مثل هذا مع شدة ولعه بالاعتراض على أمور أقل خطورة من مثل هذا الامر ، كما أن الذهبي (الميزان : 2 / الترجمة 2836) وابن حجر (تهذيب : 3 / 315) أوردا هذا القول وسلما له ولم ينبها على ما فيه ، فالحمد لله على توفيقه ومنه.

(9/306)


وقال في موضع آخر (1) : ليس بشيء.
وقال أبو عبيد الآجري (2) : سئل أبو داود عن الزبير بن سعيد فقال : في حديثه نكارة ، لا أعلم إلا أني سمعت يحيى بن معين يقول : هو ضعيف.
وقال في موضع آخر (3) : بلغني عن يحيى أنه ضعفه.
وقال أبو زرعة (4) 6 شيخ.
وقال النسائي (5) ، وزكريا بن يحيى الساجي (6) : ضعيف.
وقال صالح بن محمد البغدادي (7) : كان يكون بالبصرة ، روى حديثين أو ثلاثة ، مجهول.
قال محمد بن سعد (8) : توفي في خلافة أبي جعفر ، وكان قليل الحديث (9).
روى له أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجة.
__________
(1) انظر الحاشية السابقة.
(2) سؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 310.
(3) سؤالات الآجري : 4 / الورقة 9.
(4) هكذا قال حينما سأله البرذعي (أبو زرعة : 344).
(5) الضعفاء له : الترجمة 215 ، وأخرجه ابن عدي ، والخطيب أيضا.
(6) تاريخ الخطيب : 8 / 465.
(7) المصدر نفسه.
(8) الطبقات : 9 / الورقة 237 ، وأخرجه الخطيب أيضا (8 / 466).
(9) وضعفه ابن المديني (تاريخ بغداد : 8 / 465). وقال الدارقطني في الضعفاء : يعتبر بما رواه عن عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة ، فأما ما يرويه عن محمد بن المنكدر فإنه يترك (الترجمة : 242). ونقل مغلطاي وابن حجر عن الصريفيني قوله : توفي سنة بضع وخمسين ومئة. قال أبو محمد البندار بشار : وفرق ابن حبان بين الزبير بن سعيد صاحب عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة وهو الذي ذكره في "الثقات" وبين : الزبير بن سعيد المدائني الراوي عن عبدالحميد بن سالم ، روى عنه سعيد بن زكريا المدائني حيث ذكره في =

(9/307)


1964 - ق : الزبير بن سليم (1).
عن : الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب (ق) ، عن أبيه ، عن أبي موسى قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ينزل ربنا إلى السماء الدنيا في النصف من شعبان فيغفر لاهل الارض إلا مشرك أو مشاحن.
وعنه : عبد الله بن لهيعة (ق) ،
قاله أبو الأسود النضر بن عبد الجبار المصري (ق) عن ابن لهيعة ، وتابعه سعيد بن كثير بن عفير ، عن ابن لهيعة ، وخالفهما الوليد بن مسلم (ق) فقال : عن ابن لهيعة ، عن الضحاك بن أيمن ، عن الضحاك بن عبد الرحمن ، عن أبي موسى ولم يقل عن أبيه ، وجعل الضحاك بن أيمن بدل الزبير بن سليم (2).
__________
="المجروحين" (1 / 313) وقال : قليل الحديث منكر الرواية فيما يرويه يجب التنكب عن مفاريده والاحتجاج بما وافق الثقات عنه ، روى عن عبدالحميد بن سالم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"من لعق ثلاث لعقات عسل ثلاث غدوات في كل شهر لم يصبه عظيم من البلاء"ثم قال : وليس هذا بالزبير بن سعيد صاحب عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة". ولم أجد سلفا في هذا لابن حبان ، والاصح أنهما واحد ، إن شاء الله تعالى.
(1) تاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 357) ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 233 ، والكاشف : 1 / 319 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2837 ، والمغني : 1 / الترجمة 2171 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1453 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 315 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2120.
(2) ذكره ابن عساكر في تاريخه وقال : أظنه مصريا ، ولكن لم أجد له ذكرا في تاريخهم ، ولم يذكره البخاري ولا ابن أبي حاتم"ثم ساق له هذا الحديث الذي رواه عن ابن لهيعة وأخرجه من طريق أبي نعيم والطبراني (تهذيبه : 5 / 357 - 358) ، وجهله الذهبي وابن حجر.

(9/308)


روى له ابن ماجة هذا الحديث الواحد ، وقد وقع لنا عاليا من روايته.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل القرشي ، قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني وغير واحد قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت أخبرنا أبو بكر بن ريذه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال : حدثنا أحمد بن حماد بن زغبة (1) المصري ، قال : حدثنا سعيد بن عفير ، قال : حدثنا ابن لهيعة ، عن الزبير بن سليم أنه حدثه ، عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ، عن أبيه ، قال : سمعت أبا موسى يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله يغفر في ليلة النصف من شعبان لجميع أهل الارض إلا المشرك أو المشاحن.
رواه (2) عن محمد بن إسحاق الصاغاني ، عن أبي الأسود ، عن ابن لهيعة ، كما تقدم ، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
1965 - قد : الزبير بن عبد الله بن أبي خالد القرشي الأموي (3) ،
مولى عثمان بن عفان ، وأبوه يقال له : ابن رهيمة وهي أمه : وكانت خادم عثمان بن عفان.
روى عن : جعفر بن مصعب (قد) ، وربيح بن عبد الرحمن بن
__________
(1) قيده الذهبي في "المشتبه" 320 ، وهو أخو عيسى بن حماد شيخ مسلم.
(2) ابن ماجه (1390) في الصلاة ، باب : ما جاء في ليلة النصف من شعبان.
(3) طبقات ابن سعد : 9 / الورقة 255 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1380 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2642 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 375 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 233 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2840 ، والمغني : 1 / الترجمة 2172 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1455 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 35 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 316 ، وخلاصة الخزرجي : 2121.

(9/309)


ابي سعيد الخدري ، وصفوان بن سليم ، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، ونافع مولى ابن عمر ، وهشام بن عروة ، وجدته رهيمة خادم عثمان.
روى عنه : حماد بن خالد الخياط ، وعبد الله بن المبارك ، وأبو عامر عبد الملك بن عمرو العقدي (قد) ، ومحمد بن عمر المديني ، وموسى بن يعقوب الزمعي.
قال أبو حاتم (1) : صالح الحديث.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له أبو داود في كتاب"القدر"حديثا واحدا قد ذكرناه في ترجمة جعفر بن مصعب (3).
1966 - كن : الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير بن باطا القرظي المدني (4).
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2642.
(2) 1 / الورقة 136.وترجمه ابن عدي في كامله وقال : حدثنا علان ، حدثنا ابن أبي مريم ، قال : قال يحيى بن معين : الزبير بن عبد الله مولى عثمان ، يكتب حديثه"ثم ساق له أحاديث منكرة وقال : وأحاديث زبير هذا منكرة المتن والاسناد لا تروى إلا من هذا الوجه" (1 / الورقة 375). وقال ابن سعد : مات أول ما استخلف المهدي. وقال الذهبي في المغني : ليس بحجة" ، وقال في الديوان : لا يترك". وقال ابن حجر : مقبول.
(3) راجع : 5 / 110 - 111 - الترجمة : 956.
(4) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1366 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2640 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ومشتبه النسبة : 63 ، وإكمال ابن ماكولا : 4 / 166 ، ومشتبه الذهبي : 333 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2841 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 333 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 35 ، وتوضيح المشتبه : 2 / الورقة 40 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 316 ، والاصابة : 514 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2122. وجده الزبير بفتح الزاي قيدته كتب المشتبه.

(9/310)


عن : أبيه (كن) أن رفاعة بن سموأل طلق امرأته...الحديث.
وعنه : المسور بن رفاعة القرظي (كن).
قاله عبد الله بن وهب (كن) ، عن مالك ، عن المسور ، وتابعه عبد الرحمن بن القاسم ، وإبراهيم بن طهمان ، وأبو علي الحنفي ، والقعنبي ، ويحيى بن عبد الله بن بكير في بعض الروايات عنها ، عن مالك ، وباقي الرواة عن مالك لا يقولون عن أبيه.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له النسائي في "حديث مالك"هذا الحديث الواحد عن يونس بن عبدالاعلى ، عن ابن وهب ، وقال : الصواب : مرسل (2).
وقد وقع لنا عاليا.
أخبرنا به أبو عبد الله محمد بن عبد الرحيم بن عبد الواحد المقدسي ، قال : أنبأنا أبو الحسن المؤيد بن محمد بن علي الطوسي ، قال : أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر السيدي ، قال : أخبرنا سعيد بن محمد البحيري ، قال : أخبرنا زاهر بن أحمد السرخسي ، قال : أخبرنا إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي ، قال : حدثنا أبو مصعب الزهري ، قال : حدثنا مالك بن أنس ، عن المسور بن رفاعة القرظي ، عن الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير أن رفاعة بن سموأل القرظي طلق امرأته تميمة بنت وهب على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا فنكحها
__________
(1) 1 / الورقة 136 وقال ابن حجر : مقبول.
(2) كتاب"حديث مالك"لم أقف عليه ، وزعم العلامة مغلطاي - وعنده مجازفة والعهدة عليه - أنه لم يجد في نسخة قديمة من الكتاب التي هي أصل جماعة من حفاظ المغرب قول النسائي : والصواب : مرسل"وقال : واستظهرت بنسخة مشرقية لا بأس بها" (2 / الورقة 35).

(9/311)


عبد الرحمن بن الزبير فاعترض عنها فلم يستطع أن يمسها ففارقها ، فأراد رفاعة أن ينكحها وهو زوجها الاول الذي كان طلقها ، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فنهاه أن يتزوجها وقال : لا تحل لك حتى
تذوق العسيلة.
وأخبرنا أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا أبو عبد الله محمد بن معمر بن الفاخر في جماعة ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا أبو بكر بن ريذه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز قال : حدثنا القعنبي ، عن مالك بن أنس ، عن المسور بن رفاعة القرظي ، عن الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير ، عن أبيه أن رفاعة بن سموأل طلق امرأته على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكره.
وقع لنا عاليا من الوجهين جميعا ولله الحمد.
1967 - ق : الزبير بن عبيد (1).
روى عن : نافع (ق) وليس بمولى ابن عمر.
روى عنه : مخلد بن الضحاك الشيباني (ق) والد أبي عاصم النبيل.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له ابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا من روايته.
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1371 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2654 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 233 ، والكاشف : 1 / 319 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2842 ، والمغني : 1 / الترجمة 2173 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1456 ، والمجرد في الرجال ابن ماجة : الورقة 9 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 316 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2123.
(2) 1 / الورقة 136 وجهله الذهبي ، وابن حجر.

(9/312)


أخبرنا به أبو الفرج بن قدامة ، وأبو الحسن بن البخاري المقدسيان ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (1) : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي قال : حدثنا الضحاك بن مخلد ، قال : حدثني أبي قال : حدثنا الزبير بن عبيد ، عن نافع ، قال ، يعني أبا عاصم ، قال أبي : ولا أدري من هو ، يعني : نافعا هذا ، قال : كنت أتجر إلى الشام وإلى مصر ، قال : فتجهزت إلى العراق فدخلت على عائشة أم المؤمنين فقلت : يا أم المؤمنين إني قد تجهزت إلى العراق. فقالت : مالك ولمتجرك إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا كان لاحدكم رزق في شيء فلا يدعه حتى يتغير له أو يتنكر له". فأتيت العراق ثم دخلت عليها فقلت : يا أم المؤمنين والله ما رددت الرأس قال : فأعادت عليه الحديث أو قالت : الحديث كما حدثتك.
رواه (2) عن محمد بن يحيى الذهلي ، عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد ، فوقع لنا عاليا ، وقد وقع لنا أعلى من هذا بدرجة أخرى.
أخبرنا به أحمد بن أبي الخير ، قال : أنبأنا أبو الحسن الجمال ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن البربهاري ، قال : حدثنا محمد بن يونس الكديمي ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثني أبي ، عن الزبير بن
__________
(1) مسند أحمد : 6 / 246.
(2) ابن ماجه (2148) في التجارات ، باب : إذا قسم للرجل رزق من وجه فليلزمه.

(9/313)


عبيد ، عن نافع ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من رزقه الله رزقا في شيء فليلزمه.
تابعه فروة بن يونس ، عن هلال بن جبير ، عن أنس.
وبه ، قال : حدثنا الكديمي ، قال : حدثنا الأنصاري ، قال : حدثنا فروة بن يونس الكلابي ، عن هلال بن جبير ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من رزقه الله رزقا في شيء فليلزمه.
1968 - د : الزبير بن عثمان بن عبد الله بن سراقة القرشي العدوي السراقي المدني (1).
روى عن : محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان (د).
روى عنه : موسى بن يعقوب الزمعي (د).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (2) : قتل سنة إحدى أو اثنتين وثلاثين ومئة (3).
روى له أبو داود (4) حديثا واحدا عن ابن ثوبان ، عن أبي سعيد
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1374 ، وتاريخه الصغير : 2 / 17 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2655 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1035 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 233 ، والكاشف : 1 / 319 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2843 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 317 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2124.
(2) 1 / الورقة 136.
(3) قاله قبله البخاري (تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1374) ولا أشك أن ابن حبان إنما نقله عنه.
(4) أبو داود (2783) في الجهاد ، باب : في كراء المقاسم.

(9/314)


الخدري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : إياكم والقسامة". قال : قلنا : وما القسامة ؟ قال : الشئ يكون بين الناس فتنقصونه.
1969 - ع : الزبير بن عدي الهمداني اليامي (1) ، أبو عدي الكوفي ، قاضي الري.
روى عن : إبراهيم النخعي (د س) ، وأنس بن مالك (خ م ت) ، والحارث الأعور ، وأبي وائل شقيق بن سلمة الأسدي (س) ، والضحاك بن مزاحم ، وطارق بن شهاب ، وطلحة بن مصرف (م س) ، وعبد الله بن بريدة (س) ، وعبد الله بن أبي لبيد ، وأخيه عبد الرحمن بن أبي لبيد ، وعطاء بن أبي رباح ، وعمير بن سعيد النخعي ، وعون بن أبي جحيفة ، وكلثوم بن المصطلق الخزاعي (س) ، وأبي رزين مسعود بن مالك الأسدي ، ومصعب بن سعد بن أبي وقاص (م س ق) ، والمعرور بن سويد.
روى عنه : إسماعيل بن أبي خالد (م س ق) وهو من أقرانه ،
__________
(1) طبقات ابن سعد : 6 / 330 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 171 ، وطبقات خليفة : 162 ، وعلل أحمد : 1 / 165 ، 355 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1363 ، وتاريخه الصغير : 2 / 26 - 27 ، والكنى لمسلم : الورقة 84 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 87 ، وتاريخ واسط : 148 ، والكنى للدولابي : 2 / 29 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2632 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 992 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 419 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 50 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، والجمع
لابن القيسراني : 1 / 150 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، وتاريخ الاسلام : 5 / 250 ، وسير أعلام النبلاء : 6 / 157 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 233 ، والكاشف : 1 / 319 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2845 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 35 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 317 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2125 ، وشذرات الذهب : 1 / 181.

 = وبشر بن الحسين الهلالي أحد الضعفاء له عنه نسخة (1) ، وحجاج بن أرطاة ، وحكام بن سلم الرازي (2) ، وسفيان الثوري (خ د ت س) ، وسلمة بن نبيط بن شريط ، وعبد الملك بن سعيد بن أبجر ، وعثمان بن زائدة (م) ، وأبو إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي (س) ، وهو أكبر منه ، وعمرو بن أبي قيس الرازي (س) ، وعنبسة بن سعيد الرازي ، وقرة بن خالد ، ومالك بن مغول (م س) (3) ، ومحمد بن جحادة ، ومسعر بن كدام ، والمغيرة والد يحيى بن المغيرة الرازي ، والنضر بن الحزور ، ونعيم بن ميسرة النحوي.
قال أبو بكر الأثرم ، عن أحمد بن حنبل ، وإسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ، وأبو حاتم ، والنسائي : ثقة ، زاد أحمد : صالح الحديث ، مقارب الحديث (4).
وقال أحمد بن عبد الله العجلي : ثقة ثبت من أصحاب إبراهيم ، وكان مع قتيبة بن مسلم بخراسان ، وكان إبراهيم يقول له : اتق الله ، لا تقتل مع قتيبة. ويقال : إن الثوري سمع بمرو ، وكان سفيان أجر نفسه إلى خراسان بست مئة درهم من قوم على أن يقبض ميراثا لهم فسمع منه في مرته لك ، وكان الزبير صاحب سنة (5).
__________
(1) قال الدارقطني في الضعفاء : بشر بن حسين أصبهاني متروك ، عن الزبير بن عدي بواطيل ، وله عنه نسخة موضوعة ، قال : والزبير ثقة" (الترجمة 126).
(2) جاء في حاشية النسخة تعليق للمؤلف نصه : الصحيح : حكام بن سلم ، عن عثمان بن زائدة ، عن الزبير بن عدي.
(3) وروى عنه أهل واسط : مجالد بن راشد القصاب الواسطي (تاريخ واسط : 148).
(4) كله - فيما عدا قول النسائي - من الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2632.
(5) قول العجلي لم أجده في "الثقات" الذي رتبه الهيثمي.

(9/316)


وقال أبو داود الطيالسي : لا يعرف للزبير بن عدي ، عن أنس إلا حديثا واحدا.
وقال يحيى بن المغيرة الرازي (1) ، عن أبيه : كان يقضي بالري حيث كان راكبا أو غير راكب.
قال البخاري : حدثنا أحمد بن سليمان قال : حدثنا بشر بن الحسين.
- قال البخاري : فيه نظر - إن الزبير بن عدي مات بالري سنة إحدى وثلاثين ومئة (2).
وقال ابن حبان (3) : مات بالري سنة إحدى وثلاثين ومئة ، وصلى عليه نباتة بن حنظلة ، وكان من العباد (4).
روى له الجماعة.
__________
(1) أخرجه ابن أبي حاتم ، عن أبيه ، عنه (الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2632).
(2) الذي في المطبوع من تاريخ البخاري الكبير : قال أحمد بن سليمان ، عن بشر بن الحسين الأصبهاني : مات بالري سنة إحدى وثلاثين ، يعني ومئة - وسمعته يقول : أدركت ثمانية عشر من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لو كلف أحدهم أن يشتري لحما بدرهم لم يشتره ، وسألت أبا داود ، عن بشر بن الحسين ، فقال : ما رأينا إلا خيرا وقد كتبت عنه هذه" (3 / الترجمة 1363). فقوله : فيه نظر"لم نجده في كتبه التي بأيدينا ، وكذلك لاحظه مغلطاي بخط الحافظ أبي ذر الهروي من"تاريخ البخاري" ، لكنه قال : ومن خط ابن الابار زيادة : في بشر بعض النظر"...فكأنه ، يعني المزي - لم ينقله من أصل...وكأنه - والله أعلم - نقله من كتاب الكمال ، وكأن صاحب الكمال أخذه من كتاب الكلاباذي ، والله أعلم" (2 / الورقة 35).
(3) والثقات : 1 / الورقة 136.
(4) ووثقه يعقوب بن سفيان (المعرفة : 3 / 87) ، وابن شاهين (الترجمة 419) ، والدارقطني (الضعفاء ، الترجمة 126 في أثناء ترجمة بشر بن الحسين) ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/317)


1970 - خ ت س : الزبير بن عربي النمري (1) ، أبو سلمة البصري.
روى عن : عبد الله بن عمر بن الخطاب (خ ت س).
روى عنه : ابنه إسماعيل بن الزبير بن عربي ، وحماد بن زيد (خ ت س) ، وأخوه سعيد بن زيد ، ومعمر بن راشد.
قال أبو بكر الأثرم ، عن أحمد بن حنبل (2) : أراه لا بأس به.
وقال إسحاق بن منصور (3) ، عن يحيى بن معين : ثقة.
وقال النسائي : ليس به بأس (4).
روى له البخاري ، والترمذي ، والنسائي حديثا واحدا وقد وقع لنا عاليا من روايته.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل بن علوي ، قال : أنبأنا محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله قالت : أخبرنا محمد بن عبد الله الضبي ، قال : أخبرنا سليمان بن أحمد
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1361 ، والكنى لمسلم : الورقة 46 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2633 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، وإكمال ابن ماكولا : 6 / 177 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 150 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، وتاريخ الاسلام : 5 / 71 ، والكاشف : 1 / 319 ، والتذهيب : 1 / الورقة 233 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 35 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 318 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2126.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2633.
(3) المصدر نفسه.
(4) وذكره ابن حبان في "الثقات" ، وقال ابن حجر : ليس به بأس.

(9/318)


اللخمي ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا عارم أبو النعمان ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن الزبير بن عربي ، قال : سمعت رجلا سأل ابن عمر عن استلام الحجر ، فقال ابن عمر : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم : يستلمه ويقبله ، فجعل الرجل يقول : أرأيت إن زحمت أرأيت إن غلبت. قال : اجعل أرأيت باليمن ، رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستلمه ويقبله.
رواه البخاري (1) ، عن مسدد ، ورواه الترمذي (2) ، والنسائي (3) ، عن قتيبة ، كلاهما عن حماد بن زيد ، به ، فوقع لنا بدلا عاليا.
1971 - ع : الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد (4) بن
__________
(1) البخاري : 2 / 186 في الحج ، باب : تقبيل الحجر.
(2) الترمذي (861) في الحج ، باب : ما جاء في تفضيل الحجر.
(3) النسائي 5 / 231 في الحج ، باب : العلة التي من أجلها سعى النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت.
(4) طبقات ابن سعد : 3 / 100 ، والمصنف لابن أبي شيبة : 13 / رقم 15781 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 172 ، وطبقات خليفة : 13 ، 189 ، 291 ، وتاريخه : 67 ، 82 ، 99 ، 112 ، 142 ، 147 ، 148 ، 180 - 187 ، 201 ، ومسند أحمد : 1 / 164 - 167 ، وعلل أحمد : 1 / 69 - 379 ، والزهد لأحمد : 144 ، وفضائل الصحابة لأحمد : 2 / 733 ، ونسب قريش : 20 ، 22 ، 103 ، 106 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1359 ، وتاريخه الصغير : 1 / 75 ، والبيان والتبيين : 1 / 100 ، 180 ، 302 ، 406 ، 2 / 316 ، 317 ، 3 / 101 ، 154 ، 211 ، 221 ، 345 ، 346 ، والكنى لمسلم : الورقة 58 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 114 ، والمعارف : 219 - 227 ، والمعرفة والتاريخ (انظر فهرسته) وفضائل الصحابة للنسائي : 114 ، وتاريخ الطبري (في مواضع عديدة) ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2627 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 9 ، والمعجم الكبير للطبراني : 1 / الترجمة 6 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 50 ، والحلية لابي نعيم : 1 / 89 - 92 ، وجمهرة ابن حزم : 14 / 81 ، 115 ، =

(9/319)


عبدالعزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي الأسدي ، أبو عبد الله المدني صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحواريه ، وابن عمته صفية بنت عبدالمطلب ، وأحد العشرة المشهود لهم بالجنة.
شهد بدرا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهاجر المهجرين ، وأسلم وهو ابن ست عشرة سنة ، وهو أول من سل سيفا في سبيل الله.
روى عن : النبي صلى الله عليه وسلم (ع).
روى عنه : الأحنف بن قيس (س) ، والحسن البصري (س) ، وابن ابنه عامر بن عبد الله بن الزبير ولم يدركه ، وابنه عبد الله بن الزبير (ع) ، وعبد الله بن عامر (ق) ، وعبد الرحمن بن عوف ، وابنه عروة بن الزبير (خ 4) ، وقيس بن أبي حازم (س) ، ومالك بن أوس بن الحدثان (م د ت س) ، ومسلم بن جندب الهذلي ، وميمون بن
__________
= 120 - 127 ، والاستيعاب : 2 / 510 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، وتقييد المهمل : الورقة 62 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 149 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 358) ، وصفوة الصفوة : 1 / 132 ، والتبيين في أنساب القرشيين : 74 ، 140 ، 161 ، 195 ، 196 ، 223 ، 253 ، 270 ، 310 ، 383 ، 389 ، وأسد الغابة : 2 / 196 ، والكامل في التاريخ (في مواضع عديدة) ، وتهذيب الأسماء واللغات : 1 / 194 - 196 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 233 ، والكاشف : 1 / 320 ، وسير أعلام النبلاء : 1 / 41 ، والعبر : 1 / 37 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 188 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 35 ، والعقد الثمين : 4 / 429 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 318 ، والاصابة 1 / 545 ، وعشرات من كتب التاريخ والمغازي والسير والادب وغيرها. وقد عنيت بمقابلة الاخبار والآثار الواردة في ترجمته ولم أشر إلى مواطنها ومناجمها الكثيرة إلا في حالة الاختلاف والضرورة لشهرتها.

(9/320)


مهران (ق) ، ونافع بن جبير بن مطعم (خ) ، وأبو جرو المازني (عس) ، ومولاه أبو حكيم (ت) ، ومولاته أم عطاء.
قال هشام بن عروة ، عن أبيه : أسلم الزبير وهو ابن ست عشرة سنة ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال عبد الله بن وهب ، عن الليث بن سعد ، عن أبي الأسود : أسلم الزبير وهو ابن ثماني سنين ، وهاجر وهو ابن ثماني عشرة ، وكان عم الزبير يعلق الزبير في حصير ويدخن عليه النار ، وهو يقول : ارجع ، فيقول الزبير : لا أكفر أبدا.
وقال هشام بن عروة ، عن أبيه : إن أول رجل سل سيفه الزبير بن العوام ، سمع نفخة نفخها الشيطان أخذ رسول الله ، فخرج الزبير يشق الناس بسيفه ، والنبي صلى الله عليه وسلم بأعلى مكة فلقيه ، فقال : ما لك يا زبير ؟ قال : أخبرت أنك أخذت. قال : فصلى عليه ، ودعا له ، ولسيفه.
وقال سكين بن عبد العزيز ، عن حفص بن خالد : حدثني شيخ قدم علينا من الموصل قال : صحبت الزبير بن العوام في بعض أسفاره ، فأصابته جنابة بأرض قفر فقال : استرني فسترته فحانت مني إليه التفاتة فرأيته مجدعا بالسيوف ، قلت : والله لقد رأيت بك آثارا ما رأيتها بأحد قط. قال : وقد رأيت ذلك ؟ قلت : نعم. قال : أما والله ما منها جراحة إلا مع رسول الله في سبيل الله.
وقال حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان : حدثني من رأى الزبير وإن في صدره لامثال العيون من الطعن والرمي.

(9/321)


وقال هشام بن عروة ، عن فاطمة بنت المنذر بن الزبير ، عن جدتها أسماء بنت أبي بكر ، قالت : مر الزبير بن العوام بمجلس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحسان بن ثابت ينشدهم ، فمدح حسان بن ثابت الزبير فقال في مديحه للزبير (1) :
فكم كربة ذب الزبير بسيفه • عن المصطفى والله يعطي فيجزل
فما مثله فيهم ولا كان قبله • وليس يكون الدهر ما دام يذبل
ثناؤك خير من فعال معاشر • وفعلك يا ابن الهاشمية أفضل
وقال الحارث بن عطية ، عن الأوزاعي ، عن نهيك بن يريم ، عن مغيث بن سمي : كان للزبير ألف مملوك يؤدون الخراج ما يدخل بيته من خراجهم درهما.
وقال هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الزبير : لما كان يوم الجمل جعل الزبير يوصي بدينه ويقول : يا بني إن عجزت عن شيء فاستعن عليه بمولاي ، فوالله ما دريت ما أراد حتى قلت : يا أبه من مولاك ؟ قال : الله.قال : فوالله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت : يا مولى الزبير اقض دينه فيقضيه ، فقتل الزبير ، ولم يدع دينارا ولا درهما إلا أرضين منها بالغابة ودورا ، وإنما كان دينه الذي كان عليه أن الرجل كان يأتيه بالمال ليستودعه إياه فيقول الزبير : لا ، ولكنه سلف علي فإني أخشى عليه الضيعة. قال : فحسبت ما عليه فوجدته ألفي ألف فقضيت دينه ، فكان عبد الله بن الزبير ينادي بالموسم أربع سنين : من كان له على الزبير دين فليأتنا فليقضه فلما مضى أربع سنين قسمت بين الورثة الباقي ، وكان له أربعة نسوة فأصاب كل امرأة ألف ألف ومئتا ألف.
__________
(1) ديوان حسان : 294. والخبر في الحلية : 1 / 90.

(9/322)


وقال سفيان بن حسين ، عن يعلى بن مسلم ، عن سعيد بن جبير ،
عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم آخا بين الزبير وابن مسعود.
أخبرنا بذلك أبو الحسن بن البخاري قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : حدثنا أحمد بن يحيى الحلواني ، قال : حدثنا سعيد بن سليمان ، عن عباد بن العوام ، عن سفيان بن حسين ، فذكره.
وقال سعيد بن عامر : حدثنا محمد بن عمرو بن علقمة ، عن أبي سلمة قال : لما نزلت (ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون) (1). قال الزبير : يا رسول الله أيرد علينا ما كان بيننا في الدنيا مع خواص الذنوب ؟ قال : نعم. قال : والله إني لارى الامر شديدا.
أخبرنا بذلك أحمد بن أبي الخير قال : أنبأنا أبو المكارم اللبان ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم ، قال (2) : حدثنا أبو بكر بن خلاد قال : حدثنا الحارث بن أبي أسامة قال : حدثنا سعيد بن عامر ، فذكره.
وقال عبد الله بن الزبير ، عن أبيه : جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبويه يوم أحد.
__________
(1) الزمر : 31.
(2) الحلية : 1 / 91.
.

(9/323)


وقال محمد بن المنكدر ، عن جابر : ندب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس يوم الخندق فانتدب الزبير ثم ندبهم ، فانتدب الزبير ثلاثا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن لكل نبي حواريا وحواري الزبير.
وقال هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الزبير : كنت أنا وعمر بن أبي سلمة في الاطم يوم الخندق فكان يطأطئ لي فأنظر إلى القتال ، وأطأطئ له فينظر إلى القتال ، فرأيت أبي يجول في السبخة يكر على هؤلاء ، وعلى هؤلاء قال : فقلت له : يا أبة رأيتك تجول في السبخة تكر على هؤلاء مرة ، وعلى هؤلاء مرة ، فقال : قد جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم أبويه.
وقال هشام بن عروة ، عن أبيه : لم يهاجرا أحد من المهاجرين ومعه أم إلا الزبير بن العوام.
وقال الزبير بن بكار ، عن عمه مصعب بن عبد الله ، عن جده عبد الله بن مصعب ، عن هشام بن عروة : أوصى عثمان بن عفان إلى الزبير بن العوام بصدقته حتى يدرك ابنه عمرو بن عثمان ، وأوصى إليه عبد الرحمن بن عوف ، وأوصى إليه مطيع بن الأسود ، وأوصى إليه أبو العاص بن الربيع بابنته أمامة من ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجها الزبير من علي بن أبي طالب ، وأوصى إليه عبد الله بن مسعود ، وأوصى إليه المقداد بن عمرو.
قال الزبير : وحدثني علي بن صالح ، عن جدي عبد الله بن مصعب ، قال : قال مطيع بن الأسود حين أوصى إلى الزبير فأبى أن يلي تركته ، وقال : في قومك من يرضى. فقال : إنك دخلت على عمر وأنا

(9/324)


عنده فلما خرجت ، قال : نعم ولي تركة المرء المسلم. فقبل الزبير وصيته.
وقال عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، عن أبيه ، عن جده : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عشرة في الجنة : أبو بكر في الجنة ، وعمر في الجنة ، وعثمان في الجنة ، وعلي في الجنة ، وطلحة في الجنة ، والزبير في الجنة ، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة ، وسعد بن أبي وقاص في الجنة ، وسعيد بن زيد في الجنة ، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة" (1).
وقال سعيد بن عامر الضبعي ، عن جويرية بن أسماء : باع الزبير دارا له بست مئة ألف ، فقيل له : يا أبا عبد الله غبنت ، قال : كلا والله ليعلمن ما غبنت ، هي في سبيل الله.
وقال الزبير بن بكار : حدثني عتيق بن يعقوب ، قال : حدثتني سلامة مولاة عائشة بنت عامر بن عبد الله بن الزبير ، وكانت امرأة صدق ، قالت : أرسلتني عائشة بنت عامر إلى هشام بن عروة تقول له : ما لاصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثون عنه ، ولا يحدث عنه الزبير ؟ فقال هشام : أخبرني أبي ، قال : أخبرني عبد الله بن الزبير ، قال : عناني ذلك ، فسألت عنه أبي فقال : يا بني كانت عندي أمك ، وعند رسول الله صلى الله عليه وسلم خالتك عائشة ، وبيني وبينه من القرابة والرحم ما قد علمت ، وعمتي أم حبيبة بنت أسد جدته ، وعمته أمي ، وأمه آمنة بنت وهب بن عبدمناف ، وجدتي هالة بنت أهيب بن عبدمناف ، وزوجته خديجة بنت خويلد عمتي ، ولقد نلت من صحابته
__________
(1) أخرجه الترمذي (3747) في المناقب ، باب : مناقب عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه ، والنسائي في المناقب من سننه الكبرى (تحفة الاشراف : 7 / 209 حديث 9718).

(9/325)


أفضل ما نال أحد ، ولكني سمعته يقول : من قال علي ما لم أقل تبوأ مقعده من النار". فلا أحب أن أحدث عنه.
أخبرنا بذلك أبو الحسن بن البخاري ، قال : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، قال : أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون ، قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة ، قال : أخبرنا أبو طاهر المخلص ، قال : أخبرنا أحمد بن سليمان الطوسي ، قال : أخبرنا الزبير بن بكار ، فذكره.
وبه ، قال الزبير : وحدثني أبو غزية ، عن عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، قال : كان الزبير بن العوام طويلا يخبط رجلاه الارض إذا ركب الدابة أشعر ربما أخذت بشعر كتفيه متوذف (1) الخلقة (2).
وبه ، قال : وسمعت عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة يقول لابي رحمه الله : كان الزبير بن العوام ابيض طويلا مخففا خفيف العارضين (3).
وفضائله ومناقبه كثيرة جدا رضي الله عنه وأرضاه (4).
قال الزبير بن بكار : قتل وهو ابن سبع وستين أو ست وستين سنة.
قال : وحدثني عمي مصعب بن عبد الله ، قال : اشترك في قتل الزبير عمرو بن جرموز التميمي من مجاشع ، والنعر ، وفضالة بن حابس
__________
(1) قال المؤلف في الحاشية : التوذف : التبختر.
(2) وأخرجه الطبراني من طريق الزبير وليس فيه : متوذف الخلقة" (224).
(3) وانظر المعجم الكبير (223).
(4) فانظر مصادر ترجمته إن شئت استزادة.

(9/326)


التميميان ثم السعديان ، وكان الذي ولي قتله عمرو بن جرموز ، ورفده فضالة بن حابس ، والنعر.
قال : وقال أحد الشعراء يمدح آل الزبير :
ألم تر أبناء الزبير تحالفوا على • المجد ما صامت قريش وصلت
قريش غياث في السنين وأنتم • غياث قريش حيث سارت وحلت
قال الزبير : وقالت عاتكة (1) بنت زيد بن عمرو بن نفيل ترثي الزبير بن العوام :
غدر ابن جرموز بفارس بهمة • يوم اللقاء وكان غير معرد (2)
يا عمرو لو نبهته لوجدته • لا طائشا رعش السنان (3) ولا اليد
ثكلتك أمك إن قتلت لمسلما • حلت عليك عقوبة المتعمد (4)
إن الزبير لذو بلاء صادق • سمح سجيته كريم المشهد
__________
(1) كانت عاتكة زوجة الزبير.
(2) البهمة : الشجاع. وعلق المؤلف في الحاشية بقوله : التعريد : الهرب.
(3) في طبقات ابن سعد : الجنان" ، وفي سير أعلام النبلاء : البنان.
(4) إشارة إلى قوله تعالى : (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) (النساء : 93).

(9/327)


كم غمرة قد خاضها لم يثنه • عنها طرادك يا ابن فقع القردد (1)
فاذهب فما ظفرت يداك بمثله • فيما مضى فيما تروح وتغتدي
قال : وحدثني أبو خيثمة زهير بن حرب ، عن جرير ، عن مغيرة ، عن أم موسى قالت : استأذن قاتل الزبير على علي عليه السلام ، فقال : ليدخل قاتل الزبير النار ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لكل نبي حواري ، وحواري الزبير.
قال : وحدثني إبراهيم بن حمزة ، عن محمد بن عثمان ، عن أبي حرملة الذي كان يقال له : المبهوت ، وكان من جلساء عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن عبد الرحمن بن أبي الزناد. قال : لما جاء نعي الزبير إلى علي صاحت فاطمة بنت علي عليه ، فقيل لعلي : هذه فاطمة تبكي على الزبير. فقال : فعلى من بعد الزبير إذا لم تبك عليه.
قال : وحدثني علي بن صالح ، عن عامر بن صالح ، عن مسالم بن عبد الله بن عروة ، عن أبيه عبد الله بن عروة أن عمير - يريد عمرو بن جرموز - أتى مصعبا حتى وضع يده في يده فقذفه في السجن ، وكتب إلى عبد الله بن الزبير يذكر له أمره ، فكتب إليه أن بئس ما صنعت أظننت أني قاتل أعرابيا من بني تميم بالزبير ، خل سبيله ، فخلى سبيله ، حتى
__________
(1) الفقع : نوع ابيض من ردئ الكمأة. والقردد من الارض : قرنة إلى جنب وهدة. ووقع في بعض المصادر : الفدفد ، وهي الارض المستوية ، وما هنا أحسن.

(9/328)


إذا كان ببعض السواد لحق بقصر من قصوره عليه رج (1) ثم أمر إنسانا أن يطرحه عليه فطرحه فقتله ، وكان قد كره الحياة لما كان يهول ، ويرى في منامه ، وذلك دعاه إلى ما فعل ، وهو في حديث مسالم.
وكان قتله يوم الجمل في جمادى الاولى سنة ست وثلاثين ، وقبره بوادي السباع ناحية البصرة (2).
روى له الجماعة.
1972 - ق : الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي الأنصاري (3) ، وقد ينسب إلى جده ، وهو ابن أخي الزبير بن أبي أسيد المتقدم (4).
روى عن : أبيه المنذر بن أبي أسيد (ق) ، عن أبي أسيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى سوق النبيط فنظر إليه...الحديث (5).
__________
(1) جوده ابن المهندس ، ووقع في السير : أزج"ولعل الصحيح : زج - بالزاي - وهي الحديدة التي توضع في الرمح والسهم ، فكان على القصر حديد ناتئ وضع عليه فقتله.
(2) تعرف الآن ببلدة الزبير ، بالقرب من البصرة ، تكاد اليوم تتصل بها.
(3) تذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، والكاشف : 1 / 320 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2847 ، والمغني : 1 / الترجمة 2175 ، وديوان الضعفاء 6 الترجمة 1457 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 13 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 319.
(4) ذكر في ترجمة الزبير بن أبي أسيد المتقدمة من قال : إنهما واحد ، وهو ابن أبي حاتم الرازي في "الجرح والتعديل". أما البخاري ، وابن أبي خيثمة ، وابن سعد. وابن حبان وابن عدي فلم يذكروا سوى الزبير بن أبي أسيد.
(5) أخرجه بن ماجة (2233) في التجارات ، باب الاسواق ودخولها ، وتمامه : ...فقال : ليس هذا لكم بسوق. ثم ذهب إلى سوق فنظر إليه فقال : ليس هذا لكم بسوق. ثم =

(9/329)


روى عنه : أبو علي الحسن بن علي بن الحسن بن أبي الحسن البراد ، وأبوه علي بن الحسن بن أبي الحسن (ق) ، وأخوه محمد بن الحسن بن أبي الحسن (ق) ، وقيل : عن علي بن الحسن البراد ، عن ابيه ، عن الزبير بن أبي أسيد ، عن أبيه (1).
روى له ابن ماجة هذا الحديث الواحد.
1973 - قد : الزبير بن موسى بن ميناء المكي (2).
روى عن : جابر بن عبد الله ، والحسن العرني ، وسعيد بن جبير (قد) ، وأبي الحويرث عبد الرحمن بن معاوية الزرقي ، وعمر بن عبد العزيز ، وعمرو بن دينار (3).
روى عنه : سفيان الثوري (4) ، وعبد الله بن أبي نجيح ، وعبد العزيز بن أبي ثابت ، وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج (قد).
__________
= رجع إلى هذا السوق فطاف فيه ثم قال : هذا سوقكم فلا ينتقصن عليه خراج"ورواته ضعاف.
(1) قال الذهبي في الميزان : لا يكاد يعرف"وقال في الديوان : تابعي مجهول. وقال ابن حجر : مستور.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1367 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 558 ، 809 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2638 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، وتاريخ الاسلام : 5 / 71 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 36 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 320 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2128 ، ولم يذكره الفاسي في "العقد الثمين"مع أنه من شرطه.
(3) قال سفيان الثوري : كان الزبير بن موسى من أسنان عمرو إلا أنه مات قديما" (المعرفة : 2 / 809).
(4) المعرفة والتاريخ : 2 / 558.

(9/330)


قال محمد بن عبد الله بن نمير (1) : روى عنه الكبار ، والقدماء ليس
بقديم الموت.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له أبو داود في "القدر.
1974 - دسي : الزبير بن الوليد الشامي (3).
روى عن : عبد الله بن عمر بن الخطاب (د سي).
روى عنه : شريح بن عبيد الحضرمي (د سي).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (4).
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2638.
(2) 1 / الورقة 136 وذكر من الرواة عنه : المطلب بن كثير.
وهو ما لم يذكره المزي لا عتقاده - فيما أرى - أن المطلب بن كثير إنما روى عن"الزبير بن موسى"غير هذا ، فقد قال البخاري في تاريخه الكبير بعد ذكره لرواية عبد الله بن أبي بجيح عنه ورواية ابن جريج عن الزبير بن موسى عن عمر بن عبد العزيز : وقال يعقوب بن محمد : حدثنا المطلب بن كثير ، قال : حدثنا الزبير بن موسى ، عن مصعب بن عبد الله بن أبي أمية ، عن أم سلمة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : رأيت لابي جهل عذقا في الجنة. فأسلم عكرمة. فلا أدري هو الاول أم لا" (3 / الترجمة 1367).
أما ابن أبي حاتم فلم يذكر في ترجمة الزبير بن موسى بن ميناء المكي هذا ما يشعر بأنه هو الراوي عن مصعب وعنه المطلب" (3 / الترجمة 2638).
وعلى أية حال كان ينبغي للمؤلف أن ينبه على ذلك ويشير إليه ، لكنه - كما يظهر - لم يراجع ترجمة البخاري له ، والله أعلم.
(3) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1360 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2636 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، والكاشف : 1 / 320 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2848 ، ومعرفة التابعين : الورقة 12 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 36 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 320 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2129.
(4) في التابعين : 1 / الورقة 136. وأشار الذهبي في "الميزان"إلى تفرد شريح بن عبيد الحضرمي بالرواية عنه ، وقال ابن حجر : مقبول.

(9/331)


روى له أبو داود ، والنسائي في "اليوم والليلة"حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا من روايته.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، قال أنبأنا محمد بن أبي زيد الكراني ، قال : أخبرنا محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن فاذشاه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال : حدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة ، قال : حدثنا أبو المغيرة ، قال : حدثنا صفوان بن عمرو ، عن شريح بن عبيد الحضرمي أنه سمع الزبير بن الوليد يحدث عن عبد الله بن عمر ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غزا أو سافر فأدركه الليل قال : يا أرض ربي وربك الله أعوذ بالله من شرك ، وشر ما فيك ، وشر ما دب عليك ، أعوذ بالله من شر كل أسد وأسود ، وحية وعقرب ، ومن شر ساكن البلد ومن شر والد وما ولد.
قال أبو القاسم (1) : وما ولد يعني : إبليس.
رواه أبو داود (2) عن عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار. ورواه النسائي (3) عن إسحاق بن إبراهيم ، كلاهما : عن بقية بن الوليد ، عن صفوان بن عمرو ، ونحوه ، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
1975 - س : الزبير (4) ، والد محمد بن الزبير ، التميمي الحنظلي البصري.
__________
(1) الطبراني.
(2) أبو داود (2603) في الجهاد ، باب : ما يقول الرجل إذا نزل المنزل.
(3) النسائي في عمل اليوم والليلة (563) باب : ما يقول إدا كان في سفر فأقبل الليل.
(4) تذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، والكاشف : 1 / 320 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2849 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 36 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 320 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2130.

(9/332)


روى عن : عمران بن حصين (س) وقيل : عن رجل من أهل البصرة (س) ، عن عمران بن حصين.
روى عنه : ابنه محمد بن الزبير الحنظلي (س) (1).
روى له النسائي حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا من روايته.
أخبرنا به أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي عمر بن قدامة وابن أخته أبو محمد عبد الرحيم بن عبد الملك وأبو الحسن بن البخاري : المقدسيون ، وأبو الغنائم المسلم بن محمد بن علان ، وأبو بكر محمد بن إسماعيل ابن الانماطي ، قالوا : أخبرنا أبو اليمن الكندي ، قال : أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن النقور ، قال : أخبرنا أبو الحسين ابن أخي ميمي ، قال : أخبرنا أبو القاسم البغوي ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن محمد بن الزبير ، عن أبيه ، عن عمران بن حصين ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا نذر في غضب وكفارته كفارة يمين.
رواه (2) عن قتيبة ، عن حماد بن زيد ، فوقع لنا بدلا عاليا.
ورواه من غير وجه عن يحيى بن أبي كثير ، عن محمد بن الزبير ،
وقال في بعضها : لا نذر في معصية (3).
وروي بهذا اللفظ الثاني ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة عن عائشة. رواه أبو داود (4) عن أحمد بن محمد بن شبويه المروزي.
__________
(1) قال عباس الدوري عن يحيى : قيل لمحمد بن الزبير الحنظلي : سمع أبوك من عمران بن حصين ؟ قال : لا". (تاريخه : 2 / 516). وذكر مغلطاي أن أبا العرب القيروني ذكره في الضعفاء. وقال ابن حجر : لين الحديث.
(2) المجتبى : 7 / 28 ، في الايمان والنذور ، باب : كفارة النذر.
(3) المجتبى : 7 / 27.
(4) أبو داود (3292) في الايمان والنذور ، باب : من رأى عليه كفارة إذا كان في معصية.

(9/333)


ورواه الترمذي (1) ، والنسائي (2) عن أبي إسماعيل محمد بن إسماعيل الترمذي ، كلاهما : عن أيوب بن سليمان بن بلال ، عن أبي بكر بن أبي أويس ، عن سليمان بن بلال ، عن محمد بن أبي عتيق. وموسى بن عقبة ، كلاهما عن ابن شهاب الزهري ، عن سليمان بن أرقم ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن عائشة. فباعتبار هذا الاسناد إلى النبي صلى الله عليه وسلم كأني لقيت أبا داود ، والترمذي ، والنسائي وصافحتهم وسمعته منهم ، ولله الحمد.
__________
(1) الترمذي (1525) في الايمان والنذور ، باب : ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لانذر في معصية.
(2) المجتبى : 7 / 27.

(9/334)


من اسمه زر ، وزرارة ، وزربي ، وزرعة ، وزريق
1976 - ع : زر بن حبيش بن حباشة بن أوس بن بلال (1) ، وقيل : هلال بن سعد نصر بن غاضرة بن مالك بن ثعلبة بن غنم بن
__________
(1) طبقات ابن سعد : 6 / 104 ، ومصنف ابن أبي شيبة : 13 / رقم 15738 - 15739 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 172 ، وطبقات خليفة : 140 ، وتاريخه : 288 ، ومسند أحمد : 5 / 129 ، وعلل أحمد : 1 / 14 ، 19 ، 76 ، 81 ، 118 ، 133 ، 184 ، 288 ، 295 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1495 ، وتاريخه الصغير : 1 / 154 ، 179 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، والمعارف : 427 ، والمعرفة والتاريخ ، ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2817 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 740 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 24 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، والحلية لابي نعيم : 4 / 181 ، والاستيعاب : 2 / 563 ، والسابق واللاحق : 157 ، وإكمال ابن ماكولا : 4 / 183 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 61 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 154 ، وأنساب السمعاني : 4 / 37 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 377) ، والتبيين : 101 ، 463 ، وأسد الغابة : 2 / 300 ، والكامل في التاريخ : 4 / 497 ، وتهذيب الأسماء واللغات : 1 / 196 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 22 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 249 ، وسير أعلام النبلاء : 4 / 166 ، وتذكرة الحفاظ : 1 / 57 ، والعبر : 1 / 95 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، والكاشف : 1 / 320 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 189 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 36 ، والمراسيل للعلائي : 213 ، وشرح علل الترمذي : 438 ، وغاية النهاية : 1 / 294 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 321 ، والاصابة : 1 / 577 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2304 ، وشذرات الذهب : 1 / 102.

(9/335)


دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي ، أبو مريم ، ويقال : أبو مطرف ، الكوفي ، مخضرم أدرك الجاهلية.
روى عن : أبي بن كعب (ع) ، وحذيفة بن اليمان (4) ، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ، وأبي شقيق بن سلمة الأسدي وهو من أقرانه ، وصفوان بن عسال المرادي (ت س ق) ، والعباس بن عبدالمطلب ، وعبد الله بن عمرو بن العاص (د ت س) ، وعبد الله بن مسعود (ع) ، وعبد الرحمن بن عوف ، وعثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب (م 4) ، وعمار بن ياسر ، وعمر بن الخطاب ، وأبي ذر الغفاري (ق) ، وعائشة أم المؤمنين (تم).
روى عنه : إبراهيم النخعي ، وإسماعيل بن أبي خالد (س) ، وحبيب بن أبي ثابت ، وزبيد اليامي ، وشمر بن عطية ، وطلحة بن مصرف ، وعاصم بن بهدلة (ع) ، وعامر الشعبي (س) ، وعبد الرحمن بن مرزوق الدمشقي ، وعبدة بن أبي لبابة (خ م ت س) ، وعثمان بن الجهم (ق) ، وعدي بن ثابت (م 4) ، وعلقمة بن مرثد ، وعيسى بن عاصم الأسدي (بخ د ت ق) ، وعيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى (1) ، وأبو رزين مسعود بن مالك الأسدي وهو من أقرانه ، والمنهال بن عمرو الأسدي (د ت س) ، وأبو إسحاق الشيباني (خ م) ، وأبو بردة بن أبي موسى الاشعري.
قال إسحاق بن منصور (2) ، عن يحيى بن معين : ثقة.
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : ذكر في الرواة عنه قران بن تمام ، وذلك وهم فإنه لم يدركه ، إنما أدرك بعض أصحابه.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2817.

(9/336)


وذكره محمد بن سعد في الطبقة الاولى من تابعي أهل الكوفة ، وقال (1) : كان ثقة ، كثير الحديث.
وقال شيبان (2) ، عن عاصم ، عن زر : خرجت في وفد من أهل الكوفة ، وأيم الله ، إن حرضني على الوفادة إلا لقاء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم المهاجرين والانصار فلما قدمت المدينة أتيت أبي بن كعب ، وعبد الرحمن بن عوف ، وكانا جليسي وصاحبي فقال أبي : يا زر ما تريد أن تدع آية من القرآن إلا سألني عنها. قال : فقلت في أي شيء أتيته ؟ فقلت : يا أبا المنذر رحمك الله اخفض لي جناحك فإنما أتمتع منك تمتعا.
وقال أبو بكر بن عياش (3) ، عن عاصم ، كان زر من أعرب الناس ، وكان عبد الله يسأله عن العربية.
وقال حماد بن زيد عن عاصم : أدركت أقواما كانوا يتخذون هذا الليل جملا يلبسون المعصفر ، ويشربون نبيذ الجر لا يرون به بأسا منهم زر وأبو وائل.
وقال محمد بن طلحة ، عن الأعمش : أدركت أشياخنا زرا ، وأبا وائل فمنهم من عثمان أحب إليه من علي ، ومنهم من علي أحب إليه من عثمان ، وكانوا أشد شيء تحابا وأشد شيء توادا (4).
وقال أبو بكر بن أبي عاصم : كان أبو وائل عثمانيا ، وكان زر بن
__________
(1) الطبقات : 6 / 105.
(2) في تاريخ ابن عساكر ، وكذلك معظم الاخبار والروايات التي بعده فراجعها هناك.
(3) أخرجه ابن سعد عن يحيى بن آدم عن أبي بكر بن عياش (6 / 105).
(4) وهكذا كان الاتقياء ، وهو الصواب.

(9/337)


حبيش علويا ، وكان مصلاهما في مسجد واحد ، ما رأيت واحدا منهما قط تكلم صاحبه في شيء مما هو عليه حتى ماتا ، وكان أبو وائل معظما لزر (1).
وقال في رواية أخرى : كان زر أكبر من أبي وائل فكانا إذا جلسا جميعا لم يحدث أبو وائل مع زر.
وقال قيس بن الربيع (2) ، عن عاصم : مر رجل من الانصار على زر بن حبيش وهو يؤذن ، فقال : يا أبا مريم قد كنت حتى تلحق بالله.
وقال زكريا بن عدي عن ابن المبارك : قلت لإسماعيل بن أبي خالد : سمعت من زر بن حبيش غير هذا الحديث ، حديث ليلة القدر ؟ قالا : لا.
وقال سفيان بن عيينة ، عن إسماعيل : قلت لزر : كم أتى عليك ؟ قال : أنا ابن عشرين ومئة سنة.
وقال محمد بن عبيد عن إسماعيل : رأيت زر بن حبيش ، وقد أتى عليه عشرون ومئة سنة ، وإن لحييه ليضطربان من الكبر ، قاله أحمد بن حنبل وغيره (3) عن محمد بن عبيد.
وقال هارون بن حاتم عن محمد بن عبيد : وله مئة وسبع وعشرون سنة.
وقال البخاري عن أحمد بن أبي الطيب : سمعت هشيما يقول : زر بن حبيش بلغ سنه مئة واثنتين وعشرين سنة.
قال الهيثم بن عدي : مات زمن الحجاج قبل الجماجم.
__________
(1) وانظر طبقات ابن سعد : 6 / 105.
(2) أخرجه ابن سعد عن أبي نعيم الفضل بن دكين ، عن قيس (6 / 105).
(3) ومنهم ابن سعد : 6 / 105.

(9/338)


وقال أبو عمر الضرير : مات قبل يوم الجماجم.
وقال أبو عبيد القاسم بن سلام : مات سنة إحدى وثمانين.
وقال أبو سليمان بن زير (1) : قال المدائني : مات سنة إحدى وثمانين ، قال ابن زبر : وهذا خطأ.
وقال خليفة بن خياط : مات في الجماجم سنة اثنتين وثمانين ، وهو ابن عشرين ومئة سنة.
وقال في موضع آخر : يقال : قتل في الجماجم (2).
وقال عمرو بن علي (3) : مات سنة اثنتين وثمانين.
وقال ابن زبر (4) : مات سنة وثلاث وثمانين.
وقال أبو نعيم : مات وهو ابن سبع وعشرين ومئة (5).
روى له الجماعة.
1977 - ع : زرارة بن أوفى العامري الحرشي (6) ، أبو حاجب البصري قاضي البصرة.
__________
(1) انظر وفياته : الورقة 24.
(2) وقال في تاريخه بعد ذكر وفاته سنة 82 : مات زر قبل الجماجم" (288).
(3) نقله ابن زبر في وفياته : الورقة 24.
(4) وفياته : الورقة 24 ، وصححه ابن عبد البر في "الاستيعاب.
(5) وكان مقرئ الكوفة مع السلمي ، ووثقه العجلي ، وابن حبان ، والذهبي وابن حجر وغيرهم.
(6) طبقات ابن سعد : 7 / 150 ، وعلل ابن المديني : 69 ، وتاريخ خليفة : 227 ، 300 ، 302 ، وطبقاته : 197 ، وعلل أحمد : 283 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1461 ، والبيان والتبيين : 3 / 210 ، والكنى لمسلم : الورقة 29 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، وجامع الترمذي : 2 / 307 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 217 ، 264 ، 342 ، 2 / 244 ، 282 ، 684 ، وأخبار القضاة : 1 / 292 ، وتاريخ الطبري : 5 / 224 ، 300 ، 6 / 210 ، 256 ، والمراسيل لابن أبي حاتم : 63 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2727 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 136 ، ومشاهير علماء =

(9/339)


روى عن : أسير بن جابر (م) ، وأنس بن مالك ، وتميم الداري (د ق) ، وسعد بن هشام بن عامر (ع) ، وعبد الله بن سلام (1) (ت - ق) ، وعبد الله بن عباس (ت س) ، وعبد الرحمن بن أبي نعم البجلي ، وعمران بن حصين (ع) ، ومسروق بن الاجدع ، والمغيرة بن شعبة (د) ، وأبي هريرة (ع) ، وعائشة أم المؤمنين (د) ، والمحفوظ أن بينهما سعد بن هشام (ع).
روى عنه : أيوب السختياني ، وبهز بن حكيم (د ت) ، وثابت بن عمارة الحنفي ، وخالد الاثبج ، وداود بن أبي هند (د ق) ، وعلي بن زيد بن جدعان ، وعوف الاعرابي (ت س ق) ، وقتادة بن دعامة (ع) ، ويزيد أبوالبختري ، ويونس بن عبيد.
قال أبو داود الطيالسي (2) : لم يسمع من ابن مسعود ، كان على قضاء البصرة ، مات وهو ساجد.
__________
= الامصار : الترجمة 701 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 31 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 55 ، والحلية لابي نعيم : 2 / 258 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 62 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 155 ، وأنساب السمعاني : 4 / 108 ، والكامل في التاريخ : 3 / 451 ، 4 / 404 ، 418 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 22 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 368 ، وسير أعلام النبلاء : 4 / 515 - 516 ، والعبر : 1 / 109 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 236 ، والكاشف : 1 / 321 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، والمقتنى : الورقة 29 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، والمراسيل للعلائي : 213 ، وشرح علل الترمذي : 144 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 322 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2131 ، وشذرات الذهب : 1 / 102.
(1) قال ابن أبي حاتم : سئل أبي هل سمع زرارة من ابن سلام ؟ قال : ما أراه ولكن يدخل في المسند (المراسيل : 63).
(2) أخرجه ابن أبي حاتم عن يونس بن حبيب عنه (الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2727).

(9/340)


وقال النسائي : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (1) : كان من العباد.
وقال عبد الواحد بن غياث ، عن أبي جناب القصاب (2) : صلى بنا زرارة بن أوفى الفجر ، فلما بلغ (فإذا نقر في الناقور) (3) شهق شهقة فمات.
وقال عتاب بن المثنى (4) ، عن بهز بن حكيم : أن زرارة بن أوفى أمهم في الفجر في مسجد بني (5) قشير فقرأ حتى إذا بلغ (فإذا نقر في الناقور فذلك يومئذ يوم عسير) خر ميتا. قال بهز : فكنت فيمن حمله.
وقال محمد بن سعد (6) : زرارة بن أوفى من بني الحريش بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ، مات فجاءة سنة ثلاث وتسعين (7) في خلافة الوليد بن عبد الملك ، وكان ثقة ، وله أحاديث (8).
روى له الجماعة.
__________
(1) 1 / الورقة 136.
(2) جاء في حاشية نسخة ابن المهندس تعليق للمؤلف نصه : اسم أبي جناب القصاب : عون بن ذكوان". قال بشار : وهذه الملاحظة وردت في "الحلية"حينما أسند أبو نعيم هذا الخبر عن ابن مالك ، عن عبد الله بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه ، قال : حدثنا هدبة بن خالد ، قال : قال أبو جناب القصاب واسمه عون بن ذكوان ، فذكره (2 / 258).
(3) المدثر : 8.
(4) أخرجه ابن سعد عن إسحاق بن أبي إسرائيل ، عن عتاب (7 / 150).
(5) سقطت من نسخة ابن المهندس ، وهي في النسخ الاخرى وطبقات ابن سعد.
(6) الطبقات : 7 / 150.
(7) تصحف في المطبوع من الطبقات إلى : سبعين.
(8) وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين : زرارة بن أوفى ثقة (الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2727). ووثقه العجلي ، والذهبي وابن حجر. أما عن وفاته فقد ذكر خليفة في طبقاته أنه توفي بعد الثمانين (197) ، وقال في تاريخه : مات في خلافة عبد الملك بن =

(9/341)


1978 - بخ د س : زرارة بن كريم بن الحارث بن عمرو السهمي الباهلي (1) ، والد يحيى بن زرارة ، ويقال : زرارة بن عبد الكريم.
روى عن : جده الحارث بن عمرو السهمي وله صحبة (بخ د س).
روى عنه : سهل بن حصين الباهلي ، وعتبة بن عبد الملك السهمي (بخ د) ، وابنه يحيى بن زرارة بن كريم (س).
وقال موسى بن إسماعيل : حدثنا يحيى بن زرارة بن عبد الكريم.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له البخاري في "الأدب" ، وأبو داود ، والنسائي. وقد كتبنا حديثه في ترجمة جده الحارث بن عمرو (3).
__________
= مروان (ص : 300) وقال في موضع آخر : بعد الثمانين وقبل التسعين" (ص : 302) وذكر ابن حبان مثل ذلك فذكر أنه مات في أول قدوم الحجاج العراق في ولاية عبدالملك. وذكر البخاري في تاريخه الكبير (3 / الترجمة 1461) أنه توفي قبل ابن سيرين. قال بشار : توفي ابن سيرين سنة 110 ، ونقل مغلطاي من تاريخ ابن أبي خيثمة عن يحيى أنه مات سنة 108 ويقال سنة 106 (2 / الورقة 37) وذكر ابن زبر وفاته سنة 106 ولم يذكر غيرها (الورقة 31).
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1459 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2729 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وأسد الغابة : 2 / 203 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الترجمة 237 ، والكاشف : 1 / 321 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 189 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 323 ، والاصابة : 1 / 584 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2132.
(2) 1 / الورقة 137 (= ص 78 من جزء التابعين) وقال : من زعم أن له صحبة فقد وهم". ونقل ابن الاثير في "أسد الغابة"عن أبي نعيم أن زرارة رأى النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع. وقال عبد الحق الاشبيلي في "الاحكام" : لا يحتج بحديثه.
(3) 5 / 263 - 264 ، الترجمة 1032.

(9/342)


1979 - ت : زار بن مصعب بن عبد الرحمن عوف القرشي الزهري المدني أخو مصعب بن مصعب (1) ، وجد أبي مصعب أحمد بن أبي بكر بن الحارث بن زرارة بن مصعب الزهري.
روى عن : الحارث بن خالد المخزومي أخي عكرمة بن خالد ، والمسور بن مخرمة ، والمغيرة بن شعبة ، وعمه أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف (ت).
روى عنه : عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي مليكة المليكي (ت) ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، ومكحول الشامي.
قال النسائي : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له الترمذي حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا جدا من روايته.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، قال : أنبأنا محمد بن أبي زيد الكراني ، قال : أخبرنا محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن فاذشاه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا أبو حذيفة ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن أبي بكر ، عن زرارة بن مصعب ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ،
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1462 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 368 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 583 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2730 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وتاريخ الاسلام 4 / 250 ، والكاشف : 1 / 321 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 323 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2133.
(2) 1 / الورقة 137.

(9/343)


قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ آية الكرسي ،
وأول حم المؤمن عصم ذلك اليوم من كل سوء.
رواه (1) عن أبي سلمة يحيى بن المغيرة المخزومي ، عن ابن أبي فديك عن المليكي أتم من هذا ، وقال : غريب ، وقد تكلم بعض أهل العلم في المليكي من قبل حفظه.
ولهم شيخ آخر يقال له :
1980 - تمييز : زرارة بن مصعب بن شيبة العبدري الحجبي (2).
يروي عن : أبيه.
ويروي عنه : ابنه عبد الله بن زرارة.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (3) : يروي عن الحارث بن خالد بن العاص عن عائشة.
وقال غيره : إن الزهري هو الذي يروي عن الحارث بن خالد فالله أعلم.
ذكرناه للتمييز بينهما.
1981 - س : زرارة (4) ، غير منسوب.
__________
(1) الترمذي (2879) في فضائل القرآن ، باب : ما جاء في فضل سورة البقرة وآية الكرسي.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1463 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2732 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 237 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، والعقد الثمين : 4 / 440 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 324 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2134.
(3) 1 / الورقة 137. وقال ابن حجر : مقبول.
(4) تذهيب الذهبي : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 321 ، والميزان : 2 / الترجمة 2856 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 324 ، وهو مجهول.

(9/344)


عن : عبد الرحمن بن أبزى (س) في القراءة في الوتر.
وعنه : قتادة (س) ، قاله غندر (س) ، وأبو داود (س) عن شعبة عن قتادة.
وقال غير واحد : عن عزرة ، عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى ، عن أبيه وهو المحفوظ ، ومنهم من قال : عن عبد الرحمن بن أبزى ، عن أبي بن كعب. وعزرة هو ابن عبد الرحمن بن زرارة فلعله قال : عن ابن زرارة ، والله أعلم.
روى له النسائي.
1982 - سي : زرارة (1) ، غير منسوب.
عن : عائشة (سي) في القول عند القيام من المجلس.
وعنه : يحيى بن سعيد الأنصاري (سي).
قاله شعيب بن الليث بن سعد (سي) ، عن أبيه ، عن يزيد بن الهاد ، عن يحيى.
وقال قتيبة (سي) ، عن الليث ، عن يحيى ، عن محمد بن عبد الرحمن الأنصاري ، وهو ابن سعد بن زرارة ، عن رجل من أهل الشام ، عن عائشة فلعله قال : عن ابن زرارة والله أعلم.
روى له النسائي في "اليوم والليلة.
__________
(1) تذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2855 ، والمغني : 1 / الترجمة 2178 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1459 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 324 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2135 ، قال الذهبي : لا يعرف.

(9/345)


1983 - ت ق : زربي بن عبد الله الأزدي (1) ، أبويحيى البصري ، مولى هند بنت المهلب بن أبي صفرة الأزدي ، ويقال : مولى هشام بن حسان ، وهو إمام مسجد هشام بن حسان ، ويقال : مؤذنه.
روى عن : أنس بن مالك (ت) ، ومحمد بن سيرين (ق).
روى عنه : بشر بن ثابت البزار (2) ، وحرمي بن عمارة بن أبي حفصة (ق) ، وعبد الصمد بن عبد الوارث بن سعيد ، وأبوه عبد الوارث بن سعيد ، وعبيد بن واقد (ت) ، وعمر بن عبد الواحد العطار ، ومسلم بن إبراهيم ، وموسى بن إسماعيل ، وأبو سعيد مولى بني هاشم.
قال البخاري (3) : فيه نظر.
وقال الترمذي (4) : له أحاديث مناكير عن أنس وغيره.
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1488 ، والكنى لمسلم : الورقة 122 ، وجامع الترمذي : 4 / 322 ، والكنى للدولابي : 2 / 165 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 73 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2813 ، والمجروحين لابن حبان : 1 / 312 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 379 ، وتصحيفات المحدثين : 2 / 571 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 60 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 177 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 321 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2852 ، والمغني : 1 / الترجمة 2183 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1461 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 325 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2305.
(2) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" : كان فيه : بشر بن الوضاح ، وهو وهم". والبزار : بالراء المهملة ، تقدمت ترجمته في المجلد الرابع : الترجمة 680. وسلف عبد المغني في قوله : بشر بن الوضاح"هو ما جاء في "الجرح والتعديل"فإن كان هناك وهم ، فالوهم من هناك.
(3) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1488.
(4) جامع الترمذي : 4 / 322 عقب حديث رقم 1919 (3 / 215 ط. دار الفكر).

(9/346)


وقال أبو أحمد بن عدي (1) : أحاديثه ، وبعض متون أحاديثه منكرة (2).
روى له الترمذي وابن ماجة.
1984 - ق : زرعة بن عبد الله (3) ، ويقال : ابن عبد الرحمن الأنصاري البياضي المدني.
عن : مولى لعمر التيمي (ق) ، عن أسماء بنت عميس في الاستمشاء.
وعنه : عبدالحميد بن جعفر الأنصاري (ق) قاله أبو أسامة (ق) عن عبدالحميد.
وقال محمد بن بكر (ت) ، عن عبدالحميد ، عن عتبة بن عبد الله ، عن أسماء ، وقيل : عن يزيد بن زياد القرظي عنه عن أسماء (4).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (5).
__________
(1) الكامل : 1 / الورقة 379.
(2) وذكره العقيلي في الضعفاء (الورقة 73) ، وابن حبان في "المجروحين"وقال : روى عنه البصريون ، منكر الحديث على أنس ما لا أصل له ، فلا يجوز الاحتجاج به" (1 / 312). وضعفه ابن الجوزي ، والذهبي ، وابن حجر.
(3) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1471 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2744 ، والمراسيل : 60 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وأسد الغابة : 2 / 204 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 321 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 9 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 190 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، والمراسيل للعلائي : 213 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 325 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2136.
(4) انظر مثله في تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1471.
(5) 1 / الورقة 137.

(9/347)


روى له ابن ماجة هذا الحديث الواحد ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفرج بن قدامة ، وأبو الحسن بن البخاري المقدسيان وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، وزينب بنت مكي ، قالوا : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (1) : حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد ، قال عبد الله بن أحمد : وسمعته أنا من عبد الله بن محمد بن أبي شيبة ، قال : حدثنا أبو أسامة ، عن عبدالحميد بن جعفر ، عن زرعة بن عبد الرحمن ، عن مولى لمعمر التيمي ، عن أسماء بنت عميس ، قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : بماذا كنت تستمشين (2) ؟ قالت : بالشبرم (3).
قال : حار جار. ثم استشفيت (4) بالسنى قال : لو كان (5) يشفى من الموت ، كان السنى أو السناء شفاء من الموت.
رواه (6) عن ابن أبي شيبة فوافقناه فيه بعلو.
__________
(1) مسند أحمد : 6 / 396.
(2) في مسند أحمد : تستشفين"وقد أشار المؤلف إلى ذلك في حاشية النسخة فضبب على"تستمشين"ثم قال في الحاشية : في الاصل تستشفين" ، و"تستمشين"هو الموافق للمعنى ، وهو الذي في سنن ابن ماجه ، ومعناه : بماذا كنت تسهلين بطنك ؟
(3) حب يشبه الحمص.
(4) ضبب عليها المؤلف ، كأنه يرى الصواب : استمشيت.
(5) ضبب المؤلف - ونقله النساخ - في هذا الموضع ، أي بين "كان"و"يشفي" ، وفي المطبوع من مسند أحمد وسنن ابن ماجه : لو كان شيء يشفي.
(6) ابن ماجه (3461) في الطب ، باب : دواء المشي.

(9/348)


1985 - دكن : زرعة بن عبد الرحمن بن جرهد الأسلمي المدني (1).
ويقال (2) : زرعة بن مسلم بن جرهد (ت) (3) ولا يصح.
روى عن : جرهد (ت) ، ويقال عن أبيه (د كن) ، عن جرهد حديث الفخذ عورة (4).
روى عنه : سالم أبو النضر (د ت كن) ، وأبو الزناد عبد الله بن ذكوان.
قال النسائي ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب (الثقات) ، وقال (5) : من زعم أنه زرعة بن مسلم بن جرهد فقد وهم.
روى له أبو داود ، والترمذي ، وقال : ابن مسلم (6) ، والنسائي في حديث مالك.
1986 - د : زرعة بن عبد الرحمن (7) ، ويقال : أبو عبد الرحمن الكوفي.
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1468 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2743 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 322 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 326 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2137.
(2) هكذا قال سفيان بن عيينة ، ولم يصححه البخاري في تاريخه (3 / الترجمة 1468).
(3) الترمذي (2795) في الادب ، باب : ما جاء أن الفخذ عورة.
(4) تقدم تخريجه مفصلا في ترجمة جرهد من المجلد الرابع : 523 - 524 ، الترجمة 912.
(5) 1 / الورقة 137.
(6) يعني : سماه في روايته : زرعة بن مسلم" (انظر الترمذي : 2795).
(7) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1470 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2739 ، =

(9/349)


روى عن : عبد الله بن الزبير (د) ، وعبد الله بن عباس.
روى عنه : العلاء بن صالح (د) ، ومالك بن مغول.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له داود حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا جدا من روايته.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، قال : أنبأنا أبو المكارم اللبان ، وأبو جعفر الصيدلاني ، قالا : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا أحمد بن عصام ، قال : حدثنا أبو أحمد الزبيري قال : حدثنا العلاء بن صالح ، عن زرعة ، قال : سمعت ابن الزبير يقول : وضع الايدي على الايدي ، وصف القدمين من السنة.
رواه (2) عن نصر بن علي ، عن أبي أحمد فوقع لنا بدلا عاليا بدرجتين.
- بخ : زرعة أبو عمرو السيباني (3) الشامي ، والد يحيى بن أبي عمرو السيباني يأتي في الكنى.
__________
= وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 137 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 322 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 37 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 326 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2138.
(1) 1 / الورقة 137 وسماه : زرعة أبو عبد الرحمن"وكذلك قال قبله البخاري في تاريخه الكبير ، وابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل". على أن المزي تابع رواية سنن أبي داود وفيها : العلاء بن صالح عن زرعة بن عبد الرحمن (أبو داود : 754).
(2) أبو داود (754) في الصلاة ، باب : وضع اليمنى على اليسرى في الصلاة.
(3) بفتح السين المهملة ، نسبة إلى سيبان بطن من حمير (أنساب السمعاني : 7 / 214 - 215).

(9/350)


ومن الأوهام :
- وهم ق : زرعة أبو عمرو السيباني.
روى المحاربي (ق) ، عن إسماعيل بن رافع ، عن أبي عمرو السيباني زرعة ، عن أبي أمامة الباهلي في ذكر الدجال.
قاله علي بن محمد الطنافسي (ق) ، وسهل بن عثمان العسكري عنه.
رواه ابن ماجة عن علي بن محمد (1).
قال ضمرة بن ربيعة (د) ، وعطاء الخراساني : عن أبي زرعة يحيى بن أبي عمرو السيباني ، عن عمرو بن عبد الله الحضرمي ، عن أبي أمامة وهو الصواب.
رواه أبو داود (2) ، عن عيسى بن محمد الرملي ، عن ضمرة.
- زريق بن حيان ، ويقال : رزيق تقدم.
__________
(1) ابن ماجه (4077) في الفتن ، باب : فتنة الدجال ، وتصحف فيه إلى"الشيباني"- بالمعجمة.
(2) أبو داود (4322) في الملاحم ، باب : خروج الرجال.

(9/351)


من اسمه زفر وزكريا
1987 - س : زفر بن أوس بن الحدثان النصري المدني (2) ، أخو مالك بن أوس بن الحدثان.
روى عن : أبي السنابل بن بعكك (س) قصة سبيعة الأسلمية (3).
روى عنه : عبيد الله بن عبد الله بن عتبة (س).
__________
(1) جاء في حاشية نسخة ابن المهندس ، حاشية للمؤلف نصها : قال الأصمعي في كتاب اشتقاق الأسماء : زفر من الازدفار ، وهو احتمال الحمل ، قال أعشى باهلة :
أخو رغائب يعطيها ويسألها • يأبى الظلامة منه النوفل الزفر
النوفل : ذو النوافل. والزفر : النهوض بالحمل بالديات وبالامور العظام.
ويقال : لتجدن فلانا زفرا بحمله". (وانظر"زفر"من اللسان : 4 / 325).
(2) أسد الغابة : 2 / 304 ، والكاشف : 1 / 322 ، والتذهيب : 1 / الورقة 237 ، والميزان : 2 / الترجمة 2864 ، والمغني : 1 / الترجمة 2184 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 190 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 38 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 327 ، والاصابة : 1 / 575 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2140.
(3) كانت سبيعة الأسلمية تحت سعد بن خولة ، وكان ممن شهد بدرا ، فتوفي عنها زوجها في حجة الوداع وهي حامل ، فلم تنشب أن وضعت حملها بعد وفاته ، فلما تعلت من نفاسها تجملت للخطاب ، فدخل عليها أبو السنابل بن بعكك ، رجل من بني عبدالدار ، فقال لها : ما لي أراك متجملة لعلك تريدين النكاح ، إنك والله ما أنت بناكح حتى تمر عليك أربعة أشهر وعشرا. قالت سبيعة : فلما قال لي ذلك. جمعت علي ثيابي حين أمسيت ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته عن ذلك ، فأفتاني بأني قد حللت حين وضعت حملي ، وأمرني بالتزويج إن بدا لي" (المجتبى : 6 / 195).

(9/352)


روى له النسائي هذا الحديث الواحد (1).
1988 - د س : زفر بن صعصعة بن مالك (2).
عن : أبي هريرة (س) حديث : هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا.
وقيل : عن أبيه (د) عن أبي هريرة ، وهو المحفوظ.
روى عنه : إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة (3) (د س).
قال النسائي : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (4).
روى له أبو داود (5) ، والنسائي (6) هذا الحديث الواحد.
1989 - د : زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس بن الحدثان النصري الدمشقي (7) ، ويقال : زفر بن وثيمة بن عثمان.
__________
(1) زفر بن أوس هذا ذكره بن منده وأبو نعيم في الصحابة - على ما نقله ابن الاثير - فقد قيل أنه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ، قال أبو نعيم : لا تعرف له رواية ولا صحبة. ولم يذكره البخاري ولا ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" ، ولم يرو عنه غير عبيد الله بن عبد الله بن عتبة !
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1430 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2751 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، وتذهيب التهذيب : 1 / 237 ، والكاشف : 1 / 322 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 38 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 327 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2141.
(3) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : روى عنه إسحاق بن عبد الله ومالك بن أنس. وإنما يروي مالك عن إسحاق عنه.
(4) 1 / الورقة 138 ووثقه الذهبي وابن حجر.
(5) أبو داود (5017) في الادب ، باب : ما جاء في الرؤيا.
(6) النسائي في الرؤيا من سننه الكبرى (انظر تحفة الاشراف : 9 / 452 حديث 12900).
(7) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1432 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2749 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، وتاريخ مشق (تهذيبه : 5 / 381) ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 237 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، والكاشف : 1 / 323 ، =

(9/353)


روى عن : حكيم بن حزام (د) وقيل : لم يلقه ، وعن المغيرة بن شعبة.
روى عنه : محمد بن عبد الله الشعيثي (د).
قال عثمان بن سعيد الدارمي (1) : قلت ليحيى بن معين : فزفر بن وثيمة ؟ قال : ثقة. وقال أيضا عن دحيم : ثقة ، ولم يلق حكيم بن حزام.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له أبو داود حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل القرشي قال : أنبأنا محمد بن معمر بن الفاخر وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا محمد بن عبد الله الضبي ، قال : أخبرنا سليمان بن أحمد اللخمي ، قال (3) : حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، قال : حدثنا هشام بن عمار ، قال : حدثنا بن خالد.
(ح) وأخبرنا أبو إسحاق ابن الدرجي ، وأحمد بن شيبان ، قالا : أخبرنا أبو جعفر الصيدلاني إذنا ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الله ، قال : حدثنا هشام بن عمار ، قال : حدثنا محمد بن شعيب ، وصدقة بن خالد ، قالا : حدثنا محمد بن عبد الله الشعيثي عن
__________
= وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2868 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 38 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 328 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2142.
(1) من تاريخ ابن عساكر ، ولم أجده في تاريخه.
(2) 1 / الورقة 138 ، وقال ابن حجر : مقبول.
(3) المعجم الكبير (3130).

(9/354)


زفر بن وثيمة النصري عن حكيم بن حزام (1) ، قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستقاد في المساجد أو تنشد فيها الاشعار أو تقام فيها الحدود.
رواه (2) عن هشام بن عمار عن صدقة فوافقناه فيه بعلو.
وروى محمد بن عجلان (ت ق) (3) عن ابن وثيمة النصري عن
ابي هريرة حديث : "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه..."الحديث ، فلا أدري هو هذا أو غيره.
روى له الترمذي ، وابن ماجة ، وقد وقع لنا حديثه هذا بعلو أيضا.
أخبرنا به الحافظ أبو حامد محمد بن علي ابن الصابوني ، وأبو عبد الله محمد بن محمد بن إبراهيم بن خلكان وغير واحد ، قالوا : أنبأنا أبو روح عبدالمعز بن محمد الهروي في كتابه إلينا من هراة ، قال : أخرنا محمد بن إسماعيل بن الفضيل الفضيلي ، قال : أخبرنا محلم بن إسماعيل الضبي ، قال : أخبرنا القاضي أبو سعيد الخليل بن أحمد السجزي ، قال : أخبرنا محمد بن إسحاق الثقفي ، قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا عبدالحميد بن سليمان عن ابن عجلان عن ابن وثيمة النصري ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أتاكم من ترضون دينه وأمانته وخلقه فزوجوه ، وإن لا تفعلوا تكن فتنة في الارض أو فساد عريض" ، أو كما قال.
__________
(1) زفر لم يلق حكيما ، كما مر بنا.
(2) أبو داود (4490) في الحدود ، باب : في إقامة الحد في المسجد.
(3) أخرجه الترمذي (1084) في النكاح ، باب : ما جاء إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه. وأخرجه ابن ماجه (1967) في النكاح ، باب : الاكتفاء.

(9/355)


رواه الترمذي عن قتيبة ، فوافقناه فيه بعلو.
ورواه ابن ماجة عن محمد بن عبد الله بن سابور الرقي ، عن عبدالحميد ، فوقع لنا بدلا عاليا.
1990 - ع : زكريا بن إسحاق المكي (1).
روى عن : إبراهيم بن ميسرة (د) ، وعطاء بن أبي رباح ، وعمرو بن دينار (ع) ، وعمرو بن أبي سفيان بن عبد الرحمن بن صفوان بن أمية الجمحي (د س) ، وأبي الزبير محمد بن مسلم المكي (م د س) ، والوليد بن عبد الله بن أبي سميرة ، ويحيى بن عبد الله بن صيفي (ع).
روى عنه : أزهر بن القاسم (ق) ، وبشر بن السري (م) ، وروح بن عبادة (ع) ، وسعيد بن سلام العطار البصري ، وأبو عاصم الضحاك بن مخلد (خ م ت س) ، وعبد الله بن المبارك (خ س) ، وعبد الرزاق بن همام (م د) ، وأبو عامر عبد الملك بن عمرو العقدي (س) ، والمعافى بن عمران (س) ، ووكيع بن الجراح (ع).
__________
(1) طبقات ابن سعد : 5 / 493 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 173 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1402 ، وأحوال الرجال للجوزجاني ، الترجمة 347 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 207 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2684 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، وثقات ابن شاهين : الورقة 408 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 150 ، وسير أعلام النبلاء : 6 / 340 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 323 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2870 ، والمغني : 1 / الترجمة 2188 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 38 ، والعقد الثمين : 4 / 442 ، ونهاية السول ، الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 328 ، ومقدمة الفتح : 400 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2143.

(9/356)


قال عبد الله بن أحمد بن حنبل (1) عن أبيه ، وإسحاق بن منصور (2)
عن يحيى بن معين : ثقة.
وقال أبو زرعة (3) ، وأبو حاتم (4) ، والنسائي : لا بأس به.
وقال أبو عبيد الآجري : قلت له يعني لابي داود : زكريا بن إسحاق قدري ؟ قال : تخاف عليه ؟ قلت : هو ثقة. قال : ثقة.
وقال أبو الحسن الميموني ، عن أحمد ، عن عبد الرزاق قال لي أبي : الزم زكريا بن إسحاق فإني قد رأيته عند ابن أبي نجيح بمكان. قال : فأتيته فإذا هو قد نسي ، وأتاه ابن المبارك فأخرج له كتابه (5).
وقال علي ابن المديني (6) : قلت لسفيان : زكريا بن إسحاق لم يجالس عطاء ؟ قال : لا. قيل لسفيان : إنهم حكموا عنك أن زكريا قال : أخرج إلينا عطاء صحيفة ؟ فقال سفيان : لا ، إنما أراني صحيفة عنده ماهي بالكبيرة فقال : هذه أعطانيها يعقوب بن عطاء ، قال : هذه التي سمع أبي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (7).
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2684 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 408.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2684.
(3) المصدر نفسه.
(4) المصدر نفسه.
(5) أخرجه ابن سعد (5 / 493) عن عبد الرزاق ، وأخرجه البخاري عن أحمد عن عبد الرزاق.
(6) أخرجه ابن أبي حاتم عن صالح بن أحمد بن حنبل ، عنه.
(7) 1 / الورقة 138 ، وقد رماه ابن معين بالقدر (تاريخ يحيى برواية عباس : 2 / 173) ، وكذلك الجوزجاني (الترجمة 347). وقال ابن سعد : كان ثقة كثير الحديث. ووثقه البرقي ، وابن شاهين ، والحاكم ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/357)


روى له الجماعة.
1991 - خت : زكريا بن خالد (1).
روى عن : أبي الزناد عبد الله بن ذكوان (خت) ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، وأبي الزبير المكي.
روى عنه : عنبسة بن سعيد الرازي (خت).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
استشهد له البخاري بحديث واحد ، وقد وقع لنا عاليا من روايته.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، وإسماعيل ابن العسقلاني ، وزينب بنت مكي ، قالوا : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، قال : أخبرنا أبو غالب ابن البناء ، قال : أخبرنا الحسن بن علي الجوهري ، قال : أخبرنا أبو عمر بن حيوية الخزاز ، قال : أخبرنا محمد بن هارون المجدر ، قال : حدثنا محمد بن حميد الرازي ، قال : حدثنا هارون بن المغيرة ، قال : حدثنا عنبسة بن سعيد ، عن زكريا بن خالد ، عن أبي الزناد ، عن عروة بن الزبير ، عن سهل بن أبي حثمة ، عن زيد بن ثابت ، قال : كانوا يتبايعون الثمار قبل أن تطلع ثم يختصمون إلى النبي صلى الله عليه وسلم فتكثر خصومتهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما إذ فعلتم فلا تبايعوه حتى يبدو صلاحه.
قال البخاري في "البيوع" (3) : وقال الليث عن أبي الزناد ، فذكره.
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1398 ، وتاريخ واسط : 225 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2700 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 237 ، والكاشف : 1 / 323 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 329 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2144.
(2) 1 / الورقة 138 وقال ابن حجر : مقبول.
(3) البخاري : 3 / 100 ، باب : بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها.

(9/358)


وقال عقيبه : ورواه علي بن بحر ، عن حكام ، عن عنبسة عن زكريا بن خالد ، عن أبي الزناد.
1992 - ع : زكريا بن أبي زائدة (1) ، واسمه خالد (2) بن ميمون بن فيروز ، وقال بحشل : اسمه هبيرة ، الهمداني الوادعي ، أبويحيى الكوفي ، أخو عمر بن أبي زائدة ، ووالد يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، مولى عمرو بن عبد الله الوادعي ، ويقال : مولى محمد بن المنتشر الهمداني.
روى عن : خالد بن سلمة (بخ م 4) ، وسعد بن إبراهيم
__________
(1) طبقات ابن سعد : 6 / 355 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 173 ، وتاريخ الدارمي : الترجمة 72 ، وتاريخ خليفة : 425 ، وطبقاته : 167 ، وعلل أحمد : 1 / 9 ، 99 ، 113 ، 134 ، 144 ، 239 ، 363 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1396 ، وتاريخه الصغير : 2 / 91 ، وثقات العجلي : الورقة 19 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 174 ، 180 ، 181 ، 184 ، 186 ، 203 ، 207 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 133 ، 2 / 155 ، 156 ، 646 ، 655 ، 656 ، 785 ، 3 / 17 ، 79 ، 109 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 297 ، 636 ، وتاريخ واسط : 98 ، 275 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2685 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1352 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 46 ، 47 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 409 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 151 ، والكامل في التاريخ : 5 / 589 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 65 ، وسير أعلام النبلاء : 6 / 202 ، والعبر : 1 / 212 ، والكاشف : 1 / 323 ، والتذهيب : 1 / الورقة 237 ، والميزان : 2 / الترجمة 2875 ، والمغني : 1 / الترجمة 2192 ، ومن تكلم فيه وهو موثق : الورقة 12 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 38 - 39 ، والمراسيل للعلائي : 214 ، وشرح علل الترمذي : 372 ، ونهاية السول : الورقة 100 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 329 ، ومقدمة الفتح : 400 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2145 ، وشذرات الذهب : 1 / 224.
(2) هذا هو الذي جزم به البخاري ، وابن أبي حاتم ، وغيرهما.

(9/359)


(خ م ت) ، وسعيد بن أبي بردة بن أبي موسى (م ت س) ، وسعيد بن عمرو بن أشوع (خ م) ، وسماك بن حرب (م) ، وصالح بن أبي صالح الأسدي (س) ، وعامر الشعبي (ع) ، والعباس بن ذريح (س) ، وعبد الرحمن ابن الأصبهاني (م) ، وعبد الملك بن عمير (م) ، وعطية العوفي (ت ق) ، وفراس بن يحيى الهمداني (خ م س ق) ، ومحمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة (ت) ، ومصعب بن شيبة (م 4) ، وأبي إسحاق السبيعي (خ م د س) ، وأبي القاسم الجدلي (د) واسمه حسين بن الحارث.
روى عنه : أسباط بن محمد القرشي (م) ، وإسحاق بن يوسف الأزرق (م س) ، والحسن بن حبيب بن ندبة (عس) ، وأبو أسامة حماد بن أسامة (خ م ت س) ، وسعيد بن يحيى اللخمي (س) ، وسفيان الثوري ، وسفيان بن عيينة (ت س) ، وشعبة بن الحجاج ، وعبد الله بن المبارك (خ 4) ، وعبد الله بن نمير (م) ، وعبد الرحيم بن سليمان (خ م س) ، وعبيد الله بن موسى (خ) ، وعلي بن مسهر (م) ، وعلي بن يزيد الصدائي ، وعيسى بن يونس (م د س) ، وأبو نعيم الفضل بن دكين (خ م س) ، ومحمد بن بشر العبدي (م س ق) ، ومحمد بن فضيل بن غزوان (ق) ، وهاشم بن البريد ، ووكيع بن الجراح (م 4) ، وابنه يحيى بن زكريا بن أبي زائدة (ع) ، ويحيى بن سعيد القطان (د س) ، ويزيد بن هارون (ت س) ، ويعلى بن عبيد (م) ، وأبو سعيد الأنصاري (س).
قال علي ابن المديني (1) : سألت يحيى بن سعيد عنه فقال : ليس به بأس ، وليس عندي مثل إسماعيل بن أبي خالد.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2685 ، وانظر أيضا تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1396.

(9/360)


وقال صالح بن أحمد بن حنبل (1) ، عن أبيه : إذا اختلف زكريا وإسرائيل فإن زكريا أحب إلي في أبي إسحاق من إسرائيل. ثم قال : ما أقربهما ، وحديثهما عن أبي إسحاق لين ، سمعا منه بأخرة.
وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل (2) ، عن أبيه : ثقة حلو الحديث ما أقربه من إسماعيل ابن أبي خالد.
وقال عباس الدوري ، عن يحيى بن معين : صالح (3).
وقال عثمان بن سعيد الدارمي (4) : قلت ليحيى بن معين : زكريا أحب إليك أو ابن أبي ليلى ؟ قال : زكريا أحب إلي في كل شيء ، وابن أبي ليلى ضعيف الحديث.
وقال أحمد بن عبد الله العجلي (5) : زكريا من أصحاب الشعبي ، وكان ثقة إلا أن سماعة من أبي إسحاق بأخرة بعدما كبر أبو إسحاق ، وروايته ورواية زهير بن معاوية ، وإسرائيل بن يونس قريب من السواء (6) ، ويقال : إن شريكا أقدم سماعا من أبي إسحاق من هؤلاء.
وقال أبو زرعة (7) : صويلح يدلس كثيرا عن الشعبي.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2685.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2685 ، وثقات ابن شاهين : 409.
وهو في مواضع متفرقة من العلل حيث جاء في 1 / 134 وليس فيه"حلو الحديث". وجاء في 1 / 239 : صالح الحديث ثقة" ، وجاء في 1 / 363 منه : ثقة حلو الحديث ، شيخ ثقة.
(3) هكذا نقل ، ولم أجده في تاريخه ، ولعله نقله من"الجرح والتعديل"على أن الذي في المطبوع من"الجرح والتعديل" : صويلح.
(4) تاريخه : الترجمة 72.
(5) ثقات العجلي : الورقة 16.
(6) مثل هذه التسوية ذكرها ابن معين أيضا (انظر تاريخه : 2 / 173).
(7) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2685.

(9/361)


وقال أبو حاتم (1) : لين الحديث ، كان يدلس ، وإسرائيل أحب إلي منه ، يقال : إن المسائل التي يرويها زكريا عن الشعبي لم يسمعها منه إنما أخذها عن أبي حريز.
وقال أبو عبيد الآجري : سمعت أبا داود وقيل له : أجلح أحب إليك أو زكريا في الشعبي ؟ فقال : سبحان الله ، زكريا أرفع منه بمئة درجة ، وقال : سمعت أبا داود يقول : زكريا ثقة ، ولكنه يدلس (2).
قال يحيى بن زكريا : لو شئت لسميت لك من بين أبي وبين الشعبي.
وقال النسائي : ثقة.
قال محمد بن عبد الله بن نمير (3) : مات سنة سبع وأربعين ومئة.
وقال أبو نعيم (4) : سنة ثمان وأربعين.
وقال محمد بن سعد (5) ، وعمرو بن علي (6) : سنة تسع
__________
(1) المصدر نفسه.
(2) وقال الآجري ، عن أبي داود أيضا : زكريا أشهر وصالح ثقة" (3 / الترجمة 174). وقال عنه أيضا : حدثنا الحسن بن الصباح وابن يحيى أن عليا حدثهم قال : سألت يحيى بن سعيد عن زكريا ، عن الشعبي ، فقال : ليس هو عندي مثل إسماعيل ، وليس به بأس" (3 / الترجمة 180). وقال عنه في موضع آخر : قلت لأحمد بن حنبل : زكريا بن أبي زائدة ؟ فقال : لا بأس به. قلت : مثل مطرف ؟ قال : لا ، كلهم ثقة ، كان عند زكريا كتاب ، وكان يقول فيه الشعبي ، ولكن كان يدلس يأخذ عن جابر وبيان ولا يسمي.
(3) وفيات ابن زبر : الورقة 46.
(4) طبقات ابن سعد (6 / 355) ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1396 ، وكذلك نقل ابن زبر عن أحمد أبن حنبل (الورقة 46).
(5) كذا قال ، وما أظنه إلا واهما ، فإن الذي في طبقات ابن سعد (6 / 355) نقل عن أبي نعيم أنه توفي سنة 148 ولم يذكر غيره ، وقد نقله ابن حجر ولم يعترض عليه ، وهو غريب ، فكأنه ما راجعه.
(6) نقله ابن زبر في وفياته (الورقة 47).

(9/362)


وأربعين (1).
روى له الجماعة (2).
1993 - د س : زكريا بن سليم (3) ، أبوعمران البصري.
روى عن : شيخ لم يسمه (د س) ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، عن أبيه في الرجم.
روى عنه : زكريا بن عطية البحراني ، وعبد الله بن المبارك (س) ، وعبد الصمد بن عبد الوارث (د س) ، وعثمان بن عمر بن فارس (س) ، وعمر بن أبي خليفة العبدي ، ووكيع بن الجراح (د) ، ويعقوب بن إسحاق الحضرمي.
قال إسحاق بن منصور (4) ، عن يحيى بن معين : صالح.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (5).
__________
(1) وكذلك قال خليفة في تاريخه (425) ، وذكر ابن حبان أنه توفي سنة 148 أو سنة 149 ، وقال أبو بكر البرديجي : ليس به بأس. ووثقه يعقوب بن سفيان الفسوي ، وأبو بكر البزار ، وابن سعد ، وابن شاهين ، وابن خلفون ، والذهبي ، وابن حجر ، ولكنهم ذكروا تدليسه عن شيخه الشعبي.
(2) هذا هو آخر الجزء الثامن والخمسين من الاصل ، وكتب ابن المهندس في هذا الموضع من حاشية نسخته : بلغ مقابلة بأصله بخط مصنفه أبقاء الله.
(3) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1404 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2694 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 412 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 238 ، والكاشف : 1 / 323 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 331 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2146.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2694 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 412.
(5) 1 / الورقة 138 بترتيب الهيثمي.

(9/363)


روى له أبو داود ، والنسائي ، وقد وقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا به أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (1) : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا وكيع ، قال : حدثنا زكريا أبوعمران شيخ بصري ، قال : سمعت شيخا يحدث عن ابن أبي بكرة ، عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم رجم امرأة فحفر لها إلى الثندوة (2).
رواه أبو داود (3) عن عثمان بن أبي شيبة ، عن وكيع ، فوقع لنا بدلا عاليا.
وروياه من حديث عبد الصمد أطول من هذا (4).
1994 - خ م مد ت س ق : زكريا بن عدي بن رزيق (5) بن
__________
(1) مسند أحمد : 5 / 36.
(2) الثندوتان للرجل كالثديين للمرأة.
(3) أبو داود (4443) في الحدود ، باب : المرأة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجمها.
(4) أخرجه أبو داود (4444) والنسائي في الرجم من الكبرى كما في تحفة الاشراف : 9 / 51 حديث رقم (11684).
(5) طبقات ابن سعد : 6 / 407 ، وتاريخ الدارمي عن يحيى : الترجمة 178 ، وسؤالات ابن الجنيد ليحيى : الورقة 15 ، وابن طهمان : الترجمة 178 ، وتاريخ خليفة : 474 ، وطبقاته : 173 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1407 ، والكنى لمسلم : الورقة 122 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 726 ، 2 / 2761 ، 667 ، 3 / 31 ، 182 ، وتاريخ واسط : 121 ، والكنى للدولابي : 2 / 165 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2712 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 138 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، وتاريخ بغداد : 8 / 455 - 456 ، والسابق واللاحق : =

(9/364)


إسماعيل ، ويقال : ابن عدي بن الصلت بن بسطام التيمي ، أبويحيى الكوفي ، نزيل بغداد ، أخو يوسف بن عدي ، مولى بني تيم الله ، وكان أبوهما نصرانيا ، وقيل يهوديا ، فأسلم.
وقال ابن حبان : سكن مصر.
روى عن : إبراهيم بن حميد الرؤاسي (مد س) ، وإبراهيم بن سعد الزهري (سي) ، وشر بن عمارة ، وبقية بن الوليد ، وجعفر بن سليمان ، وحاتم بن إسماعيل ، وحفص بن غياث ، وحماد بن زيد (س) ، وخالد بن حيان الرقي ، وذواد بن علبة ، وأبي الأحوص سلام بن سليم ، وشريك بن عبد الله (ق) ، وصالح بن عمر الواسطي ، والصلت بن بسطام التيمي ، وعبد الله بن المبارك (خ م س ق) ، وعبد الله بن نمير ، وعبيد الله بن عمرو الرقي (م ت س ق) ، وعلي بن مسهر (س) ، وأبي معاوية محمد بن خازم الضرير ، ومحمد بن فضيل بن غزوان ، ومرحوم بن عبد العزيز العطار ، ومروان بن معاوية الفزاري (خ) ، ومسلم بن خالد الزنجي ، ومعتمر بن سليمان ، والنضر بن إسماعيل البجلي ، وهشيم بن بشير ، والوليد بن كثير المزني ، ويحيى بن سليم الطائفي ، ويزيد بن زريع (م) ، وأبي إسحاق الفزاري (مق) ، وأبي بكر بن عياش ، وأبي خالد الاحمر ، وأبي المليح الرقي.
__________
= 273 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 151 ، والمعلم لابن خلفون : الورقة 82 ، وتاريخ الاسلام للذهبي : الورقة 9 (آيا صوفيا 3007) ، وتذكرة الحفاظ : 1 / 395 ، والعبر : 1 / 362 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 238 ، والكاشف : 1 / 323 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 331 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2147 ، وشذرات الذهب : 2 / 28.

(9/365)


روى عنه : إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا ، وأحمد بن الخليل النيسابوري القزاز (س) ، وأحمد بن زياد بن مهران السمسار ، وأحمد بن سعيد الدارمي (م) ، وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي (س) ، وأحمد بن علي البربهاري ، وأحمد بن موسى بن يزيد الشطوي البزاز ، وأحمد بن ملاعب البغدادي ، وأحمد بن الوليد بن أبان الكرابيسي ، وإسحاق بن راهويه (م س) ، وإسحاق بن منصور الكوسج (م) ، وإسماعيل بن أبي الحارث (ق) وهو ابن أسد البغدادي ، وإسماعيل بن حبان القطان ، وبشر بن موسى الأسدي ، والحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي ، وحجاج بن الشاعر (م) ، والحسن بن سلام السواق ، والحسن بن علي بن بحر بن بري ، والحسن بن يحيى بن السكن ، والحسين بن عمرو بن محمد العنقزي ، وأبو عمر حفص بن عمر الدوري المقرئ ، وأبو خيثمة زهير بن حرب ، وزهير بن محمد بن قمير المروزي (ق) ، وسعيد بن مسعود المروزي ، وسفيان بن وكيع بن الجراح ، وعباس بن محمد الدوري ، وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي (مق ت) ، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة (م) ، وعبد بن حميد (م ت) ، وعبيد بن يعيش ، والقاسم بن زكريا بن دينار الكوفي (س) ، وأبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي ، ومحمد بن أحمد بن أبي خلف البغدادي (م) ، ومحمد بن أحمد بن مدويه الترمذي ، ومحمد بن إسماعيل البخاري في غير"الجامع" ، ومحمد بن حاتم بن بزيع ، ومحمد بن الحسين البرجلاني ، ومحمد بن حماد الطهراني ، ومحمد بن رافع النيسابوري (س) (1) ، ومحمد بن عبد الله بن المبارك
__________
(1) ومحمد بن صالح ، شيخ لبحشل (تاريخ واسط : 121).

(9/366)


المخرمي (مد س) ، ومحمد بن عبد الله بن نمير (ق) ، ومحمد بن عبد الرحيم البزاز (خ) ، ومحمد بن العلاء أبو كريب الهمداني ، ومحمد بن عيسى بن أبي موسى العطار ، ومحمد بن غالب بن حرب تمتام ، ومحمد بن معاذ المروزي ، ومحمد بن مهدي الابلي ومحمد بن يحيى بن أبي حاتم الأزدي ، ومعاوية بن صالح الاشعري الدمشقي (س) ، والنضر بن سلمة المروزي ، ويحيى بن إسحاق بن سافري ، ويوسف بن عبد الملك الواسطي أخو محمد بن عبد الملك الدمشقي.
قال عبد الخالق بن منصور (1) ، عن يحيى بن معين : لا بأس به.
وقال إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد (2) : قال أبو داود النحوي ليحيى بن معين وأنا أسمع : سمعت أبا نعيم. وذكر له حديث فقال : من روى هذا ؟ فقالوا : زكريا بن عدي. فقال أبو نعيم : ما له وللحديث ذاك بالتوراة أعلم ! ! فقال يحيى بن معين : كان زكريا بن عدي لا بأس به ، وكان أبوه يهوديا فأسلم.
وقال أحمد بن عبد الله العجلي (3) : كوفي ثقة ، رجل صالح ، وأخوه يوسف ثقة ، وزكريا أرفع منه ، وكان متقشفا حسن الهيئة له نفس.
وقال المنذر بن شاذان (4) : ما رأيت أحفظ من زكريا بن عدي ، جاءه أحمد بن حنبل ، ويحيى بن معين فقالا له : أخرج إلينا كتاب
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 455.
(2) سؤالاته : الورقة 15 ، وتاريخ بغداد : 8 / 455.
(3) ثقاته : الورقة 16 ، واقتبسه الخطيب ايضا.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2712.

(9/367)


عبيد الله بن عمرو. فقال : ما تصنعون بالكتاب خذوا حتى أملي عليكم كله ، وكان يحدث عن عدة من أصحاب الأعمش فيميز ألفاظهم.
وقال عباس بن محمد الدوري (1) : حدثنا زكريا بن عدي ، وكان من خيار خلق الله.
وقال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش (2) : ثقة ، جليل ، ورع.
قال محمد بن سعد (3) : توفي ببغداد في جمادى الاولى سنة إحدى عشرة ومئتين في خلافة المأمون ، وكان رجلا صالحا ثقة صدوقا كثير الحديث (4).
وقال مطين (5) : مات سنة اثنتي عشرة ومئتين.
وقال إسماعيل بن أبي الحارث (6) ، وابن حبان (7) : مات يوم الخميس ليومين مضينا من جمادى الآخرة سنة عشرة ومئتين (8).
روى له الجماعة ، أبو داود في "المراسيل.
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 455.
(2) المصدر نفسه : 8 / 456.
(3) الطبقات : 6 / 407 ، ولا أشك أنه نقله من تاريخ الخطيب لموافقته في اللفظ ، وانظر التعليق الآتي.
(4) في المطبوع من طبقات ابن سعد : صالحا صدوقا"فليس فيه"ثقة"ولا فيه"كثير الحديث.
(5) تاريخ بغداد : 8 / 456.
(6) المصدر نفسه.
(7) الثقات : 1 / الورقة 138.
(8) ووثقه ابن حبان ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/368)


ولهم شيخ آخر يقال له :
1995 - تمييز : زكريا بن عدي الحبطي.
يروي عن : الشعبي.
ويروي عنه : غسان بن عبيد الموصلي.
أخبرنا بحديثه أبو الحسن بن البخاري ، قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا سليمان بن أحمد ، قال : حدثنا أحمد بن القاسم بن مساور ، قال : حدثنا أبي ، قال : حدثنا غسان بن عبيد الموصلي ، قال : حدثنا زكريا بن عدي الحبطي ، عن الشعبي أن ابن عمر طلق امرأته وهي حائض ، فأتى عمر النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أن يراجعها فإن بدا له طلقها وهي طاهر في قبل عدتها.
هكذا وقع في هذه الرواية ، والمعروف زكريا بن حكيم الحبطي يعرف بالبدي ، يروي عن الشعبي وغيره ، ويروي عنه محمد بن بكار بن الريان وغيره.
ذكره ابن أبي حاتم (1) ، وابن عدي (2) ، وغيرهما في الضعفاء (3).
1996 - ق : زكريا (4) بن منظور ، ويقال : زكريا بن يحيى بن
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2696.
(2) الكامل : 1 / الورقة 370.
(3) ويقال فيه : زكريا بن يحيى"أيضا ، كما ذكره ابن عدي وغيره.
(4) طبقات ابن سعد : 5 / 437 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 174 ، وتاريخ الدارمي : الترجمة 340 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1408 ، وتاريخه الصغير : 2 / 254 ، وأبو زرعة الرازي : 421 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 43 ، والكنى للدولابي : =

(9/369)


منظور بن ثعلبة بن أبي مالك ، ويقال : زكريا بن منظور بن عقبة بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي أبويحيى المدني القاضي حليف الانصار.
روى عن : ثابت بن يزيد المدني (1) ، وزيد بن أسلم ، وأبي حازم سلمة بن دينار المدني (ق) ، وعطاف بن خالد القرشي المخزومي وهو من أقرانه ، وعطاف الشامي ، وعمر بن عبد الله مولى غفرة ، وجده لامه محمد بن عقبة بن أبي مالك القرظي (ق) ، وأبيه منظور ، ونافع مولى ابن عمر ، وهشام بن عروة ، وأبي سلمة بن عبد الرحمن ولم يدركه ، وأبي سليمان النجار.
روى عنه : إبراهيم بن عبد الله الهروي ، وإبراهيم بن المنذر الحزامي (ق) ، وإسحاق بن أبي إسرائيل ، وأبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني ، وبشر بن الحكم النيسابوري ، وادود بن رشيد ، وداود بن سليمان بن حفص بن أبي داود الطرسوسي ، وسريج بن يونس ، وسعيد بن سليمان الواسطي ، وعباد بن موسى الختلي ، وعبد الله بن الزبير
__________
= 2 / 165 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 73 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2701 ، والمجروحين لابن حبان : 1 / 314 ، والكامل : 1 / الورقة 369 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 410 ، وسؤالات الرقاني للدارقطني : الورقة 4 ، وتاريخ بغداد : 8 / 452 - 455 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 385) ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 57 ، والكاشف : 1 / 323 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 238 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 75 (آيا صوفيا 3006) ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2886 و2893 ، والمغني : 1 / الترجمة 2199 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1472 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 332 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2149 ، 2160.
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : ذكر ثابت بن يزيد في الرواة عنه ، وهو وهم".

(9/370)


الحميدي ، وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي ، وعبد الرحمن بن واقد الواقدي ، وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي ، وعبيد بن جناد الحلبي ، وعتيق بن يعقوب الزبيري ، واليث بن سعد فيما قيل ، ومحمد بن الحسن بن زبالة المخزومي ، ومحمد بن الصباح الجرجراني (ق) (1) ، وأبو ثابت محمد بن عبيد الله المديني ، ومحمد بن قدامة النحاس ، وموسى بن مروان (2) الرقي ، ونصر بن عصم الانطاكي ، وهارون بن معروف ، وهشام بن عمار الدمشقي (ق) ، ويحيى بن محمد الجاري ، ويعقوب بن حميد بن كاسب ، ويعقوب بن كعب الحلبي.
قال أبو بكر المروذي (3) ، عن أحمد بن حنبل : شيخ ، ولينه.
وقال عباس الدوري (4) ، عن يحيى بن معين : ليس بشيء ، قال : فراجعته فيه مرارا فزعم أنه ليس بشيء ، وأنه كان طفيليا.
وقال في موضع آخر (5) : ليس به بأس ، وإنما كان فيه شيء زعموا أنه كان طفيليا.
وقال عثمان بن سعيد الدارمي (6) ، عن يحيى : ليس به بأس.
__________
(1) عقب المؤلف في حاشية النسخة فقال : كان فيه : محمد بن الصباح الدولابي ، وإنما روى ابن ماجة عن الجرجرائي عنه ، فإن كانا قد اشتركا في الرواية عنه ، وإلا فقوله : الدولابي ، وهم ، والله أعلم.
(2) من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" أيضا : كان فيه : موسى بن هارون ، وهو وهم ، إنما هو ابن مروان.
(3) تاريخ بغداد : 8 / 454.
(4) تاريخه : 2 / 174 ، ونقله ابن عدي ، والخطيب.
(5) كذلك.
(6) تاريخ الدارمي : الترجمة 340 ، ونقله ابن عدي ، والخطيب.

(9/371)


وقال معاوية بن صالح (1) ، عن يحيى : ليس بثقة.
وقال أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز (2) ، عن يحيى : ضعيف.
وقال أبو داود (3) : سمعت يحيى يضعفه.
وقال أحمد بن صالح الممصري (4) : ليس به بأس.
وقال علي ابن المديني (5) ، والنسائي (6) : ضعيف.
وقال عمرو بن علي (7) ، وزكريا بن يحيى الساجي (8) : فيه ضعف.
وقال زرعة (9) : واهي الحديث ، منكر الحديث.
وقال أبو حاتم (10) : ليس بالقوي ، ضعيف الحديث ، منكر الحديث ، يكتب حديثه.
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 454.
(2) تاريخ بغداد : 8 / 453.
(3) أخرجه الخطيب من طريق الآجري عنه (تاريخ بغداد : 8 / 454).
(4) ثقات ابن شاهين : الترجمة 410 ، وتاريخ بغداد : 8 / 453.
(5) تاريخ بغداد : 8 / 454.
(6) الكامل لابن عدي : 1 / الورقة 369 ، وتاريخ بغداد : 8 / 454 ، ولم أجده في كتابه"الضعفاء والمتروكون"فلعله سقط ، لانهما ينقلان منه.
(7) تاريخ بغداد : 8 / 454.
(8) المصدر نفسه.
(9) اقتبسه المؤلف من"تاريخ بغداد"للخطيب (8 / 454) ، ولم أجد في أجوبته على أسئلة البرذعي غير عبارة"واهي الحديث"أما جوابه لعبد الرحمن بن أبي حاتم فهو : ليس بقوي" ، فينظر.
(10) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2701.

(9/372)


وقال البخاري (1) : منكر الحديث.
وقال في موضع آخر (2) : ليس بذلك.
وذكره يعقوب بن سفيان في "باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت أسمع أصحابنا يضعفونهم" (3).
وقال أبو بشر الدولابي (4) : ليس بثقة.
وقال الحاكم أبو أحمد : ليس بالقوي عندهم.
وقال أبو أحمد العسكري : تكلموا فيه.
وقال الدارقطني (5) : متروك.
وروى له أبو أحمد بن عدي عدة أحاديث ، وقال (6) : ليس له أحاديث أنكر مما ذكرته ، وله غير ما ذكرته من الحديث غرائب ، وهو ضعيف كما ذكروه إلا أنه يكتب حديثه (7).
روى له ابن ماجة.
__________
(1) هكذا نقل عنه تلميذاه : ابن حماد الدولابي والجنيدي (الكامل لابن عدي : 1 / الورقة 369).
(2) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1408.
(3) المعرفة والتاريخ : 3 / 43.
(4) الكنى : 2 / 165.
(5) سؤالات البرقاني الدارقطني : الورقة 4 ، واقتبسه الخطيب أيضا.
(6) الكامل : 1 / الورقة 369.
(7) وذكره العقيلي في الضعفاء (الورقة 73) ، وقال ابن حبان في "المجروحين" : منكر الحديث جدا ، يروي عن أبي حازم ما لا أصل له من حديثه".

(9/373)


1997 - ق : زكريا بن ميسرة البصري (1).
روى عن : النهاس بن قهم (ق) عن أنس في الحجامة ، وعن أبي غالب التراس عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه في الفتن.
روى عنه : عثمان بن مطر (ق) ، ويونس بن عبيد.
روى له ابن ماجة.
1998 - س : زكريا بن يحيى بن إياس بن سلمة بن حنظلة بن قرة السجزي (2) ، أبو عبد الرحمن المعروف بخياط السنة ، سكن دمشق.
روى عن : إبراهيم بن إسحاق بن أبي الجحيم البصري ، وأبي شيبة إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة (كن) ، وإبراهيم بن سعيد الجوهري (ص) ، وإبراهيم بن المستمر العروقي ، وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني ، وإبراهيم بن يوسف البلخي ، وأبي مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري (س) ، وأحمد بن حفص بن عبد الله السلمي النيسابوري (سي) ، وأحمد بن السكن الابلي المكتب ، وأحمد بن علي بن يوسف الخزاز ، وأزهر بن جميل ، وإسحاق بن
__________
(1) تذهيب الذهبي : 1 / الورقة 238 ، والكاشف : 1 / 324 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 334 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2150.
(2) وفيات ابن زبر : الورقة 88 ، وتاريخ دمشق : 6 / الورقة 219 - 220 (تهذيبه : 5 / 385) ، والمعجم المشتمل : الترجمة 346 ، وتاريخ الاسلام للذهبي : الورقة 198 ، (مجلد الاوقاف 5882) ، وسير أعلام النبلاء : 13 / 507 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 238 ، والكاشف : 1 / 324 ، والعبر : 2 / 79 ، وتذكرة الحفاظ : 2 / 650 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 101 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 334 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2151 ، وشذرات الذهب : 2 / 196.

(9/374)


ابي إسرائيل (سي) ، وإسحاق بن راهويه (س) ، وأبي إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني (س) ، وأبي معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلي القطيعي ، وإسماعيل بن بشر بن منصور السليمي (سي) ، وإسماعيل بن عبيد بن أبي كريمة الحراني (س) ، وإسماعيل بن مسعود الجحدري (س) ، وبشر بن الوليد الكندي القاضي ، وأبي بشر بكر بن خلف ختن المقرئ ، والجراح بن مخلد ، وجعفر بن محمد بن الفضيل الرسعني ، والحسن بن حماد الحضرمي سجادة ، والحسن بن حماد الضبي الوراق (ص) ، والحسن بن عيسى بن ماسرجس (س) ، والحسين بن الحسن المروزي ، وحكيم بن يوسف الرقي (سي) ، وداود بن رشيد ، وزيد بن أخزم الطائي (س) ، وأبي عبيدة السري بن يحيى بن السري ابن أخي هناد بن السري ، وسعيد بن يحيى بن سعيد الأموي ، وسعيد بن يحيى بن كثير الأنصاري المدني ، وسلمة بن شبيب النيسابوري ، وسويد بن سعيد الحدثاني ، وشعيب بن شعيب بن إسحاق الدمشقي ، وشيبان بن فروخ الابلي (س) ، وصفوان بن صالح الدمشقي (كن) ، وعباد بن الوليد الغبري ، والعباس بن عثمان الدمشقي المعلم ، وعبد الله بن عمر بن أبان الجعفي (ص) ، وأبي بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة (س) ، وعبد الله بن مطيع (سي) ، وعبد الاعلى بن حماد النرسي (س) ، وعبد الجبار بن العلاء العطار (س) ، وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم (سي) ، وعبد السلام بن عمر الجني ، وعبد الوهاب بن الضحاك العرضي ، وأبي قدامة عبيد الله بن سعيد السرخسي ، وعبيد الله بن معاذ العنبري (س) ، وعثمان بن محمد بن أبي شيبة (سي) ،

(9/375)


وعلي بن عبد الرحمن بن المغيرة المصري علان (سي) ، وعلي بن معبد بن نوح المصري (كن) ، وعمر بن محمد بن الحسن بن التل (س) ، وعمرو بن عثمان الحمصي (سي) ، وعمرو بن علي الفلاس (س) ، وعمرو بن عيسى الضبعي (س) ، وعمرو بن هشام الحراني ، والفتح بن نصر بن عبد الرحمن الفارسي نزيل مصر (1) ، وأبي كامل الفضيل بن الحسين الجحدري (س) ، وقتيبة بن سعيد (سي) ، ومجاهد بن موسى ، ومحمد بن إبراهيم بن صدران (ص) ، ومحمد بن أحمد بن أبي خلف ، ومحمد بن بشار بندار (سي) ، ومحمد بن حميد الرازي ، وأبي بكر محمد بن خلاد الباهلي (س) ، ومحمد بن عبد الله بن عمار الموصلي ، ومحمد بن عبد الرحيم البزاز (ص) ، ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة (س) ، ومحمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب (سي) ، ومحمد بن عبيد بن حساب (س) ، ومحمد بن عمر بن هياج ، وأبي كريب محمد بن العلاء (سي) ، وأبي موسى محمد بن المثنى (سي) ، ومحمد بن مصفى الحمصي ، ومحمد بن منصور الجواز المكي (س) ، ومحمد بن موسى الحرشي ، ومحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني (س) ، ومحمد بن يحيى بن فياض الزماني (سي) ، ومحمد بن يزيد بن إبراهيم (س) ، ومحمد بن يزيد الادمي (سي) ، ونصر بن علي الجهضمي (س) ، ونصير بن أبي علية البالسي ، وهارون بن حميد الواسطي (س) ، وهارون بن عبد الله الحمال (كن) ، وهدبة بن خالد ، وهشام بن عمار ،
__________
(1) جاء في حاشية نسخة ابن المهندي من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : ونصر بن عبد الرحمن الفارسي ، وهو وهم".

(9/376)


وهناد بن السري ، ووهب بن بقية (س) ، ويحيى بن حكيم المقوم (كن) ، ويزيد بن سنان البصري (كن) ، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي (سي) ويوسف بن سلمان الباهلي ، ويوسف بن واضح البصري (س).
روى عنه : النسائي وهو من أقرانه ، وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سنان ، وأبو بكر أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن عطية ابن الحداد ، وأبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن الرحبي ، وأبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصى ، وأبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة ، وإسحاق بن إبراهيم بن أحمد بن محمد بن عطية ابن الحداد ، وإسحاق بن إبراهيم بن يونس المنجنيقي ، وأبو علي الحسن بن حبيب بن عبد الملك الحصائري الفقيه ، وأبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن أبي ثابت ، وأبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني ، وأبو الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي ، وأبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب ، وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب بن زوران الانطاكي ، وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان ، وأبو طاهر محمد بن سليمان بن ذكوان الثعلبي ، وأبو بكر محمد بن سهل القطان ، ومحمد بن عبد الله الفرغاني ، ومحمد بن المنذر الهروي شكر ، وأبو علي محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري وهو الذي نسبه (1) ، ويحيى بن عبد الله بن الحارث ابن الزجاج ، ويحيى بن محمد بن صاعد البغدادي.
__________
(1) جاء في حاشية النسخة من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" : كان فيه : وهو نسيبه ، وذلك وهم".

(9/377)


قال النسائي (1) : ثقة.
وقال في موضع آخر : أحد الثقات.
وقال عبد الغني بن سعيد : حافظ ثقة.
وقال أبو سعيد بن يونس : يقال : إنه حنظلي قدم مصر ، وكتب (2) عنه ، وخرج وتوفي بدمشق بعد الثمانين ومئتين.
وقال أبو علي بن هارون الأنصاري : كان مولده سنة خمس وتسعين ، ومئة ، وكانت وفاته سنة تسع وثمانين ومئتين ، وكان عمره خمسا وتسعين سنة (3).
1999 - خ ت : زكريا بن يحيى بن صالح بن سليمان بن مطر البلخي أبويحيى اللؤلؤي (4) ، وهو زكريا بن أبي زكريا الفقيه الحافظ.
روى عن : أبي مطيع الحكم بن عبد الله البلخي ، والحكم بن المبارك (بخ) ، وأبي أسامة حماد بن أسامة (خ) ، وخلف بن أيوب ، وسعيد بن سليمان ، وعبد الله بن نمير (خ) ، والقاسم بن الحكم العرني (بخ) ، وأبي بكر محمد بن أبي عتاب الاعين (ت) وهو من أقرانه ، ووكيع بن الجراح.
__________
(1) انظر هذا والذي بعده في تاريخ ابن عساكر.
(2) حاشية أخرى للمؤلف يتعقب الاصل : كان فيه : وكتبت عنه ، وهو وهم.
(3) وكذلك ذكر وفاته ابن زبر الربعي : الورقة 88.
(4) ثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 152 ، والمعجم المشتمل : الترجمة 347 ، والمعلم لابن خلفون : الورقة 84 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 198 (آيا صوفيا 3007) ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 238 ، والكاشف : 1 / 324 ، وتذكرة الحفاظ : 2 / 517 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 335 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2155.

(9/378)


روى عنه : البخاري (1) ، وأحمد بن سيار المروزي ، وإسماعيل بن محمد بن أبي بكر كثير القاضي ، وجعفر بن محمد بن الحسن الفريابي ، وعبد الصمد بن سليمان البلخي (ت) ، وأبو سعد يحيى بن منصور الهروي الزاهد.
قال الحسن بن حماد الصاغاني : سمعت قتيبة بن سعيد يقول : فتيان خراسان أربعة : زكريا بن يحيى اللؤلؤي ، والحسن بن شجاع ، وعبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي ، ومحمد بن إسماعيل البخاري.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (2) : كان صاحب سنة وفضل ممن يرد على أهل البدع ، وهو صاحب كتاب"الايمان.
قال محمد بن جعفر البلخي ، عن أحمد بن يعقوب : مات عند قتيبة بن سعيد ببغلان ، ودفن بها يوم الاحد لخمس بقين من ذي الحجة سنة ثلاثين ومئتين ، وهو ابن ست وخمسين سنة.
وقال عن إسماعيل بن محمود : مات ببغلان لاربع خلون من المحرم سنة اثنتين وثلاثين ومئتين ، وهو ابن ست وخمسين سنة (3).
وروى له الترمذي.
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" : كان فيه : روى عنه خ ت ، وإنما روى الترمذي في الجامع عن عبد الصمد عنه حديث أبي الطفيل عن معاذ.
(2) الثقات : 1 / الورقة 139.
(3) حينما روى عنه البخاري قال : زكريا بن يحيى"لم ينسبه أكثر من ذلك ، لذلك اختلف العلماء فيه ، فذكر ابن عدي والدارقطني أنه زكريا بن يحيى بن أبي زائدة ، وهو الذي ترجم له ابن حاتم في "الجرح والتعديل" (3 / الترجمة 2718).

(9/379)


2000 - م : زكريا بن يحيى بن صالح بن يعقوب القضاعي (1) ، أبويحيى المصري الحرسي ، كاتب العمري القاضي ، واسمه عبد الرحمن بن عبد الله.
روى عن : رشدين بن سعد ، وعبد الله بن وهب ، والمفضل بن فضالة (م) ، ونافع بن يزيد.
روى عنه : مسلم ، وأحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين بن سعد ، وإسماعيل بن عبد الله بن عرباض التنيسي ، والحسين بن إدريس الأنصاري الهروي ، وأبو الربيع الحسين بن الهيثم بن ماهان الرازي الكسائي ، وأبو الفضل العباس بن محمد بن العباس الفزاري البصري ، وعبدة بن سليمان بن بكر البصري نزيل مصر ، ومحمد بن زبان بن حبيب بن زبان المصري.
قال أبو سعيد بن يونس : توفي يوم الاربعاء لاحدى وعشرين ليلة خلت من شعبان سنة اثنتين وأربعين ومئتين (2) ، وكانت القضاة تقبله (3).
__________
(1) الولاة والقضاة : 199 ، 200 ، 394 ، 396 ، 397 ، 399 ، 462 ، 464 ، 465 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 75 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 152 ، وأنساب السمعاني : 4 / 106 ، والمعجم المشتمل : الترجمة 348 ، ومعجم البلدان : 2 / 240. والمعلم لابن خلفون : الورقة 83 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 239 ، والكاشف : 1 / 324 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 336 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2157 ، وهو منسوب إلى حرس محلة بمصر معروفة.
(2) وكذلك قال ابن زبر في وفياته (الورقة 75). ووثقه مسلمة بن قاسم الاندلسي والعقيلي ، وابن حجر.
(3) قال أبو محمد البندار : ويخلط بعضهم بين شيخ مسلم هذا وبين زكريا بن يحيى المصري أبي يحيى الوقار الراوي عن ابن وهب أيضا ، كما وقع لمغلطاي (2 / الورقة 39) =

(9/380)


2001 - بخ د س ق : زكريا بن يحيى بن عمارة الأنصاري (1) ، أبو يحيى الذارع البصري ، وقد ينسب إلى جده.
روى عن : ثابت البناني ، وعاصم بن العجاج الجحدري ، وعبد العزيز بن صهيب (بخ س) ، وعبد الملك بن عمير ، وفائد بن كيسان أبي العوام الجزار (د ق).
روى عنه : إبراهيم بن عيسى الابلي ، وأبو بشر بكر بن خلف ختن المقرئ (ق) ، والعباس بن الوليد النرسي ، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الأسود (بخ) ، وعبد الاعلى بن حماد النرسي ، وعلي بن الحسين الدرهمي ، وعلي ابن المديني (د) ، وعمرو بن علي ، ومحمد بن عمر بن علي بن مقدم المقدمي (س) ، وأبو موسى محمد بن المثنى ، ومسلم بن إبراهيم ، ونصر بن علي (د ق) ، وهشام بن عمار ، وهلال بن بشر ، ويحيى بن معين.
__________
= وغيره ، وهو غيره بلا شك ، فالوقار هذا قال ابن عدي : كان يضع الحديث ، وكذبه صالح جزرة ، وضعفه ابن يونس وغيره ، وتوفي سنة 254 (انظر الولاة والقضاة ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 371 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 57 ، وتاريخ الاسلام للذهبي : الورقة 238 ، (أحمد الثالث 2917 / 7) ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2892 ، والمغني : 1 / الترجمة 2204 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1477 ، والالقاب لابن حجر : الورقة 76 وغيرها).
(1) سؤالات محمد بن عثمان بن أبي شيبة لابن المديني : الترجمة 69 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1390 ، وتاريخه الصغير : 2 / 242 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2714 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1281 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 57 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 75 (آيا صوفيا 3006) ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 239 ، والكاشف : 1 / 324 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2888 ، والمغني : 1 / الترجمة 2200 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 39 - 40 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 337 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2158.

(9/381)


قال عبد الرحمن بن أبي حاتم (1) : سئل أبو زرعة عنه فحسن القول فيه.
وقال أبو حاتم : شيخ (2).
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (3) : مات سنة تسع (4) وثمانين ومئة (5).
وقال ابن قانع : مات سنة سبع وثمانين ومئة.
روى له البخاري في "الأدب" ، والنسائي ، وابن ماجة.
أخبرنا أحمد بن شيبان ، وزينب بنت مكي ، قالا : أخبرنا أبو حفص بن طبرزد.
وأخبرنا أبو الخطاب عمر بن محمد بن أبي سعد بن أبي عصرون
التميمي ، قال : أخبرنا أبو اليمن الكندي.
وأخبرنا أبو الحسن بن البخاري ، قال : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، وأبو اليمن الكندي ، قالا : أخبرنا أبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن النقور ، قال : أخبرنا أبو حفص الكتاني.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2714.
(2) المصدر نفسه.
(3) 1 / الورقة 139.
(4) كذا نقل المؤلف ، والذي في ترتيب الهيثمي وغيره : سبع"وهو الصواب إن شاء الله ، فلعل النسخة التي نقل منها المؤلف فيها تصحيف ، فهذا هو الذي قال به ابن خيثمة ويعقوب بن سفيان ، والفلاس وغيرهم كما نقل مغلطاي وابن حجر ، فلا يبقى فيه خلاف.
(5) وقال ابن حبان : يخطئ. وقال البزار : حدثنا محمد بن المثنى ، حدثنا زكريا بن يحيى بن عمارة ، ليس به بأس" (كشف الاستار : 1 / 378). وقال الذهبي في المغني : جائز الحديث. وقال ابن حجر : صدوق مخطئ.

(9/382)


(ح) وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الرحيم بن عبد الواحد المقدسي ، وأبو إسحاق إبراهيم بن علي ابن الواسطي ، وأبو بكر محمد بن إسماعيل ابن الانماطي ، قالوا : أخبرنا أبو البركات داود بن أحمد بن محمد بن ملاعب ، قال : أخبرنا أبو القاسم سعيد بن أبي غالب ابن البنا ، قال : أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد ابن البسري ، قال : أخبرنا أبو طاهر المخلص.
قالا (1) : أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي ، قال : حدثنا العباس بن الوليد النرسي ، قال : حدثنا زكريا بن يحيى بن عمارة ، قال : حدثنا عبد العزيز ، بن صهيب ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من مات ثلاثة - زاد الكتاني : من الولد ، ثم أنفقا - لم يبلغوا الحنث أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم.
رواه البخاري في "الأدب" (2) ، عن أبي بكر بن أبي الأسود ، عنه فوقع لنا بدلا عاليا ، وليس له عنده غيره.
2002 - خ : زكريا بن يحيى بن عمر (3) بن حصن (4) بن
__________
(1) المخلص والكتاني.
(2) الادب المفرد (151) ، باب : فضل من مات له الولد.
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2687 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 79 ، وسؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة 4 ، وتاريخ بغداد : 8 / 456 - 457 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 152 ، والمعلم لابن خلفون : الورقة 83 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 238 (أحمد الثالث 2917 / 7) ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 239 ، والكاشف : 1 / 325 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2895 ، والمغني : 1 / الترجمة 2206 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 40 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 337 ، ومقدمة الفتح : 400 - 401 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2159.
(4) في المطبوع من تاريخ الخطيب : حصين"مصحف.

(9/383)


حميد بن منهب بن حارثة بن خريم بن أوس بن حارثة بن لام الطائي ، أبو السكين الكوفي نزيل بغداد.
روى عن : إسماعيل بن داود ، وجعفر بن محمد الكوفي ، وأبي أسامة حماد بن أسامة ، وحمدان بن جابر الضبي ، وعم ابيه أبي المفرح زحر بن حصين (1) ، وسريج بن مسلم العابد الضرير ، وسليمان بن داود الهاشمي ، وشعيب بن إبراهيم التيمي ، وعبد الله بن صالح اليماني ، وعبد الله بن نمير ، وعبد الرحمن بن محمد المحاربي (خ) ، وعثمان بن زفر التيمي ، ومحمد سكين (2) البصري مؤذن مسجد بني شقرة ، والمسيب بن عبد الملك البزاز ، وأبيه يحيى بن عمر الطائي ، وأبي بكر بن عياش ، وأبي عبد الرحمن الطائي وهو الهيثم بن عدي.
روى عنه : البخاري ، وإبراهيم بن جعفر بن الوليد ، وإبراهيم بن فهد الساجي ، وأحمد بن عبد الله بن سليمان العبدي ، وأحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار ، والحسن بن الصباح البزار ، والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وهما من أقرانه ، وصالح بن أحمد بن أبي مقاتل ، وأبو بكر عبد الله بن محمد ابن أبي الدنيا ، وعبد الله بن محمد بن الفضل الأسدي الصيداوي ، وعبد الله بن محمد بن ناجية ، وعبد الرحمن بن الحسين ، وعبد الوهاب بن أبي حية ، وعبدان بن أحمد الاهوازي ، وعلي بن الحسين بن حرب وهو أبو عبيد بن حربويه ،
__________
(1) في المطبوع من تاريخ الخطيب : زحر بن حصين"وكله تصحيف.
قلت : وزحر هذا مجهول (ميزان : 2 / الترجمة 2850 وغيره).
(2) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : ابن مسكين ، وهو وهم".

(9/384)


وعلي بن سعيد بن بشير الرازي ، وأبو شيخ محمد بن الحسن بن عجلان الأصبهاني ، ومحمد بن الحسين البرجلاني ، وأبو الطيب محمد بن عبد الله ، ومحمد بن عبد الغفار الهمذاني ، ويحيى بن محمد بن صاعد ، وأبو محمد بن أبي سعد, وقال في نسبه : ابن حميد بن حارثة بن منهب بن طريف بن خيبري بن ثعلبة بن جدعاء.
قال أبو بكر الخطيب (1) : وكان ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (2) هو والحسن بن علي بن داود بن سليمان (3) : مات سنة إحدى وخمسين ومئتين. زاد غيرهما : ببغداد (4).
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 457.
(2) 1 / الورقة 139.
(3) نقله ابن زبر في وفياته (الورقة 79) ، ونقله الخطيب عن ابن زبر (8 / 457).
(4) وقال البرقاني : سمعت الدارقطني يقول : زكريا بن يحيى الطائي متروك (الورقة 4) وقال - فيما روى الحاكم عنه : ليس بالقوي يحدث بأحاديث ليست بمضيئة. وقال ابن حجر : صدوق له أوهام لينه بسببها الدارقطني.

(9/385)


من اسمه زمعة وزميل وزنبا وزنفل
2003 - م مد ت س ق : زمعة بن صالح الجندي اليماني (1) ، سكن مكة.
روى عن : زياد بن سعد ، وأبي حازم سلمة بن دينار ، وسلمة بن وهرام (ت ق) ، وعبد الله بن طاوس (مد س) ، وعبد الله بن كثير القارئ ، وعثمان بن حاضر ، وعمرو بن دينار (س ق) ، وعيسى بن يزداد (مد ق) ،
__________
(1) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 174 ، وابن طهمان : الترجمة 62 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1505 ، وأحوال الرجال للجوزجاني : الترجمة 262 ، والكنى لمسلم : الورقة 116 ، وأبو زرعة الرازي : 759 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 290 ، وجامع الترمذي : 5 / 662 عقب حديث 3784 ، وسؤالات الترمذي للبخاري (في آخر العلل الكبير ، له ، الورقة 75) ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 259 ، 365 ، 647 ، 3 / 41 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 450 ، 512 ، وضعفاء النسائي : الترجمة 220 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 74 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2823 ، والمجروحين لابن حبان : 1 / 312 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة : 376 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 55 ، ومعجم البلدان : 2 / 128 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 179 ، والكاشف : 1 / 325 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 239 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2904 ، والمغني : 1 / الترجمة 2207 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1479 ، ومن تكلم فيه وهو موثق : الورقة 12 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 40 ، والعقد الثمين : 4 / 443 ، وغاية النهاية : 1 / 295 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 338 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2306.

(9/386)


ومحمد بن عبد الرحمن المدلجي ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (م ق) ، وأبي الزبير محمد بن مسلم المكي ، وهشام بن عروة ، ويعقوب بن عطاء بن أبي رباح.
روى عنه : إسحاق بن عيسى القشيري ابن بنت داود بن أبي هند ، وإسماعيل بن عياش ، وبشر بن السري ، وروح بن عبادة (م) ، وسعيد بن زكريا المدائني ، وسفيان الثوري ، وسفيان بن عيينة ، وأبو داود سليمان بن داود الطيالسي ، وأبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل (ق) ، وعبد الله بن
الوليد العدني ، وعبد الله بن وهب (ق) ، وعبد الرحمن بن مهدي ، وعبد الرزاق بن همام ، وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وهو من أقرانه ، وأبو عامر عبد الملك بن عمرو العقدي (ت ق) ، وأبو علي عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي (ت) ، وعبيد بن عقيل الهلالي ، وعثمان بن اليمان (س) ، وعلي بن غراب ، وعلي بن قادم ، وعيسى بن يونس ، وأبو نعيم الفضل بن دكين (ق) ، وأبو أحمد محمد بن عبد الله بن الزبير الزبيري (ق) ، ومسكين بن بكير الحراني ، والمعافى بن عمران الموصلي ، ومعتمر بن سليمان ، ومهران بن أبي عمر الرازي (مد) ، وأبو قرة موسى بن طارق الزبيدي ، ووكيع بن الجراح (مد ق) ، وابنه وهب بن زمعة بن صالح ، ويحيى بن عبد الملك بن أبي غنية ، ويزيد بن أبي حكيم العدني (س).
قال عبد الله بن أحمد بن حنبل (1) ، عن أبيه : ضعيف.
وقال عباس الدوري (2) ، عن يحيى بن معين : ضعيف ،
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2823.
(2) تاريخه : 2 / 174.

(9/387)


وهو أصلح حديثا من صالح بن أبي الاخضر.
وقال مرة أخرى (1) : زمعة صويلح الحديث.
وقال أبو عبيد الآجري (2) : سألت أبا داود عن زمعة فقال : ضعيف قلت لأحمد : أيما أكبر زمعة أو صالح بن أبي الاخضر ؟ فقال : هذا لا يضبط.
قال : وسألت يحيى فقال : لا هو ولا زمعة ، كان زمعة جديا.
قال ابن عيينة : ربما سمعت هشام بن حجير يقول لزمعة : إنما أنت جدي مالك وللحديث.
وقال في موضع آخر : سمعت أبا داود يقول : قلت ليحيى بن معين : صالح بن أبي الاخضر أكبر عندك أو زمعة ؟ قال : لا هو ولا زمعة.
قال أبو داود : صالح أحب إلي من زمعة ، أنا لا أخرج حديث زمعة.
وقال البخاري (3) : يخالف في حديثه ، تركه ابن مهدي أخيرا.
وقال عمرو بن علي (4) : فيه ضعف في الحديث ، وقد روى عنه الثوري وابن مهدي ، وما سمعت يحيى ذكره قط ، وهو جائز الحديث مع الضعف الذي فيه.
__________
(1) المصدر نفسه. وقال ابن طهمان عنه : ضعيف الحديث" (الترجمة 62).
(2) سؤالات الآجري : 3 / الترجمة 290.
(3) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1505. وقال في أجوبته لاسئلة الترمذي : ذاهب الحديث لا يدري صحيح حديثه من سقيمه ، أنا لا أروي عنه ، وكل من كان مثل هذا فأنا لا أروي عنه" (العلل الكبير ، الورقة 75).
(4) الكامل لابن عدي : 1 / الورقة 376.

(9/388)


وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (1) : متماسك.
وقال أبو حاتم (2) : ضعيف الحديث ، ووهيب أوثق منه.
وقال النسائي (3) : ليس بالقوي ، كثير الغلط عن الزهري.
وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم (4) : سئل أبو زرعة عنه فقال : لين واهي الحديث ، حديثه عن الزهري كأنه يقول مناكير.
وقال أبو أحمد بن عدي (5) : ربما يهم في بعض ما يرويه ، وأرجو أن حديثه صالح لا بأس به (6).
روى له مسلم مقرونا بمحمد بن أبي حفصة ، وأبو داود في "المراسيل" ، والباقون سوى البخاري.
2004 - د س : زميل بن عباس القرشي الأسدي المدني (7) ، مولى عروة بن الزبير.
__________
(1) أحوال الرجال : الترجمة 262 ، ونقله ابن عدي.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2823.
(3) ضعفاء النسائي : الترجمة 220 ، وفيه : صالح الحديث ليس بالقوي...إلخ.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2823.
(5) الكامل : 1 / الورقة 377.
(6) وذكره العقيلي في "الضعفاء" (الورقة 74) ، وابن حبان في "المجروحين"وقال : وكان رجلا صالحا يهم ولا يعلم ، ويخطئ ولا يفهم ، حتى غلب في حديثه المناكير التي يرويها عن المشاهير ، كان عبد الرحمن يحدث عنه ، ثم تركه. وساق عن مكحول ، عن جعفر بن أبان أنه قال : قلت ليحيى بن معين : زمعة بن صالح ؟ فقال : ضعيف" (1 / 312).
وضعفه ابن حجر ، وقال الذهبي : صالح الحديث. قال بشار : هو بين الامر في الضعفاء ، ويعاب على مسلم إخراجه وإن كان مقرونا بغيره.
(7) علل أحمد : 263 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1500 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 72 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2808 ، وثقات ابن حبان : 1 / =

(9/389)


روى عن : مولاه عروة بن الزبير (د س) ، عن عائشة أهدي لي ولحفصة طعام وكنا صائمين...الحديث.
روى عنه : يزيد بن عبد الله بن الهاد (د س).
قال البخاري (1) : ولا يعرف لزميل سماع من عروة ، ولا ليزيد سماع من زميل ولا تقوم به الحجة.
وقال النسائي : ليس بالمشهور.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له أبو داود ، والنسائي وعنده التصريح بسماع يزيد من زميل.
وقد وقع لنا حديثه بعلو.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل القرشي ، قال : أنبأنا أبو عبد الله محمد بن معمر بن الفاخر ، وأبو مسلم المؤيد بن عبد الرحيم ابن الأخوة ، وأبو المجد زاهر بن أبي طاهر الثقفي ، وأبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح الصالحاني ، قالوا : أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي ، قال : أخبرنا أبو طاهر أحمد بن محمود بن أحمد بن محمود الثقفي ، وأبو الفتح منصور بن الحسين بن علي بن القاسم ، قالا : أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي ابن المقرئ ، قال : أخبرنا محمد بن
__________
= الورقة 139 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 378 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 239 ، والكاشف : 1 / 325 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2905 ، والمغني : 1 / الترجمة 2208 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1980 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 40 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 339 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2307.
(1) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1500.
(2) 1 / الورقة 139.

(9/390)


الحسن بن قتيبة العسقلاني ، قال : حدثنا حرملة بن يحيى ، قال : حدثنا عبد الله بن وهب ، قال : أخبرنا حيوة بن شريح ، عن ابن الهاد ، عن زميل مولى عروة ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت : أهدي لي ولحفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم طعام وكنا صائمتين ، فقالت إحدانا لصاحبتها : هل لك أن تفطري ؟ فقالت نعم ، فأفطرنا ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلنا له : يا رسول الله إنا أهديت لنا هدية فاشتهيناها فأفطرنا. فقال : لا عليكما صوما مكانه يوما آخر.
رواه أبو داود (1) ، عن أحمد بن صالح ، عن ابن وهب ، به.
ورواه النسائي (2) ، عن الربيع بن سليمان ، عن ابن وهب ، عن حيوة ، وعمر بن مالك ، عن ابن الهاد به (3).
2005 - ق : زنباع بن روح الجذامي (4) ، أبو روح الفلسطيني ، والد روح بن زنباع ، له صحبة.
روى عن : النبي صلى الله عليه وسلم (ق) في النهي عن المثلة.
__________
(1) أبو داود (2457) في الصوم ، باب : من رأى عليه القضاء.
(2) النسائي في الصوم من الكبرى (تحفة الاشراف : 12 / 5 ، حديث 16337).
(3) وقال ابن عدي في "الكامل"بعد أن ساق له هذا الحديث : وحديث عروة عن عائشة معروف بزميل هذا ، وإسناده فلا بأس به" (1 / الورقة 378).
(4) ثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 (3 / 143 من الصحابة) ، والمعجم الكبير للطبراني : 5 / الترجمة 511 (= 5 / 268 من الطبعة الجديدة) ، والاستيعاب : 2 / 564 ، والكاشف : 1 / 325 ، والتذهيب : 1 / الورقة 239 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 2 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 40 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 340 ، والاصابة : 1 / 551 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2308.

(9/391)


روى عنه : ابنه روح بن زنباع ، وابن ابنه سلمة بن روح بن زنباع (ق).
ولحديثه شاهد من حديث عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده عبد الله بن عمرو بن العاص قال : كان لزنباع عبد يسمى سندرا - وفي رواية : شندرا أو ابن سندر - فوجده يقبل جارية له...الحديث.
ومن حديث يزيد بن أبي حبيب ، عن ربيعة بن لقيط ، عن عبد الله بن سندر ، عن أبيه أنه كان عبدا لزنباع بن سلامة الجذامي فعتب عليه فحصاه...الحديث.
وقيل في نسبه : زنباع بن روح بن سلامة بن حداد بن حديدة بن أمية بن امرئ القيس بن حماية بن وائل بن مالك بن زيدمناة بن أفصى بن سعد بن إياس بن أفصى بن حرام بن جذام ، وهو عمرو بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
وقال أبو نصر ابن ماكولا : وأما جذام بن الصدف بن سهل بن عمرو بن دعمي بن زيد بن حضرموت.
ويقال : إنه الصدف بن أسلم بن زيد بن مالك بن زيد بن حضرموت الاكبر ، وإليه ينسب روح بن زنباع وغيره ، ولزنباع الجذامي صحبة.
روى له ابن ماجة ، وقد وقع لنا حديثه بعلو.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، ومحمد بن معمر بن الفاخر ، وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا

(9/392)


فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا أبو بكر بن ريذه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال (1) : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا أبو نعيم ، قال : حدثنا عبد السلام بن حرب ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة ، عن سلمة بن روح بن زنباع أن جده أخصى عبدا له فقدم على النبي صلى الله عليه وسلم فأعتقه للمثلة.
رواه (2) عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن إسحاق بن منصور السلولي ، عن عبد السلام بن حرب ، عن إسحاق ، عن سلمة ، عن جده ، نحوه ، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
2006 - ت : زنفل بن عبد الله (3)، ويقال : ابن شداد العرفي ، أبو عبد الله المكي ، نزل عرفة.
روى عن : عبد الله بن أبي مليكة (ت) ، ونجيح بن إسحاق العرفي.
__________
(1) المعجم الكبير (5302).
(2) ابن ماجة : (2679) في الديات ، باب : من مثل بعبده فهو حر.
(3) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 175 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1507 ، والكنى لمسلم : الورقة 61 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 42 ، وجامع الترمذي : 5 / 535 ، وضعفاء النسائي : الترجمة 213 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 75 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2799 ، والمجروحين لابن حبان : 1 / 311 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 378 ، وضعفاء الدارقطني : الترجمة 241 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 60 ، وأنساب السمعاني : 8 / 431 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 66 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 239 ، والكاشف : 1 / 325 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2906 ، والمغني : 1 / الترجمة 2209 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1481 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 41 ، والعقد الثمين : 4 / 445 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 340 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2309.

(9/393)


روى عنه : إبراهيم بن عمر بن أبي الوزير (ت) ، وأبو بشر حاتم بن سالم القزاز الاعرجي ، وأبو داود سليمان ويقال : مسلم بن داود بن مهران الدباغ ، ومحمد بن سليم ، ومحمد بن عبيد الله التيمي ، ومحمد بن عمر المعيطي ، ومحمد بن يحيى بن نجيح ، وأبو الحجاج النضر بن طاهر القيسي.
قال عباس الدوري (1) ، عن يحيى بن معين : ليس بشيء.
وقال البخاري (2) : قال الحميدي : كان يلعب به الصبيان.
وقال أبو حاتم (3) ، وزكريا بن يحيى الساجي (4) ، والدارقطني (5) : ضعيف.
وقال النسائي (6) ، وأبو بشر الدولابي ، وأبو الفتح الأزدي : ليس بثقة.
وقال أبو عبيد الآجري ، عن أبي داود : ضعيف تجئ عنه مناكير. وقال ابن عدي : لا يتابع على حديثه (7).
__________
(1) تاريخه : 2 / 175.
(2) أخرجه ابن عدي ، عن الجنيدي ، عن البخاري (الكامل : 1 / الورقة 378) وزاد : وذكر نحو الخبل"ولم يرد كل هذا في تاريخه الكبير ، لكن اقرأ تعليق محققه العلامة اليماني ، فالترجمة ملحقة وكأنها سقطت ، فقد نقل منه ابن حجر مما ليس في المطبوع.
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2799.
(4) نقله غير واحد.
(5) الضعفاء والمتروكين : الترجمة 241.
(6) ضعفاء النسائي : الترجمة 213.
(7) الكامل : 1 / الورقة 378. وقال ابن حبان في "المجروحين" (1 / 311) : كان قليل الحديث وفي قلته مناكير ، لا يحتج به". وضعفه العقيلي ، وابن الجوزي ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/394)


روى له الترمذي حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفضل أحمد بن هبة الله بن أحمد ، قال : أنبأنا أبو روح عبدالمعز بن محمد الهروي ، قال : أخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد الجرجاني ، قال : أخبرنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذي ، قال : أخبرنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان ، قال : أخبرنا أبو يعلى الموصلي ، قال : حدثنا موسى بن محمد بن حيان ، قال : حدثنا ابن أبي الوزير ، قال : حدثنا زنفل ينزل عرفة ، قال : حدثنا عبد الله بن أبي مليكة ، عن عائشة ، عن أبي بكر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الامر يقول : اللهم خر لي واختر لي.
رواه (1) عن محمد بن بشار ، عن إبراهيم بن أبي الوزير ، وقال : غريب لا نعرفه إلا من حديث زنفل ، وهو ضعيف عند أهل الحديث.
__________
(1) الترمذي (3516) في الدعوات.

(9/395)


من اسمه زهدم وزهرة وزهير
2007 - خ م ت س : زهدم بن مضرب الأزدي (1) ، أبو مسلم البصري.
روى عن : عبد الله بن عباس ، وأبي موسى عبد الله بن قيس الاشعري (خ م ت س) ، وعمران بن حصين (خ م س).
روى عنه : أبو السليل ضريب بن نقير (م س) ، وأبو قلابة عبد الله بن زيد الجرمي (خ م ت س) ، وغالب بن عبد الله بن سعد ، والقاسم بن عاصم التميمي (خ م تم س) ، وقتادة بن دعامة (ت) ، وسبطه مساور بن سوار الجرمي ، ومطر الوراق (م) ، وأبو جمرة نصر بن عمران الضبعي (خ م س) ، وأبو التياح يزيد بن حميد الضبعي.
__________
(1) طبقات خليفة : 201 ، وعلل أحمد : 1 / 173 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1497 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 151 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2974 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 54 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 63 ، وتقييد المهمل : الورقة 92 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 155 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 368 ، والكاشف : 1 / 325 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 239 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 41 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 341 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2311. وقال المؤلف في حاشية النسخة : قال الأصمعي : زهدم اسم من أسماء الصقر".

(9/396)


ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له البخاري ، ومسلم ، والترمذي ، والنسائي.
أخبرنا أبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن عثمان المقدسي ، وأبو أحمد بن شيبان الشيباني ، وأمة الحق شامية بنت الحسن بن محمد ابن البكري ، قالوا : أخبرنا أبو البركات داود بن أحمد بن محمد بن ملاعب ، قال : أخبرنا القاضي أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف الارموي ، قال : أخبرنا الشريف أبو الغنائم عبد الصمد بن علي ابن المأمون ، قال : أخبرنا الحافظ أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني ، قال : حدثنا إسحاق بن محمد بن الفضل بن جابر الزيات ، قال : حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي.
قال الدارقطني : وحدثنا أحمد بن علي بن العلاء ، قال : حدثنا يوسف بن موسى القطان ، قالا : حدثنا إسماعيل بن علية ، عن أيوب ، عن القاسم التميمي ، عن زهدم الجرمي ، قال : كنا عند أبي موسى فقدم طعامه ، فقدم في طعامه لحم دجاج ، وفي القوم رجل من بني تيم الله أحمر كأنه مولى فلم يدن ، فقال له أبو موسى : ادن فإني قد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل منه. قال : إني رأيته يأكل شيئا قذرته فحلفت أن لا أطعمه أبدا. فقال : ادن أخبرك عن ذلك ، إني أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط من الاشعريين نستحمله وهو يقسم نعم الصدقة أحسبه قال : وهو غضبان ، فقال : والله لا أحملكم ، ما عندي ما أحملكم عليه.
فانطلقنا فأتي رسول الله صلى
__________
(1) ووثقه العجلي ، وابن خلفون ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/397)


الله عليه وسلم بنهب إبل ، فقال : أين هؤلاء الاشعريون ؟"فأتينا ، فأمر لنا بخمس ذود غر الذرى ، قال : فاندفعنا فقلت لاصحابي : أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم نستحمله فحلف أن لا يحملنا ، ثم أرسل إلينا فحملنا نسي رسول الله صلى الله عليه وسلم يمينه ، والله لئن تغفلنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يمينه لا نفلح أبدا ، ارجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلنذكره يمينه ، فرجعنا إليه ، فقلنا : يا رسول الله ، أتيناك نستحملك فحلفت أن لا تحملنا ، ثم حملتنا فعرفنا أو ظننا أنك نسيت يمينك. فقال : انطلقوا إنما حملكم الله ، إني والله لا أحلف على يمين ثم أرى غيرها خيرا منها إلا أتيت الذي هو خير وتحللتها.
قال الدارقطني : وقد زاد أحدهم الكلمة والشئ ، والمعنى واحد.
رواه البخاري (1) ومسلم (2) ، عن علي بن حجر ، عن إسماعيل بن علية بتمامه ، ومن طرق أخر (3).
ورواه الترمذي في "الشمائل" (4) ، والنسائي (5) عن علي بن حجر بقصة أكل الدجاج ، فوقع لنا بدلا عاليا.
ورواها الترمذي (6) من وجه آخر عن قتادة ، عن زهدم.
__________
(1) البخاري : 8 / 183 في الايمان والنذور ، باب : الكفارة قبل الحنث وبعده.
(2) مسلم (1648) في الايمان (9) ، باب : ندب من حلف يمينا فرأى غيرها خيرا منها.
(3) الطرق الاخرى في البخاري : 4 / 109 ، 5 / 218 ، 6 / 2 ، 7 / 22 ، 8 / 159 ، 164 ، 172 ، 182 ، 183 ، 9 / 196.
ومسلم (1648) الارقام : 8 ، 10.
(4) شمائل الترمذي (151).
(5) المجتبى : 7 / 207 ، في الصيد والذبائح ، باب : إباحة أكل لحوم الدجاج.
(6) الترمذي (1826) في الاطعمة ، باب : ما جاء في أكل الدجاج.

(9/398)


وأخبرنا أبو الحسن بن البخاري ، وزينب بنت مكي ، قالا : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، قال : أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي ، وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الانماطي ، وأبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون ، قالوا : أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد الصريفيني ، قال : أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن حبابة ، قال : أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي ، قال : حدثنا علي بن الجعد ، قال : أخبرنا شعبة ، عن أبي جمرة ، قال : سمعت زهدم بن المضرب ، عن عمران بن حصين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خيركم قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم". قال عمران : لا أدري أذكر النبي صلى الله عليه وسلم بعد قرنه قرنين أو ثلاثة. وقال : إن بعدكم قوما يخونون ولا يؤمنون ، ويشهدون ولا يستشهدون ، وينذرون ولا يوفون ، وتظهر فيهم السمن.
رواه البخاري (1) ، عن آدم عن شعبة فوقع لنا بدلا عاليا.
ورواه من طرق أخر عن شعبة (2) ، وكذلك مسلم (3).
ورواه النسائي (4) ، عن محمد بن عبدالاعلى ، عن خالد ، عن شعبة ، فوقع لنا عاليا بدرجتين ، وليس له عندهم سواهما.
2008 - خ 4 : زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام بن زهرة (5) بن
__________
(1) البخاري : 3 / 224 في الشهادات ، باب : لا يشهد على شهادة جور إذا أشهد.
(2) الطرق الاخرى في البخاري : 5 / 2 ، 8 / 113 ، 176.
(3) مسلم (2535) في فضائل الصحابة ، باب : فضل الصحابة ثم الذين يلونهم.
(4) المجتبى : 7 / 17 في الايمان والنذور ، باب : الوفاء بالنذر.
(5) طبقات ابن سعد : 7 / 515 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 175 ، وسؤالات محمد بن عثمان بن أبي شيبة لعلي ابن المديني : الترجمة 121 ، وطبقات خليفة : 294 ، =

(9/399)


عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشي التيمي ، أبو عقيل المدني ، سكن مصر.
روى عن : الحارث مولى عثمان بن عفان ، وسعيد بن المسيب ، وعبد الله بن الزبير (خ) ، وعبد الله بن السائب يقال : الغفاري وله إدراك ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب (خ) ، وجده عبد الله بن هشام (خ د) وله صحبة ، وعبد الله بن يزيد أبي عبد الرحمن الحبلي (د س) ، وعبد الرحمن بن حجيرة ، وعمر بن عبد العزيز ، وأبيه معبد بن عبد الله بن هشام (ق) ، وأبي صالح مولى عثمان بن عفان (ت س) ، وأبي عبيدة بن عقبة بن نافع ، وابن عمه ولم يسمه (د س).
روى عنه : حيوة بن شريح (خ س ق) ، وخالد بن حميد المهري ، ورشدين بن سعد وهو آخر من حدث عنه ، وسعيد بن أبي أيوب (خ د س) ، وعاصم بن عبد الله بن جابر ، وعبد الله بن لهيعة ، والليث بن سعد (ت س ق) ، ونافع بن يزيد ، وأبو السمح ، وأبو معن (س) المصريون.
__________
= وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1476 ، والكنى لمسلم : الورقة 79 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 245 ، 2 / 459 ، 3 / 206 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 483 ، والكنى للدولابي : 2 / 33 ، والجرح والتعيل : 3 / الترجمة 2786 ، والمراسيل : 65 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 407 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 63 ، وتقييد المهمل : الورقة 62 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 156 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 385) ، والتبيين في أنساب القرشيين : 301 ،
وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، وتاريخ الاسلام : 5 / 251 ، والكاشف : 1 / 326 ، والتذهيب : 1 / الورقة 239 ، وسير أعلام النبلاء : 6 / 147 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 41 ، والمراسيل للعلائي : 215 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 341 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2162 ، وشذرات الذهب : 1 / 192.

(9/400)


قال صالح بن أحمد بن حنبل (1) ، عن أبيه : ثقة. وكذلك قال النسائي.
وقال أبو حاتم : مستقيم الحديث ، لا بأس به (2).
وقال عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي : زعموا أنه كان من الابدال.
قال أبو سعيد ابن يونس : توفي بالاسكندرية سنة سبع وعشرين ومئة.
قال : ويقال سنة خمس وثلاثين ومئة ، وهو عندي أصح (3).
روى له الجماعة سوى مسلم.
2009 - س : زهرة (4) ، غير منسوب.
قال : كنا جلوسا مع زيد بن ثابت (س) فسئل عن صلاة الوسطى فقال : هي صلاة الظهر ، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليها بالهجير.
روى عنه : الزبرقان بن عمرو بن أمية الضمري (س).
روى له النسائي هذا الحديث الواحد (5).
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2786 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 407.
(2) من الجرح والتعديل ، وفيه بقية كلام حيث سأله ابنه عبد الرحمن ، فقال : يحتج به ؟ قال : لا بأس به.
(3) وذكره ابن حبان في "الثقات" وقال : يخطئ ، ويخطأ عليه ، وهو ممن استخير الله فيه". كذا قال ، وتعقبه الحافظ ابن حجر ، فقال : ولم نقف لهذا الرجل على خطأ. وقال علي ابن المديني : كان زهرة ثقة ثبتا. ووثقه ابن لهيعة ، والدارقطني ، والذهبي ، وابن حجر (وانظر تاريخ دمشق لابن عساكر).
(4) سؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة : 4 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2909 ، والكاشف : 1 / 326 ، والتذهيب : 1 / الورقة 239 ، ونهاية السول : الورقة 102 وتهذيب ابن حجر : 3 / 342 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2163.
(5) جهله الدارقطني ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/401)


- بخ س : زهير بن الاقمر ، أبو كثير الزبيدي ، يأتي في الكنى.
2010 - خ م د س ق : زهير بن حرب بن شداد الحرشي (1) ، أبو خيثمة النسائي ، نزيل بغداد ، مولى بني الحريش بن كعب بن عامر بن صعصعة ، وكان اسم جده أشتال فعرب شدادا.
روى عن : أحمد بن إسحاق الحضرمي (م) ، وأبي الجواب الأحوص بن جواب (د) ، وإسحاق بن عيسى ابن الطباع (م) ، وإسحاق بن يوسف الأزرق (م) ، وإسماعيل بن أبي أويس (م) ، وإسماعيل بن علية (م) ، وبشر بن السري (م) ، وجرير بن عبدالحميد (خ م د) ، وحبان بن هلال (م) ، وحجاج بن محمد المصيصي (م) ، وحجين بن المثنى (م) ، والحسن بن موسى الاشيب (م) ، والحسين بن
__________
(1) طبقات ابن سعد : 7 / 354 ، وتاريخ الدارمي ، عن يحيى : الترجمة 375 ، وابن طهمان : الترجمة 401 - 402 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1427 ، وتاريخه الصغير : 2 / 362 ، والكنى لمسلم : الورقة 33 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 209 ، 2 / 173 ، 277 ، 363 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 540 ، 542 ، 544 ، 652 ، 666 ، 668 ، 675 ، والكنى للدولابي : 1 / 166 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2680 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 72 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 53 ، وجمهرة ابن حزم : 104 ، 234 ، وتاريخ بغداد : 8 / 482 ، والسابق واللاحق : 205 ، وشيوخ أبي داود : الورقة 81 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 60 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 153 ، والمعجم المشتمل : الترجمة 350 ، والكامل لابن الاثير : 6 / 423 ، 7 / 45 ، والمعلم لابن خلفون : الورقة 86 ، وتاريخ الاسلام للذهبي : الورقة 35 (أحمد الثالث 2917 / 7) ، وتذكرة الحفاظ : 2 / 437 ، والعبر : 1 / 416 ، والكاشف : 1 / 326 ، والتذهيب : 1 / الورقة 240 ، والمقتنى في سرد الكنى : الورقة 48 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 41 ، وغاية النهاية : 1 / 295 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 342 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2164 ، وشذرات الذهب : 2 / 80.

(9/402)


محمد المروذي (م د) ، وحفص بن غياث (م) ، وحميد بن عبد الرحمن الرؤاسي (م عس) ، وروح بن عبادة (م) ، وزيد بن الحباب (م) ، وسفيان بن عيينة (م د ق) ، وشبابة بن سوار (م) ، وأبي عاصم الضحاك بن مخلد (م) ، وعبد الله بن إدريس (م) ، وأبي صفوان عبد الله بن سعيد الأموي (م) ، وعبد الله بن نمير (م) ، وعبد الله بن يزيد المقرئ (م) ، وعبد الرحمن بن مهدي (م د) ، وعبد الرزاق بن همام ، وعبد الصمد بن عبد الوارث (م د س) ، وأبي عامر عبد الملك بن عمرو العقدي (م د) ، وعبدة بن سليمان (م) ، وأبي علي عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي (د) ، وعثمان بن عمر بن فارس (م) ، وعفان بن مسلم ، وعلي بن حفص المدائني (م) ، وعمر بن يونس اليمامي (م) ، وعمرو بن عاصم الكلابي (م) ، وأبي نعيم الفضل بن دكين (م) ، والقاسم بن مالك المزني (م) ، وكامل بن طلحة الجحدري ، وكثير بن هشام (م) ، ومحمد بن حميد أبي سفيان المعمري (م) ، ومحمد بن خازم أبي معاوية الضرير (م د) ، وأبي همام محمد بن الزبرقان الاهوازي (د) ، وأبي أحمد محمد بن عبد الله بن الزبير الزبيري (م د) ، ومحمد بن عبيد الطنافسي (م) ، ومحمد بن فضيل بن غزوان (خ م د) ، ومروان بن معاوية الفزاري (م) ، ومعاذ بن معاذ العنبري (م) ، ومعاذ بن هشام الدستوائي (م) ، ومعاوية بن عمرو الأزدي (م د) ، ومعلى بن منصور الرازي (م) ، ومعن بن عيسى القزاز (م) ، وأبي المغيرة النضر بن إسماعيل البجلي ، وأبي النضر هاشم بن القاسم (م) ، وأبي الوليد هشام بن عبد الملك الطيالسي (م) ، وهشيم بن بشير (م د ق) ، ووكيع بن الجراح (م د) ، والوليد بن مسلم (م) ، ووهب بن جرير بن حازم (خ م د) ، ويحيى بن أبي بكير الكرماني (د) ، ويحيى بن سعيد القطان (م د) ،

(9/403)


ويزيد بن هارون (م) ، ويعقوب بن إبراهيم بن سعد (خ م) ، ويونس بن محمد المؤدب (م).
روى عنه : البخاري ، ومسلم ، وأبو داود ، وابن ماجة ، وإبراهيم بن إسحاق الحربي ، وابنه أبو بكر أحمد بن أبي خيثمة ، وأبو إبراهيم أحمد بن سعد الزهري ، وأبو بكر أحمد بن علي بن سعيد المروزي القاضي (س) ، وأبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي ، وبقي بن مخلد الاندلسي ، وجعفر بن أبي عثمان الطيالسي ، والحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي ، وعباس بن محمد الدوري ، وأبو بكر عبد الله بن محمد ابن أبي الدنيا ، وأبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم الرازي ، وعثمان بن خرزاذ الانطاكي ، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ، وموسى بن هارون الحمال ، ويعقوب بن شيبة السدوسي.
قال معاوية بن صالح (1) ، عن يحيى بن معين : ثقة.
وقال علي بن الحسين بن الجنيد الرازي (2) ، عن يحيى : يكفي قبيلة.
وقال أبو حاتم (3) : صدوق.
وقال يعقوب بن شيبة (4) : زهير أثبت من عبد الله بن محمد بن أبي شيبة ، وكان في عبد الله تهاون بالحديث ، لم يكن يفصل هذه الاشياء يعني الالفاظ.
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 482.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2680.
(3) المصدر نفسه.
(4) تاريخ بغداد : 8 / 483.

(9/404)


وقال جعفر بن محمد الفريابي (1) : سألت محمد بن عبد الله بن نمير ، قلت له : أيما أحب إليك أبو خيثمة أو أبو بكر بن أبي شيبة ؟ فقال : أبو خيثمة وجعل يطري أبا خيثمة ، ويضع من أبي بكر.
وقال أبو عبيد الآجري (2) : قلت لأبي داود : أبو خيثمة حجة في الرجال ؟ قال : ما كان أحسن علمه.
وقال النسائي (3) : ثقة مأمون.
وقال الحسين بن فهم (4) : ثقة ثبت.
وقال أبو بكر الخطيب (5) : كان ثقة ثبتا حافظا متقنا.
قال محمد بن عبد الله الحضرمي ، وعبيد بن محمد بن خلف البزار ، والحسين بن فهم (6) : مات سنة أربع وثلاثين ومئتين. زاد ابن فهم : ببغداد وحضره خلق كثير.
وقال ابنه أبو بكر بن أبي خيثمة (7) : ولد أبي سنة ستين ومئة ،
__________
(1) المصدر نفسه.
(2) المصدر نفسه.
(3) المصدر نفسه.
(4) المصدر نفسه.
(5) تاريخه : 8 / 482.
(6) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" : كان فيه : محمد بن سعد ، بدل الحسين بن فهم ، وذلك وهم ، فإن محمد بن سعد توفي قبله سنة ثلاثين ومئتين". قال بشار : في المطبوع من طبقات ابن سعد ، والمخطوطات العتيقة منه أيضا ، الكثير من وفيات بعض المترجمين الذين تأخرت وفاتهم عن وفاة ابن سعد ، وهي بلا شك من إضافة الراوي (الطبقات : 7 / 354).
(7) نقله من تاريخ الخطيب : 8 / 483 - 484.

(9/405)


ومات ليلة الخميس لسبع خلون من شعبان سنة أربع وثلاثين ومئتين في خلافة جعفر (1) المتوكل ، وهو ابن أربع وسبعين سنة (2).
وروى له النسائي.
2011 - د ق : زهير بن سالم العنسي (3) - بالنون - أبو المخارق الشامي.
روى عن : الحارث بن أيمن ، ويقال : ابن أنعم (4) ، وعبد الله بن عمرو بن العاص ، وعبد الرحمن بن جبير بن نفير (د ق) ، وعمير بن سعد الأنصاري.
روى عنه : ثور بن يزيد ، وصفوان بن عمرو ، وأبو وهب عبيد الله بن وهب الكلاعي (د ق) ، وفضيل بن فضالة الهوزني.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (5).
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف : كان فيه : أبي جعفر.
وهو وهم ، إنما هو جعفر وكنيته أبو الفضل.
(2) ووثقه تلميذه أبو القاسم البغوي ، وابن قانع ، وابن وضاح ، وابن حبان ، وابن خلفون ، والذهبي ، وابن حجر والجمهور ، وقد أكثر مسلم من الرواية عنه ، فلعل ثلث كتابه تقريبا إنما هو عنه.
(3) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1417 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 224 - 225 ، والكنى للدولابي : 2 / 108 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2673 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 139 - 140 ، وسؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة 5 ، وتاريخ الاسلام : 4 / 112 ، والكاشف : 1 / 326 ، والتذهيب : 1 / الورقة 240 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 14 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2913 ، والمغني : 1 / الترجمة 2214 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 344 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2165.
(4) في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف : كان فيه : الحارث بن الغمر ، وهو وهم.
(5) الثقات : 1 / الورقة 139 - 140 في الطبقة الثالثة. ولكن قال البرقاني ، عن الدارقطني : "حمصي منكر الحديث ، لم يسمع من ثوبان" (الورقة 5) ، ومن أجل ذلك تناوله الذهبي في "الميزان"و"المغني" ، وقال ابن حجر : صدوق ، فيه لين ، وكان يرسل".

(9/406)


روى له أبو داود ، وابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، قال : أنبأنا القاضي أبو المكارم اللبان ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا يونس بن حبيب ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي ، عن زهير بن سالم ، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن ثوبان ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : في كل سهو سجدتان بعد التسليم.
قال : ويروى هذا الحديث عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، عن ثوبان.
رواه أبو داود (1) ، عن عمرو بن عثمان ، والربيع بن نافع ، وعثمان بن أبي شيبة ، وشجاع بن مخلد.
ورواه (2) ابن ماجة عن عثمان بن أبي شيبة ، كلهم : عن إسماعيل بن عياش ، ولم يقل أحد منهم : عن أبيه"غير عمرو بن عثمان وحده ، وقد تابعه أبو اليمان الحكم بن نافع ، عن إسماعيل بن عياش (3).
2012 - خت : زهير بن عبد الله بن جدعان القرشي (4) ، أبو مليكة التيمي ، جد عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة.
__________
(1) أبو داود (1038) في الصلاة ، باب : من نسي أن يتشهد وهو جالس.
(2) ابن ماجة (1219) في الصلاة ، باب : ما جاء فيمن سجدها بعد السلام.
(3) جاء في حواشي النسخ من تعليقات المؤلف وتعقباته قوله : زهير بن عباد الرؤاسي ، ذكر له ترجمة ولم يرو له أحد منهم ، فلم أكتبها.
(4) تاريخ خليفة : 245 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 142 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2672 ، وأسد الغابة : 2 / 309 ، والكاشف : 1 / 326 ، والتذهيب : 1 / =

(9/407)


ذكره البخاري في "الاجارة" (1) في حديث ابن جريج ، عن عطاء ، عن صفوان بن يعلي ، عن يعلى بن أمية أن رجلا عض يد رجل فأندر ثنيته ، فأهدرها النبي صلى الله عليه وسلم.
قال ابن جريج : وحدثني عبد الله بن أبي مليكة ، عن جده بمثل هذه القصة قال : فأهدرها أبو بكر.
2013 - بخ : زهير بن عبد الله (2) ، بصري.
روى عن : أنس بن مالك ، وعن رجل (بخ) من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، عن النبي صلى الله عليه وسلم"من بات على إجار (3) فوقع منه فمات برئت منه الذمة ، ومن ركب البحر حين يرتج يعني حين يغتلم فهلك برئت منه الذمة.
وعنه : أبوعمران الجوني (بخ).
قاله موسى بن إسماعيل (بخ) ، عن الحارث بن عبيد ، عن أبي عمران.
__________
= الورقة 240 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 192 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، والعقد الثمين : 4 / 447 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 345 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2166.
(1) البخاري : 3 / 116.
(2) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 176 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1415 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2662 ، والمراسيل : 60 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، والاستيعاب : 2 / 519 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 240 ، والتجريد : 1 / 191 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، والمرسيل للعلائي : 214 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 346 ، والاصابة : 1 / 585 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2167.
(3) الاجار : بالكسر والتشديد : السطح الذي ليس حواليه ما يرد الساقط عنه.

(9/408)


وقال حماد بن زيد : عن أبي عمران ، عن زهير بن عبد الله بن أبي جبل ، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال إبراهيم بن المختار عن شعبة ، عن أبي عمران الجوني ، عن ، محمد بن زهير بن أبي جبل ، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له البخاري في كتاب"الأدب" (2) هذا الحديث الواحد.
2014 - د س : زهير بن عثمان الثقفي الأعور (3) ، عداده في الصحابة الذين نزلوا البصرة.
روى حديثه : الحسن البصري (د س) ، عن عبد الله بن عثمان الثقفي ، عن رجل أعور من ثقيف كان يقال له : معروف ، أي يثني عليه خيرا ، إن لم يكن زهير بن عثمان فلا أدري ما اسمه في الوليمة.
قال البخاري (4) : لم يصح إسناده ، ولا يعرف له صحبة (5).
__________
(1) 1 / الورقة 140 في التابعين. وذكره ابن عبد البر ، وأبو نعيم ، وابن زبر ، والعسكري ، في الصحابة ، لكن عد ابن أبي حاتم حديثه مرسلا.
(2) الادب المفرد (1194) ، باب : من بات على سطح ليس له سترة.
(3) طبقات خليفة : 54 ، 183 ، 285 ، ومسند أحمد : 5 / 28 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1412 ، والجرح والتعديل : 3 / 2663 ، وثقات ابن حبان (3 / 143 مطبوع) 1 / الورقة 140 ، والمعجم الكبير للطبراني : 5 / الترجمة 514 ، (5 / 272 ط 2) والاستيعاب : 2 / 522 ، وأسد الغابة : 2 / 309 ، والكاشف : 1 / 326 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، والتذهيب : 1 / 240 ، والتجريد : 1 / 192 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 347 ، والاصابة : 1 / 554 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2168.
(4) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1412.
(5) هكذا قال البخاري ، في حين أثبت صحبته : ابن أبي خيثمة ، وأبو حاتم الرازي ، والترمذي ، والأزدي ، وابن حبان ، والطبراني ، وغيرهم ، وإن كان ابن حبان جعله اثنين فذكر واحدا في الصحابة وذكر الآخر في التابعين.

(9/409)


روى له : أبو داود ، والنسائي ، وقد وقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا به أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (1) : قال : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا عبد الصمد ، قال : حدثنا همام ، قال : حدثنا قتادة ، عن الحسن ، عن عبد الله بن عثمان الثقفي ، عن رجل أعور من ثقيف. قال قتادة : وكان يقال له : معروف - إن لم يكن اسمه زهير بن عثمان فلا أدري ما اسمه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الوليمة أول يوم حق ، والثاني معروف ، والثالث سمعة ورياء.
رواه بهز عن همام ، وقال : يقال له : زهير بن عثمان ، ولم يشك (2).
روياه (3) عن محمد بن المثنى ، عن عفان بن مسلم ، عن همام.
2015 - م س : زهير بن عمرو الهلالي (4) ، له صحبة.
__________
(1) مسند أحمد : 5 / 28.
(2) المصدر نفسه.
(3) أخرجه أبو داود (3745) في الاطعمة ، باب : في كم تستحب الوليمة ، والنسائي في الوليمة من الكبرى (تحفة الاشراف : 3 / 189 حديث 2651).
(4) طبقات خليفة : 55 ، 184 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1411 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / 126 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2661 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، والمعجم الكبير للطبراني : 5 / الترجمة 513 ، (5 / ص : 272 ط 2) ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 53 ، والاستيعاب : 2 / 522 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 154 ، وأسد الغابة : 2 / 310 ، والكاشف : 1 / 327 ، والتذهيب : 1 / الورقة 240 ، والتجريد : 1 / 193 ، وإكمال مغلطاي : 2 / =

(9/410)


روى عن : النبي صلى الله عليه وسلم (م س) في قوله (تعالى : (وأنذر عشيرتك الاقربين) (1).
روى عنه : أبو عثمان النهدي (م س) ، مقرونا بقبيصة بن المخارق.
روى له مسلم ، والنسائي ، وقد وقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا به المشايخ الثلاثة المذكورون آنفا بإسنادهم عن عبد الله بن أحمد ، قال (2) : حدثني أبي ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، قال : حدثنا
التيمي ، عن أبي عثمان ، عن قبيصة بن مخارق ، وزهير بن عمرو ، قالا : لما نزلت (وأنذر عشيرتك الاقربين) صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم رضمة من جبل علا أعلاها حجرا فجعل ينادي : يا بني عبدمناف إنما أنا نذير ، إنما مثلي ومثلكم كرجل رأى العدو فذهب يربأ أهله فخشي أن يسبقوه فجعل ينادي ويهتف يا صباحاه.
أخرجاه من غير وجه عن سليمان التيمي (3).
2016 - ق : زهير بن محمد بن قمير بن شعبة المروزي (4) ، نزيل بغداد ، كنيته أبو محمد ، ويقال : أبو عبد الرحمن.
__________
= الورقة 42 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 347 ، والاصابة : 1 / 555 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2169.
(1) الشعراء (214).
(2) مسند أحمد : 5 / 60.
(3) أخرجه مسلم (353) في الايمان ، والنسائي في عمل اليوم والليلة (979) و(980) ، باب : الانذار.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2681 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، وتاريخ بغداد : 8 / 484 ، وموضح أوهام الجمع : 2 / 109 ، وإكمال ابن ماكولا : 7 / 127 ، والمعجم المشتمل : الترجمة 351 ، والمنتظم : 5 / 4 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 239 ، =

(9/411)


روى عن : إبراهيم بن مهدي المصيصي ، وأحمد بن حنبل ، وأبي الجواب الأحوص بن جواب ، وإسحاق بن عيسى ابن الطباع ، وإسماعيل بن أبان الوراق ، وإسماعيل بن أبي أويس ، والحسن بن موسى الاشيب ، والحسين بن محمد المروذي ، وخالد بن عبد الرحمن المخزومي ، وأبي توبة الربيع بن نافع الحلبي ، وروح بن عبادة (ق) ، وزكريا بن عدي (ق) ، وسعيد بن سليمان الواسطي ، وسنيد بن داود (ق) ، وصدقة بن سابق الكوفي الزمن ، وأبي حذيفة عبد الله بن محمد بن عبد الكريم الصنعاني ، وعبد الله بن مسلمة القعنبي ، وعبد الله بن يزيد المقرئ ، وعبد الرحمن بن المبارك العيشي ، وعبد الرزاق بن همام (ق) ، وعبيد الله بن موسى ، وعبيد بن عبيدة بن مرة التيمي التمار ، وعمرو بن حماد بن طلحة القناد ، وأبي نعيم الفضل بن دكين ، وأبي صالح محبوب بن موسى الفراء ، ومحمد بن زياد بن زبار الكلبي ، ومحمد بن كثير المصيصي ، ويعلى بن منصور الرازي ، وأبي النضر هاشم بن القاسم ، ويعلى بن عبيد الطنافسي.
روى عنه : ابن ماجة ، وأحمد بن إسحاق بن بهلول التنوخي ، وأحمد بن الحسن بن هارون ، وأبو جعفر أحمد بن عبد الله بن أحمد النيري البزاز ، وأبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار ، وأحمد بن محمد بن إسماعيل الادمي ، وأبو العباس أحمد بن محمد بن خالد بن
__________
= (أحمد الثالث 2917 / 7) ، وسير أعلام النبلاء : 12 / 360 ، وتذكرة الحفاظ : 2 / 551 ، والعبر : 2 / 14 ، والكاشف : 1 / 327 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 240 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 18 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 347 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2170 ، وشذرات الذهب : 2 / 136.

(9/412)


يزيد البراثي ، وأحمد بن يحيى بن زهير التستري ، وإسحاق بن بنان الانماطي ، وجعفر بن محمد الصندلي ، والحسين بن إسماعيل المحاملي ، والحسين بن يحيى بن عياش القطان ، والعباس بن حمدان الحنفي الأصبهاني ، وعبد الله بن أحمد بن حنبل ، وعبد الله بن جابر الطرسوسي ، وعبد الله بن عروة الهروي ، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن عبدالحميد الواسطي ، وعبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ، وعمر بن محمد بن بجير البجيري ، ومحمد بن إسحاق الثقفي السراج ، ومحمد بن حامد بن السري البغدادي خال ولد السني ، وأبيه محمد بن زهير بن محمد بن قمير ، ومحمد بن العباس بن أيوب الاخرم الأصبهاني ، ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي ، ومحمد بن واصل المقرئ ، وموسى بن هارون الحافظ ، ويحيى بن محمد بن صاعد.
قال محمد بن إسحاق الثقفي : ثقة مأمون (1).
وقال أبو الحسين ابن المنادي : من أفاضل الناس ، وقد كتب الناس عنه حديثا كثيرا.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
وقال أبو بكر الخطيب - فيما أخبرنا يوسف بن يعقوب ، عن زيد بن الحسن الكندي ، عن عبد الرحمن بن محمد القزاز ، عنه : كان ثقة صادقا ورعا زاهدا ، وانتقل في آخر عمره عن بغداد إلى طرسوس فرابط بها إلى ان مات.
وبه ، قال : حدثني الازهري ، قال : حدثنا محمد بن الحسن
__________
(1) هذا الخبر والاخبار التي تليه كلها من تاريخ الخطيب ، إن لم أشر إلى خلاف ذلك.
(2) 1 / الورقة 140.

(9/413)


الصيرفي ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، قال : ما رأيت بعد
أحمد بن حنبل أفضل من زهير بن قمير ، وسمعته يقول : أشتهي لحما من أربعين سنة ، ولا آكله حتى أدخل الروم فآكل من مغانم الروم.
وبه ، قال : أخبرني الحسن بن علي التميمي ، قال : حدثنا عمر بن أحمد الواعظ ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : حدثني محمد بن زهير بن محمد ، قال : كان أبي يجمعنا في وقت ختمة القرآن في شهر رمضان في كل يوم وليلة ثلاث مرات ، تسعين ختمة في شهر رمضان.
قال أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني : مات في سنة ثمان وخمسين ومئتين كذا بلغنا عنه ، مات بالثغر (1).
2017 - ع : زهير بن محمد التميمي العنبري (2) ، أبو المنذر الخراساني المروزي الخرقي من أهل قرية من قرى مرو تسمى خرق ،
__________
(1) يعني : بطرسوس. وذكر ابن المنادي أنه توفي ببغداد ودفن في مقابر باب حرب ، ووهمه الخطيب (8 / 485).
(2) تاريخ يحيى بروابة الدوري : 2 / 176 ، وتاريخ الدارمي عن يحيى : 343 و345 ، وابن طهمان : 9 ، وسؤالات ابن الجنيد : الورقة 37 ، وعلل أحمد : 1 / 16 ، 18 ، 20 ، 23 ، 37 ، 85 ، 91 ، 126 ، 138 ، 171 ، 216 ، 228 ، 255 ، 257 ، 262 ، 289 ، 361 ، 381 ، 408 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1420 ، وتاريخه الصغير : 2 / 149 ، والضعفاء الصغير ، له : الترجمة 127 ، وسؤالات الترمذي للبخاري : الورقة 77 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، وأبو زرعة الرازي : 618 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 347 ، 2 / 757 ، وضعفاء النسائي : الترجمة 218 ، والكنى للدولابي : 2 / 131 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 74 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2675 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1473 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 371 ، وعلل الدارقطني : 4 / الورقة 126 ، وثقات
ابن شاهين ، الترجمتان : 378 ، 379 ، ورجال صحيح مسلم لابن القيسراني : 1 / 153 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 397) ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 58 ، ومعجم =

(9/414)


ويقال : إنه من أهل هراة ويقال : من أهل نيسابور قدم الشام ، وسكن الحجاز.
روى عن : أبان بن أبي عياش ، وإسماعيل بن وردان ، وأسيد بن أبي أسيد البراد (ق) ، وجعفر بن محمد الصادق (ق) ، وحميد الطويل ، وزيد بن أسلم (خ) ، وسالم الخياط المكي (ق) ، وأبي حازم سلمة بن دينار (ق) ، وسهيل بن أبي صالح (م سي) ، وشريك بن عبد الله بن أبي نمر (د س) ، وصالح بن كيسان (سي) ، وصالح مولى التوأمة ، وصفوان بن سليم ، وعاصم الاحول (س) ، وعبد الله بن أبي بردة بن أبي موسى الاشعري ، وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ، وعبد الله بن محمد بن عقيل (د ت ق) ، وعبد الرحمن بن حرملة الأسلمي ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق (د) ، وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج (س ق) ، وعمرو بن شعيب (د) ، وأبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي ، والعلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب (د) ، ومحمد بن عمرو بن حلحلة (خ) ، ومحمد بن المنكدر (ت) ، والمطلب بن عبد الله بن حنطب ، ومنصور بن عبد الرحمن الحجبي (ق) ، وموسى بن جبير (د) ، وموسى بن عقبة (ق) ، وموسى بن وردان (د ت) ، وهشام بن
__________
= البلدان : 4 / 425 ، وسير أعلام النبلاء : 8 / 168 ، والعبر : 1 / 239 ، والكاشف : 1 / 327 ، والتذهيب : 1 / الورقة 240 ، والميزان : 2 / الترجمة 2918 ، والمغني : 1 / الترجمة 2218 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1486 ، ومن تكلم فيه وهو موثق : الورقة 12 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 42 ، وشرح علل الترمذي : 430 ، والعقد الثمين : 4 / 451 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 348 ، ومقدمة الفتح : 401 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2171 ، وشذرات الذهب : 1 / 256 ، وأفاد المؤلف من"تاريخ دمشق"في نقل أقوال الجرح والتعديل ، وعليه كان تعويله ، فقارناها به وبأصوله وأشرنا إلى الخلاف ، من غير تكرار الاشارة.

(9/415)


عروة (ت ق) ، والوضين بن عطاء ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، ويزيد بن خصيفة (ق).
روى عنه : بشر بن منصور السليمي (سي) ، وروح بن عبادة (عخ) ، وسليمان بن داود الطيالسي (د ت) ، وسويد بن عبد العزيز ، وصدقة بن عبد الله السمين (س) ، والضحاك بن مخلد (د) ، وعبد الرحمن بن مهدي ، وعبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ، وأبو عامر عبد الملك بن عمرو العقدي (خ 4) ، وعبد الملك بن محمد الصنعاني (ق) ، وعثمان بن حصن بن علاق ، وعثمان بن الحكم الجذامي المصري ، وعلي بن أبي حملة ، وعمرو بن أبي سلمة التنيسي (4) ، وعيسى بن يونس ، ومحمد بن سليمان بن أبي داود الحراني ، ومعاذ بن خالد المروزي ، ومعن بن عيسى القزاز ، وأبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي ، والوليد بن مسلم (د ت ق) ، ويحيى بن أبي بكير الكرماني (م ق) ، ويحيى بن الحارث الشيرازي (ق) ، ويحيى بن حمزة الحضرمي ، واليمان بن عدي الحمصي.
قال حنبل بن إسحاق ، عن أحمد بن حنبل : ثقة.
وقال أبو بكر المروذي ، عن أحمد بن حنبل : ليس به بأس.
وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني ، عن أحمد : مستقيم الحديث.
وقال أبو الحسن الميموني ، عن أحمد : مقارب الحديث.
وقال البخاري : قال أحمد : كأن الذي روى عنه أهل الشام زهير آخر فقلب اسمه (1).
__________
(1) ظن محقق تاريخ البخاري الكبير أن المؤلف لم ينقل قوله : فقلب اسمه"لاعتماده تهذيب ابن حجر ، وهو وهم منه (تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1420 ، وتاريخه الصغير : 2 / 149).

(9/416)


وقال أبو بكر الأثرم : سمعت أبا عبد الله ، وذكر رواية الشاميين عن زهير بن محمد قال : يروون عنه أحاديث مناكير هؤلاء ، ثم قال لي : ترى هذا زهير بن محمد الذي يروون عنه أصحابنا. ثم قال : أما رواية أصحابنا عنه فمستقيمة ، عبد الرحمن بن مهدي ، وأبو عامر أحاديث مستقيمة صحاح ، وأما أحاديث أبي حفص ذاك التنيسي عنه فتلك بواطيل موضوعة أو نحو هذا فأما بواطيل فقد قاله.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة ، عن يحيى بن معين : صالح لا بأس به (1).
وقال عثمان بن سعيد الدارمي ، عن يحيى : ثقة (2).
وقال معاوية بن صالح ، عن يحيى : ضعيف (3).
وقال أحمد بن عبد الله العجلي : جائز الحديث (4).
وذكره أبو زرعة في أسامي الضعفاء (5).
وقال أبو حاتم (6) : محله الصدق ، وفي حفظه سوء ، وكان حديثه
بالشام ، أنكر من حديثه بالعراق لسوء حفظه ، فما حدث من حفظه ففيه أغاليط ، وما حدث من كتبه فهو صالح.
__________
(1) الذي أخرجه ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل"ليس فيه غير"صالح.
(2) وقال في موضع آخر : ليس به بأس (تاريخه ، الترجمة 343) وهو ما قاله ابن الجنيد أيضا (الورقة 37 ، وابن طهمان ، الترجمة 9).
(3) ونقله ابن عدي (1 / الورقة 371) ، وقال عباس الدوري عن يحيى : ثقة (تاريخه : 2 / 176).
(4) وانظر ثقاته : الورقة 16 وقال : زهير بن محمد لا بأس به ، وهذه الاحاديث التي يرويها أهل الشام عنه ليست تعجبني" (وانظر ثقات ابن شاهين : الترجمة 379).
(5) أبو زرعة الرازي : 618.
(6) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2676.

(9/417)


وقال عثمان بن سعيد الدارمي ، وصالح بن محمد البغدادي : ثقة صدوق. زاد عثمان : وله أغاليط كثيرة.
وقال البخاري : ما روى عنه أهل الشام فإنه مناكير ، وما روى عنه أهل البصرة فإنه صحيح.
وقال النسائي : ضعيف.
وقال في موضع آخر : ليس بالقوي (1).
وقال في موضع آخر : ليس به بأس ، وعند عمرو بن أبي سلمة عنه مناكير.
وقال يعقوب بن شيبة : صدوق صالح الحديث.
وقال أبو عروبة الحراني : كأن أحاديثه فوائد.
وقال أبو أحمد بن عدي (2) : ولعل أهل الشام أخطأوا عليه ، فإنه إذا حدث عنه أهل العراق فرواياتهم عنه شبه المستقيمة ، وأرجو أنه لا بأس به.
ذكر أبو الحسين بن قانع أنه مات سنة اثنتين وستين ومئة (3).
روى له الجماعة.
__________
(1) هذا هو الذي ذكره في كتابه الضعفاء والمتروكين : الترجمة 218.
(2) الكامل : 1 / الورقة 371.
(3) وذكره ابن حبان في "الثقات" وقال : يخطئ ويخالف. وقال الساجي : صدوق منكر الحديث. وذكره العقيلي ، وابن الجوزي ، والذهبي في جملة الضعفاء ، لكن الذهبي قال في "المغني" : ثقة له غرائب" ، وقال في "الديوان" : ثقة فيه لين" ، لذلك ذكره في كتابه"من تكلم فيه وهو موثق" ، وقال ابن حجر : رواية أهل الشام عنه غير مستقيمة ضعف بسببها.

(9/418)


2018 - ق : زهير بن مرزوق (1).
روى عن : علي بن زيد بن جدعان (ق).
روى عنه : علي بن غراب (ق).
قال عثمان بن سعيد الدارمي (2) : قلت ليحيى بن معين : زهير بن مرزوق تعرفه ؟ فقال : لا أعرفه (3).
وقال البخاري : منكر الحديث مجهول (4).
روى له ابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الحسن بن البخاري ، قالا : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، قال : أخبرنا القاضي أبو بكر الأنصاري ، قال : أخبرنا الحسن بن علي الجوهري ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن الشخير ، قال : حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد الوكيل ، قال : حدثنا عمار بن خالد ، قال : حدثنا علي بن غراب ، عن زهير بن مرزوق ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن سعيد بن المسيب ، عن عائشة أنها قالت : قلت يا رسول الله ما الشئ الذي لا يحل منعه ؟ قال :
__________
(1) تاريخ الدارمي : الترجمة 344 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2678 ، والكامل : 1 / الورقة 374 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 240 ، والكاشف : 1 / 327 ، والميزان : 2 / الترجمة 2920 ، والمغني : 1 / الترجمة 2219 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 350 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2172.
(2) تاريخه : الترجمة 344.
(3) قال ابن عدي بعد أن أورد ذلك : وزهير بن مرزوق هذا إنما لم يعرفه يحيى بن معين لان له حديثا واحدا معضلا" (الكامل : 1 / الورقة 374).
(4) لم أعثر على قول البخاري في كتبه المتداولة ، ولا نقله ابن عدي في "الكامل" ، وذكره الذهبي في "الميزان ولكن من هنا ، وقال : ضعيف.

(9/419)


"الماء والملح والنار". قلت : يا رسول الله هذا الماء قد عرفناه ، فما بال الملح والنار ؟ قال : يا حميراء من أعطى نارا فكأنما تصدق بجميع ما أنضجت تلك النار ، ومن أعطى ملحا فكأنما تصدق بجميع ما طيب ذلك الملح ، ومن سقى مسلما شربة من ماء حيث يوجد الماء فكأنما أعتق رقبة ، ومن سقى مسلما شربة من ماء حيث لا يوجد الماء فكأنما أحياه.
رواه (1) عن عمار بن خالد الواسطي ، فوافقناه فيه بعلو.
2019 - زهير بن معاوية بن حديج بن الرحيل بن زهير (2) بن
__________
(1) ابن ماجة (2474) ، في الرهون ، باب : المسلمون شركاء في ثلاث.
(2) طبقات ابن سعد : 6 / 376 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 177 ، والدارمي : 48 ، 84 ، وابن طهمان : 110 ، 228 ، وطبقات خليفة : 168 ، وعلل أحمد : 1 / 192 ، 242 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1419 ، والكنى لمسلم ، الورقة 32 : وثقات العجلي : الورقة 16 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / 112 ، 140 ، 166 ، 189 ، 214 ، 5 / 36 ، 45 ، جامع الترمذي : 1 / 28 ، والمعرفة والتاريخ (انظر الفهرست) ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 299 ، 316 ، 467 ، 468 ، 656 ، 668 ، 676 ، 677 ، والكنى للدولابي : 1 / 169 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2674 ، والمراسيل : 60 - 61 ، والعقد الفريد : 2 / 201 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1482 ، ووفيات ابن زبر : الورقة 54 ، وعلل الدارقطني : 1 / 19 ، 61 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 377 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 53 ، وجمهرة ابن حزم : 410 ، والسابق واللاحق : 204 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 62 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، وسير أعلام النبلاء : 8 / 61 ، وتذكرة الحفاظ : 1 / 233 ، والعبر : 1 / 263 ، والكاشف : 1 / 327 ، والتذهيب : 1 / الورقة 241 ، والميزان : 2 / الترجمة 2921 ، والمقتنى في سرد الكنى : الورقة 48 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، والمراسيل للعلائي : 214 ، وشرح علل الترمذي : 374 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 351 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2173 ، وشذرات الذهب : 1 / 282 ، وحديج - بالحاء المهملة - مصغرا ، ويتصحف في بعض المصادر إلى خديج - بالمعجمة.

(9/420)


خيثمة الجعفي ، أبو خيثمة الكوفي أخو حديج بن معاوية ، والرحيل بن معاوية ، سكن الجزيرة.
روى عن : أبان بن تغلب ، وإبراهيم بن عقبة (م د) ، وإسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله (ق) ، وإسماعيل بن أبي خالد (خ) ، والأسود بن قيس (خ م د س) ، وأسيد بن شبرمة الحارثي ، وأشعث بن أبي الشعثاء المحاربي (م) ، وأبي بشر بيان بن بشر البجلي (خ س) ، وجابر بن يزيد الجعفي ، وجعفر بن برقان (د) ، والحر بن الصياح (1) (س) ، والحسن بن الحر (د س) ، وأبي الجويرية حطان بن خفاف (خ) ، وحميد الطويل (خ م ت س) ، وخصيف بن عبد الرحمن الجزري (د س) ، وداود بن عبد الله الأودي (د س) ، وزبيد اليامي (م س) ، وزياد بن خيثمة (د) ، وزياد بن علاقة ، وزيد بن جبير (خ م) ، وأبي حازم سلمة بن دينار حديثا واحدا ، وسليمان الأعمش (م د) ، وسليمان التيمي (خ د) ، وسماك بن حرب (م د س) ، وسهيل بن أبي صالح (م د) ، وصالح بن حيان القرشي ، وعاصم بن سليمان الاحول (م د) ، وعاصم بن أبي النجود ، وعبد الله بن عثمان بن خثيم (بخ د) ، وعبد الله بن عطاء المكي (م د س) ، وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى (د) ، وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي (د) ، وعبد العزيز بن رفيع (م س) ، وعبد الكريم بن مالك الجزري (م س) ، وعبد الملك بن أبي بشير (د س) ، وعبد الملك بن سعيد بن أبجر (م) ، وعبد الملك بن أبي سليمان (د س) ، وعبيد الله بن عمر العمري (س) ، وعبيد الله بن القبطية ، وعثمان بن حكيم
__________
(1) الصياح - بالياء آخر الحروف - وقد تقدم ، الترجمة 1150.

(9/421)


الأنصاري (د) ، وعروة بن عبد الله بن قشير (د تم ق) ، وعطاء بن السائب (د) ، وعلي بن زيد بن جدعان ، وعلي بن عبدالاعلى (د) ، وعمارة بن غزية (د) وأبي إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي (ع) ، وعمرو بن ميمون بن مهران (خ د) ، والعلاء بن المسيب (س) ، وفضيل بن مرزوق (د) ، وقابوس بن أبي ظبيان (بخ د ت) ، وكنانة مولى صفية بنت حيي (بخ) ، ومحمد بن إسحاق (ق) ، ومحمد بن جحادة (س ق) ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، وأبي الزبير محمد بن مسلم المكي (م 4) ، ومطرف بن طريف (خ د) ، وأبيه معاوية بن حديج الجعفي ، ومغيرة بن مقسم الضبي (خ) ، ومنصور بن عبد الرحمن الحجبي (خ) ، ومنصور بن المعتمر (م ق) ، وموسى بن عقبة (م) ، ومسيرة الاشجعي (فق) ، وهشام بن عروة (خ م د ت) ، وواصل بن حيان الاحدب ، والوليد بن ثعلبة (د سي) ، ووهب بن عقبة العجلي ، ويحيى بن سعيد الأنصاري (خ م) ، ويزيد بن أبي زياد (د).
روى عنه : أحمد بن أبي شعيب الحراني (د) ، وأحمد بن عبد الله بن يونس (خ م د ت س) ، وأحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني ، وأحمد بن يزيد بن الورتنيس الحراني (خ) ، وإسحاق بن منصور السلولي (س) ، والأسود بن عامر شاذان (م ق) ، والحسن بن بشر البجلي (س) ، والحسن بن محمد بن أعين (خ م س) ، والحسن بن محمد الاشيب (م) ، والحسين بن عياش الباجدائي (س) ، وحفص بن عمر بن عبيد الطنافسي (ت) ، وحكام بن سلم الرازي ، وحميد بن عبد الرحمن الرؤاسي (ت س ق) ، وخلاد بن يزيد الجعفي (ت) ، وسليمان بن داود الطيالسي (س) ، وسويد بن عمرو الكلبي (س) ، وأبو بدر شجاع بن الوليد (د) ، وشعيب بن حرب المدائني ، وصاعد بن

(9/422)


عبيد الجزري (ت ق) ، وعبد الله بن صالح العجلي ، وعبد الله بن محمد النفيلي (د س ق) ، وعبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي (ق) ، وعبد الرحمن بن عمرو الحراني ، وعبد الرحمن بن مهدي ، وعبد الصمد بن النعمان ، وعبيد الله بن موسى ، وعثمان بن زفر التيمي ، وعروة بن مروان الرقي ثم العرقي (1) ، وعلي بن الجعد ، عمرو بن خالد الحراني (خ) ، وعمرو بن عثمان الرقي (ق) ، وعمرو بن مرزوق ، وعون بن سلام (م) ، وأبو نعيم الفضل بن دكين (خ سي) ، وأبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي (خ م) ، وأبو سعيد محمد بن أسعد التغلبي الكوفي ، ومحمد بن القاسم الحراني سحيم ، ومحمد بن موسى بن أعين (عس) ، والمعافى بن سليمان الرسعني (س) ، وموسى بن داود الضبي ، وأبو النضر هاشم بن القاسم (خ) ، وهشام بن عبد الملك الطيالسي (س) ، وهوبر بن معاذ الكلبي ، والهيثم بن جميل الانطاكي (قد فق) ، ويحيى بن سعيد القطان ، ويحيى بن يحييى النيسابوري (م) ، وأبو سعيد مولى بني هاشم (عس).
قال يحيى بن أيوب (2) ، عن معاذ بن معاذ : والله ما كان سفيان أثبت من زهير فإذا سمعت الحديث من زهير فلا أدري ألا أسمعه من سفيان (3).
وقال أيضا ، عن شعيب بن حرب (4) : إنه حدثهم يوما بحديث عن
__________
(1) منسوب إلى عرفة - بالكسر - من أعمال طرابلس (المشتبه : 453).
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2673.
(3) ورواية ابن أبي حاتم : وإذا سمعت الحديث من زهير ما أبالي أن أسمعه من سفيان.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2674.

(9/423)


زهير ، وشعبة ، فقيل له : تقدم زهيرا على شعبة ؟ فقال : كان زهير أحفظ من عشرين مثل شعبة.
وقال بشر بن عمر الزاهرني (1) ، عن ابن عيينة : عليك بزهير بن معاوية فما بالكوفة مثله.
وقال أبو الحسن الميموني (2) ، عن أحمد بن حنبل : كان من معادن الصدق (3).
وقال صالح بن أحمد بن حنبل (4) ، عن أبيه : زهير فيما روى عن المشايخ ثبت بخ بخ ، وفي حديثه عن أبي إسحاق لين ، سمع منه بأخرة.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة (5) عن يحيى بن معين : ثقة (6).
وقال أبو زرعة (7) : ثقة إلا أنه سمع من أبي إسحاق بعد الاختلاط.
وقال أبو حاتم (8) : زهير أحب إلينا من إسرائيل في كل شيء إلا
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2674.
(2) المصدر نفسه.
(3) في رواية الجرح والتعديل : العلم.
(4) المصدر نفسه أيضا.
(5) المصدر نفسه.
(6) وقال ابن طهمان ، عن يحيى : ثقة مأمون" (228).
وقيل ليحيى : أيما أثبت : زهير بن معاوية أو وهيب بن خالد ؟ قال : ما فيهما إلا ثبت (الدوري : 2 / 177) ، وقال : زكريا بن أبي زائدة ، وزهير بن معاوية ، وإسرائيل حديثهم عن أبي إسحاق قريب من السواء ، وإنما أصحاب أبي إسحاق : سفيان ، وشعبة (الدوري : 2 / 177).
(7) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2674.
(8) المصدر نفسه.

(9/424)


في حديث أبي إسحاق. قيل له : فزائدة وزهير ؟ قال : زهير أتقن من زائدة وما أشبه حديثه بحديث زيد بن أبي أنيسة ، وهو أحفظ من أبي عوانة ، وهما يوازيان إذا حدثا من كتابيهما لم أبال بأيهما بطشت ، وإذا حدثا من حفظهما فزهير أحب إلي ، وزهير ثقة متقن صاحب سنة ، تأخر سماعة من أبي إسحاق وزهير أحب إلي من جرير بن عبدالحميد ، وخالد الواسطي.
وقال أحمد بن عبد الله العجلي (1) : ثقة مأمون.
وقال النسائي : ثقة ثبت.
وقال محمد بن الصلت الأسدي : خرج زهير من الكوفة سنة أربع وستين ومئة وما عاد إليها.
قال مطين : مات سنة اثنتين ، وقيل : سنة ثلاث وسبعين ومئة ، وأخبرت أنه قدم الجزيرة فلم يزل مقيما بها حتى مات (2).
وقال أبو بكر بن منجويه (3) : مات سنة سبع وسبعين ومئة ، وكان حافظا متقنا ، وكان أهل العراق يقدمونه في الاتقان على أقرانه.
قال أبو بكر الخطيب (4) : حدث عنه ابن جريج ، وعبد السلام بن عبدالحميد الحراني ، وبين وفاتيهما بضع وتسعون سنة ، وحدث عنه محمد بن إسحاق وبين وفاتيهما قريب من ذلك (5).
روى له الجماعة.
__________
(1) ثقاته : الورقة 16.
(2) ذكر ابن سعد أنه قدم الجزيرة سنة 164 أو أول سنة 173 في خلافة هارون.
(3) رجال صحيح مسلم : الورقة 53.
(4) السابق واللاحق : 204.
(5) وقال ابن سعد : كان ثقة ثبتا مأمونا كثير الحديث. (الطبقات : 6 / 377) ونقل عنه مغلطاي - وتابعه ابن حجر - أنه ذكر وفاته سنة 172 ، ولم أجد ذلك في كتابه ؟ ! ووثقه =

(9/425)


2020 - ل : زهير بن نعيم البابي السلولي (1). ويقال : العجلي أبو عبد الرحمن السجستاني نزيل البصرة.
روى عن : بشر بن منصور السليمي ، وسلام بن أبي مطيع (ل) ، ويزيد الرقاشي مرسل.
روى عنه : إبراهيم بن سعيد بن أنس ، وأحمد بن إبراهيم الدورقي (ل) ، وأحمد بن عبد الرحمن العنبري ، والحسن بن سعيد الباهلي ، نزيل الري ، وسليمان بن أيوب صاحب البصري ، وعبد الله بن عبد الغفار الكرماني ، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الأسود ، وعبد الرحمن بن عمر الزهري رستة ، وعبد الملك بن سعيد بن ثوبان ، وعبيد الله بن محمد بن عائشة ، وعمرو بن علي الفلاس ، والفضل بن موسى بن عيسى البصري مولى بني هاشم ، ومحمد بن الفضل عارم ، ومحمد بن يحيى بن سعيد القطان ، ومسلم بن حاتم الأنصاري.
وكان أحد العباد والزهاد والمتقشفين.
قال أحمد بن عصام الأصبهاني (2) ، عن زهير بن نعيم : إن هذا الامر لا يتم إلا بشيئين : الصبر واليقين.
__________
= البزار ، وابن حبان ، وابن شاهين. وقال الآجري عن أبي داود : قلت لأبي داود : زهير كان يتشيع ؟ قال : ما خالف أحد زهيرا إلا نفسه ، قيل ليحيى : من أفضل من رأيت ؟ قال : زهير بن معاوية. وذكر ابن زبر ، عن أبي جعفر أنه توفي سنة 173 ، وعن أحمد بن حنبل أنه توفي سنة 174.
(1) الحليع لابي نعيم : 10 / 147 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 241 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 353 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2174 ، والبابي : نسبة إلى باب الابواب ، وهي الدربند.
(2) هذا الخبر وما بعده من أخبار اقتبسها المؤلف من الحلية.

(9/426)


وقال أيضا : كان يدي في يد زهير أمشي معه فانتهينا إلى رجل مكفوف يقرأ ، فلما سمع قراءته وقف ونظر وقال : لا تغرنك قراءته ، والله والله إنه شر من الغناء وضرب العود ، وكان مهيبا فلم أسأله يومئذ ، فلما أن كان بعد أيام ارتفع إلى بني قشير فقمت وسلمت عليه فقلت : يا أبا عبد الرحمن إنك قلت لي يوم كذا وكذا فكان نصب عينيه فقال لي : يا أخي نعم ، لان يطلب الرجل هذه الدنيا بالزمر والغناء والعود خير من أن يطلبها بالدين.
وقال سلمة بن شبيب ، عن سهل بن عاصم : قلت لزهير بن نعيم يا أبا عبد الرحمن ألك حاجة ؟ قال : نعم. قلت : وماهي ؟ قال : تتقي الله فوالله لان تتقي الله أحب إلي من أن يصير الحائط ذهبا.
قال سهل : وحدثنا عبد الله بن عبد الغفار الكرماني ، قال : صعدت إلى زهير بن نعيم ، وقد سقط من سطحه ، وذلك بعدما ذهب بصره ، وهو متهشم الوجه بحال شديد ، فقلت له : يا أبا عبد الرحمن كيف حالك ؟ قال : على ما ترى وما يسرني أنه باشر هذا الخلق وهي الدنيا فلتصنع ما شاءت.
قال سهل : وسمعت عنشط بن زياد يقول : سمعت زهير بن نعيم يقول : جالست الناس منذ خمسين سنة فما رأيت أحدا إلا وهو يتبع الهوى حتى إنه ليخطئ فيحب أن الناس قد أخطأوا ، ولان أسمع في جلدي صوت ضرب أحب إلي من أن يقال لي أخطأ فلان.
قال سهل : وسمعت زهيرا يقول : وددت أن جسدي قرض بالمقاريض ، وأن هذا الخلق أطاعوا الله (1).
__________
(1) نقل مغلطاي من الكتاب الاوسط للمسعودي أنه توفي في خلافة المأمون (2 / الورقة 43).

(9/427)


روى له أبو داود في كتاب"المسائل" ، عن سلام بن أبي مطيع قوله : الجهمية كفار لا يصلى خلفهم.
2021 - قد : زهير بن الهنيد العدوي (1) ، أبو الذيال البصري.
روى عن : محمد بن عبد الله الشعيثي ، ومنصور بن سعد اللؤلؤي ، وأبي نعامة العدوي (قد).
روى عنه : أحمد بن عبدة الضبي ، وإسحاق بن أبي إسرائيل وحميد بن مسعدة ، والعباس بن يزيد البحراني ، وعبدة بن عبد الله الصفار (قد) ، وعبيد الله بن عمر القواريري ، ومحمد بن عقبة السدوسي.
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له أبو داود في "القدر.
2022 - عس : زهير (3) ، غير منسوب.
عن : إبراهيم ، عن يحيى (عس) ، عن عمير بن سعيد ، عن علي"من مات في حد من حدود الله فلا دية له إلا في حد الخمر...الحديث.
روى عنه : ابن جريج (عس).
يحتمل أن يكون زهير بن معاوية ، فإن ابن جريج قد روى عنه كما تقدم ، والله أعلم.
روى له النسائي في "مسند علي" .
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1426 ، والكنى لمسلم : الورقة 35 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2677 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 241 ، والمقتنى في سرد الكنى : الورقة 50 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 353 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2175 وله روايات كثيرة في تاريخ الطبري.
(2) 1 / الورقة 140 وقال ابن حجر : مقبول.
(3) تذهيب الذهبي : 1 / الورقة 241 ، ونهاية السول : الورقة 102 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 354 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2176.

(9/428)


من اسمه زياد وزيادة
2023 - عخ م ت ق : زياد بن إسماعيل القرشي المخزومي (1)
ويقال : السهمي المكي ، ويقال : يزيد بن إسماعيل.
روى عن : سليمان بن عتيق ، ومحمد بن عباد بن جعفر (عخ م ت ق).
روى عنه : سفيان الثوري (عخ م ت ق) ، وعبد الملك بن جريج.
قال إسحاق بن منصور (2) ، عن يحيى بن معين : ضعيف.
وقال علي ابن المديني : رجل من أهل مكة معروف.
وقال أبو حاتم (3) : يكتب حديثه.
__________
(1) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 177 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1165 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 104 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2372 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 148 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 59 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 241 ، والكاشف : 1 / 328 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2924 ، والمغني : 1 / الترجمة 2221 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1489 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، والعقد الثمين : 4 / 452 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 354 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2177.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2372.
(3) المصدر نفسه.

(9/429)


وقال النسائي : ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
روى له البخاري في كتاب"أفعال العباد" ، ومسلم ، والترمذي ، وابن ماجة.
وقد وقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، قال : أخبرنا أبو اليمن الكندي ، قال : أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن أحمد الخياط ، قال : أخبرنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور ، قال : أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت القرشي ، قال : حدثنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن محمد الوكيل صاحب أبي صخرة ، قال : حدثنا أحمد بن بديل قال : حدثنا وكيع ، قال : حدثنا سفيان ، عن زياد بن إسماعيل ، عن محمد بن عباد بن جعفر ، عن أبي هريرة ، قال : جاء مشركو قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم فخاصموه في القدر فنزلت هذه الآية (يوم يسبحون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر إنا كل شيء خلقناه بقدر) (2).
أخرجوه من حديث وكيع ، عن سفيان (3) ، فوقع لنا بدلا عاليا ، وليس له عندهم غيره.
__________
(1) 1 / الورقة 140 وقال يعقوب بن سفيان : ليس حديثه بشيء" (المعرفة : 3 / 104).
(2) القمر : 48 - 49.
(3) أخرجه البخاري في خلق أفعال العباد (140) و(141) ، ومسلم (2656) في القدر (19) ، باب : كل شيء بقدر ، والترمذي (2157) في القدر أيضا ، وابن ماجة (83) في المقدمة ، باب : في القدر.

(9/430)


2024 - بخ : زياد بن أنعم بن ذري الشعباني (1) ، والد عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي.
روى عن : أبي أيوب الأنصاري (بخ).
روى عنه : ابنه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم (بخ).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (2) : الاب ثقة ، والابن ضعيف.
روى له البخاري في كتاب"الأدب"حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل القرشي ، قال : أنبأنا محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا أبو بكر الضبي ، قال : أخبرنا أبو القاسم اللخمي ، قال : حدثنا بشر بن موسى ، قال : حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن زياد بن أنعم ، قال : سمعت أبي زياد بن أنعم يقول : إنه جمعهم مرسى لهم في البحر ومركب أبي أيوب الأنصاري قال : فلما
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1164 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2371 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 (ص 72 من التابعين) ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 241 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2926 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 : ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 354 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2178.
(2) 1 / الورقة 140. وقال مغلطاي : وقال أبو بكر عبد الله بن محمد في كتاب طبقات أهل القيروان : كان رجلا صالحا فاضلا تابعيا يروي عن عبد الله بن عمر بن الخطاب ، سكن القيروان". وفي تاريخ مصر : زياد بن أنعم بن ذري بن محمد. وقال أبو العرب في الطبقات : ومن هذه الطبقة ممن كان بأفريقية زياد بن أنعم غزا مع أبي أيوب الأنصاري". وقال ابن حجر : ثقة.

(9/431)


حضر غداؤنا أرسلنا إلى أبي أيوب ، وإلى أهل مركبه فأتى أبو أيوب فقال : دعوتموني وأنا صائم فكان علي من الحق أن اجيبكم ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : للمسلم على أخيه المسلم ، ست خصال واجبة فمن ترك خصلة منها فقد ترك حقا واجبا لاخيه : إذا دعاه أن يجيبه ، وإذا لقيه أن يسلم عليه ، وإن عطس أن يشمته ، وإذا مرض أن يعوده ، وإذا مات أن يشيع جنازته ، وإذا استنصحه أن ينصحه.
قال أبي : وكان فينا رجل مزاح ، وكان على نفقاتنا رجل وكان المزاج يقول للذي يلي الطعام : جزاك الله خيرا وبرا فلما أكثر عليه جعل يغضب ويشتمه فقال المزاح : يا أبا أيوب كيف ترى في رجل إذا أنا قلت له : جزاك الله خيرا وبرا غضب وشتمني ؟ قال أبو أيوب : كنا نقول : من لم يصلحه الخير أصلحه الشر فاقلب له ! ! فلما جاء الرجل قال المزاح جزاك الله شرا وعسرا ، فضحك ورضي ، وقال : إنك لا تدع بطالتك على كل حال ، فقال المزاح : جزاك الله يا أبا أيوب خيرا وبرا ، فقد قال لي.
رواه (1) عن محمد بن سلام ، عن مروان بن معاوية ، عن عبد الرحمن.
2025 - خ د ت س : زياد بن أيوب بن زياد البغدادي أبو هاشم المعروف بدلويه (2) ، طوسي الاصل.
__________
(1) الادب المفرد (922) باب تشميت العاطس.
(2) علل أحمد : 1 / 389 ، وتايخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1168 ، وتاريخه الصغير : 2 / 395 ، وأبو زرعة الرازي : 699 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 124 ، 172 ، 486 ، 497 ، 619 ، 2 / 32 ، 50 ، 51 ، 144 ، 239 ، 252 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2373 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، وسنن الدارقطني : 4 / 132 ، =

(9/432)


روى عن : إبراهيم بن أبي العباس ، وأحمد بن أبي الحواري ، وأخيه آدم بن أيوب ، وأسباط بن محمد القرشي ، وإسماعيل بن علية (د س) ، وزياد بن عبد الله البكائي ، وسعيد بن زكريا المدائني ، وسعيد بن عامر الضبعي (س) ، وسعيد بن محمد الوراق ، وأبي سفيان سعيد بن يحيى الحميري ، وأبي المعلى سليمان بن مسلم أخي هارون بن مسلم ، وسوار بن عمارة الرملي ، وعباد بن العوام (ت) ، وعبد الله بن إدريس (د س) ، وعبيد الله بن موسى (د) ، وعثمان بن أبي شيبة ، وعلي بن ثابت الجزري ، وعلي بن عاصم (د) ، وعلي بن غراب (س) ، وعلي بن محمد الطنافسي (عس) ، وعمار بن محمد الثوري ، وعمر بن عبيد الطنافسي (د) ، وعمرو بن مجمع الكندي ، وغسان بن الربيع ، وأبي نعيم الفضل بن دكين ، والقاسم بن مالك المزني (س) ، ومبشر بن إسماعيل الحلبي (ت عس) ، ومحمد بن بشر العبدي ، ومحمد بن ربيعة الكلابي (ت) ، ومحمد بن فضيل بن غزوان ، ومحمد بن يزيد الواسطي (س) ، ومحمد بن يوسف الفريابي ، ومروان بن شجاع الجزري (ت) ، ومروان بن معاوية الفزاري (د) ،
__________
= وتاريخ بغداد : 8 / 479 ، والسابق واللاحق : 206 ، وشيوخ أبي داود : الورقة 81 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 148 ، والمعجم المشتمل : الترجمة 352 ، ومعجم البلدان : 1 / 546 ، 713 ، 4 / 221 ، والمعلم لابن خلفون : الورقة 85 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 239 (أحمد الثالث 2917 / 7) ، وسير أعلام النبلاء : 12 / 120 ، وتذكرة الحفاظ : 2 / 508 ، والعبر : 2 / 3 ، والكاشف : 1 / 328 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 43 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، والالقاب لابن حجر : الورقة 57 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 355 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2179 ، وشذرات الذهب : 2 / 126.

(9/433)


والمسيب بن شريك ، ومصعب بن سلام ، ومعتمر بن سليمان ، وأبي المغيرة النضر بن إسماعيل البجلي ، وهشيم بن بشير (خ د س) ، ووكيع بن الجراح ، ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، ويحيى بن عبد الملك بن أبي غنية (عس) وأبي تميلة يحيى بن واضح (د ت) ، ويحيى بن يمان ، ويزيد بن هارون ، ويعلى بن عبيد ، وأبي بكر بن عياش ، وأبي طالب بن حأبان ، وأبي نصر التمار.
روى عنه : البخاري ، وأبو داود ، والترمذي ، والنسائي ، وإبراهيم بن عبد الله بن الجنيد الختلي ، وإبراهيم بن محمد بن عباد ، وأحمد بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الجنيد الدقاق ، وأبو الطيب أحمد بن أبي القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ، وأحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني ، وأحمد بن محمد بن حنبل ومات قبله ، وابن ابنه علي أحمد بن محمد بن زياد بن أيوب ، وإسحاق بن إبراهيم بن جميل ، وإسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي ، والحسين بن إسماعيل المحاملي ، والحكم بن سعيد الخزاعي ، وشعيب بن محمد الذارع ، وعبد الله بن أحمد بن حنبل ، وأبو بكر عبد الله بن أبي داود ، وعبد الله بن محمد ابن أبي الدنيا ، وأبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ، وعثمان بن خرزاذ الانطاكي ، وعلي بن سعيد بن بشير الرازي ، وعمر بن محمد بن بجير البجيري ، وأبو العباس الفضل بن أحمد بن منصور الزبيدي ، والقاسم بن موسى بن الحسن بن موسى الاشيب ، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ، ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ، ومحمد بن إسحاق الثقفي السراج ، ومحمد بن حامد بن السري خال ولد السني ، ومحمد بن حفص الجويني ، ومحمد بن الفضل بن موسى

(9/434)


القسطاني ، ومحمد بن المسيب الارغياني ، وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي ، ويحيى بن محمد بن صاعد.
قال أبو بكر المروذي (1) ، عن أحمد بن حنبل : اكتبوا عنه فإنه شعبة الصغير.
وقال الحسن بن سفيان (2) ، عن أخيه محمد بن سفيان : سمعت أبا إسحاق الأصبهاني يقول : ليس على بسيط الارض أحد أوثق من زياد بن أيوب.
وقال أبو حاتم (3) : صدوق.
وقال النسائي (4) : ليس فيه بأس.
وقال في موضع آخر : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (5).
قال محمد بن إسحاق السراج (6) : أصله طوسي ، ونشأ ببغداد ، ناقلة ، سمعته يقول : مولدي سنة ست وستين ومئة ، وطلبت الحديث سنة إحدى وثمانين ومئة.
وقال أبو الحسين بن نافع (7) : مات سنة اثنتين وخمسين ومئتين.
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 480.
(2) تاريخ بغداد : 8 / 480.
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2373.
(4) تاريخ بغداد : 8 / 480.
(5) 1 / الورقة 140.
(6) تاريخ بغداد : 8 / 481.
(7) المصدر نفسه.

(9/435)


زاد غيره (1) : في ربيع الاول.
قال أبو بكر الخطيب (2) : حدث عنه أحمد بن حنبل ، والحسين بن إسماعيل المحاملي ، وبين وفاتيهما تسع وثمانون سنة (3).
2026 - د ق : زياد بن بيان الرقي (4).
روى عن : سالم بن عبد الله ، وعلي بن نفيل جد أبي جعفر النفيلي (د ق) ، وميمون بن مهران.
روى عنه : إسماعيل بن علية البصري ، وجعفر بن برقان ، وهانئ بن فروخ ، وأبو المليح (د ق) الرقيون.
قال البخاري (5) : قال عبد الغفار : حدثنا أبو المليح سمع زياد بن بيان - وذكر من فضله - (6).
__________
(1) هو أبو القاسم البغوي. وكذا قال في وفاته البخاري في تاريخه الكبير.
(2) السابق واللاحق : 206.
(3) وقال ابن أبي حاتم : أخبرنا أبو بكر الأسدي عبد الله بن محمد بن الفضل الصيداوي وكان من أجلة أصحاب أحمد بن حنبل ممن كتب عنه أبي ، وأبو زرعة ، قال : سمعت زياد بن أيوب وكان ثقة". (الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2373) ، وقال الدارقطني في السنن : ثقة (4 / 132). ووثقه الحافظان : الذهبي : وابن حجر.
(4) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1171 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 71 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2374 ، والثقات لابن حبان : 1 / الورقة 140 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 364 ، وتاريخ الاسلام : 5 / 251 ، والكاشف : 1 / 328 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، والميزان : 2 / الترجمة 2927 ، والمغني : 1 / الترجمة 2222 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1490 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 356 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2180.
(5) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1171.
(6) وتتمته : سمع علي بن نفيل جد النفيلي ، سمع سعيد بن المسيب ، عن أم سلمة ، زوج =

(9/436)


وقال النسائي : ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (1) : كان شيخا صالحا (2).
روى له أبو داود ، وابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أحمد بن شيبان ، وإبراهيم بن إسماعيل بن علوي ، قالا : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الله ، قال : حدثنا عمرو بن عثمان الرقي ، وعمرو بن خالد المصري ، قالا : حدثنا أبو المليح ، عن زياد بن بيان ، عن علي بن نفيل ، عن سعيد بن المسيب ، عن أم سلمة ، قالت : دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مسرور ، فقال : ألا أبشركم ، المهدي من ولد فاطمة.
وقال عمرو بن خالد : ذكر النبي صلى الله عليه وسلم المهدي فقال : هو من ولد فاطمة.
رواه أبو داود (3) ، عن أحمد بن إبراهيم الدورقي ، عن عبد الله بن جعفر الرقي ، عن أبي المليح نحوه. وقال : قال عبد الله بن جعفر : وسمعت أبا المليح يثني على علي بن نفيل ، ويذكر منه صلاحا.
__________
= النبي صلى الله عليه وسلم ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : المهدي حق وهو من ولد فاطمة"قال أبو عبد الله : في إسناده نظر.
(1) 1 / الورقة 140.
(2) وذكره العقيلي في الضعفاء ، وساق له ابن عدي هذا الحديث وذكر أن البخاري إنما أنكر من حديثه هذا الحديث المعروف به.
(3) أبو داود (4284) في المهدي.

(9/437)


ورواه ابن ماجة (1) ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن أحمد بن عبد الملك بن واقد الحراني ، عن أبي المليح ، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
2027 - سي ق : زياد بن ثويب (2).
روى عن : أبي هريرة (سي ق).
روى عنه : عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب (سي ق).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
روى له النسائي في "اليوم والليلة" ، وابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن
شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (4) : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا
__________
(1) ابن ماجة (4086) في الفتن ، باب : خروج المهدي.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1173 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2375 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، والكاشف : 1 / 328 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 14 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2928 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 242 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 356 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2181.
(3) الورقة 140 = ص 72 من جزء التابعين. وقال الذهبي في المجرد : جهل. وقال ابن حجر في التقريب : مقبول.
(4) مسند أحمد : 2 / 446.

(9/438)


عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن عاصم بن عبيد الله ، عن زياد بن ثويب ، عن أبي هريرة ، قال : دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم يعودني ، فقال : ألا ارقيك برقية رقاني بها جبريل عليه السلام ؟"قلت : بلى ، بابي أنت وأمي.
قال : بسم الله ارقيك والله يشفيك من كل داء فيك ، ومن شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد.
روياه ، عن بندار (1) ، عن عبد الرحمن بن مهدي ، فوقع لنا بدلا عاليا.
2028 - د : زياد بن جارية التميمي الدمشقي (2) ، ويقال : زيد (ق) ويقال : يزيد ، والصواب زياد ، وكانت داره بدمشق غربي قصر الثقفين ، يقال : إن له صحبة.
روى عن : النبي صلى الله عليه وسلم"من سأل وعنده ما يغنيه" ، وعن حبيب بن مسلمة (د ق) في النفل.
__________
(1) أخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة (1003) باب : ذكر ما كان جبريل يعوذ به النبي صلى الله عليه وسلم ، وابن ماجة (3524) في الطب ، باب : ما عوذ به النبي صلى الله عليه وسلم وما عوذ به.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1179 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 328 ، 357 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2380 وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، والسابق واللاحق : 122 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه : 5 / 398) ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 59 ، وأسد الغابة : 2 / 312 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 250 ، 368 ، والكاشف : 1 / 328 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، والميزان : 2 / الترجمة 2929 ، والمغني : 1 / الترجمة 2223 ، والديوان : الترجمة 1491 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 14 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 194 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 356 ، والاصابة : 1 / 586 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2181.

(9/439)


روى عنه : عطية بن قيس ، ومكحول (د ق) ، ويونس بن ميسرة بن حلبس (1).
قال أبو حاتم (2) : شيخ مجهول.
وقال النسائي (3) : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" وقال (4) : من قال"يزيد بن جارية"فقد وهم.
وقال أبو مسهر (5) ، عن سعيد بن عبد العزيز : كان زياد بن جارية إذا خلا بأصحابه قال : أخرجوا مخبآتكم.
وقال الوليد ، عن سعيد بن عبد العزيز ، عن سليمان بن موسى : إن زياد بن جارية كان إذا خلص بأصحابه استلقى على قفاه وجعل إحدى يديه (6) على الاخرى ثم قال : هاتوا الآن فأخرجوا مخبآتكم.
وقال الهيثم بن مروان بن الهيثم بن عمران العنسي : وجدت في كتاب جدي الهيثم بن عمران أن زياد بن جارية التميمي دخل مسجد دمشق وقد تأخرت صلاتهم الجمعة بالعصر ، فقال : والله ما بعث الله نبيا بعد محمد صلى الله عليه وسلم يأمركم بهذه الصلاة. قال : فأخذ فأدخل الخضراء فقطع رأسه وذلك في زمن الوليد بن عبدالملك.
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب الكمال : ذكر في الرواة عنه سليمان بن موسى ، وإنما يروي عن مكحول عنه ، وروايته عنه مرسلة.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2380.
(3) من تاريخ دمشق.
(4) 1 / الورقة 140.
(5) هذا الخبر والاخبار التي بعده كلها من"تاريخ دمشق"لابن عساكر.
(6) ضبب عليها المؤلف ، لان الصحيح : رجليه"فهكذا وردت في الرواية ، على أن الذي جاء في المهذب من تاريخ دمشق : رجليه"أيضا.

(9/440)


روى له أبو داود ، وابن ماجه حديث النفل ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني ، وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا محمد بن عبد الله الضبي ، قال : أخبرنا سليمان بن أحمد ، قال (1) : حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ، عن عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن يزيد بن يزيد بن جابر ، عن مكحول ، عن زياد بن جارية ، عن حبيب بن مسلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم نفل الثلث بعد الخمس.
رواه أبو داود (2) ، عن محمد بن كثير ، عن سفيان الثوري ، فوقع لنا بدلا عاليا. وأخرجاه من غير وجه عن مكحول (3).
2029 - ع : زياد بن جبير بن حية الثقفي البصري (4).
__________
(1) المعجم الكبير (3519).
(2) أبو داود (2748) في الجهاد ، باب : فيمن قال : الخمس قبل النفل.
(3) وأخرجه ابن ماجة (2851) في الجهاد ، باب : النفل.
(4) تاريخ الدارمي عن يحيى : الترجمة 337 ، وابن طهمان : 180 ، وطبقات خليفة : 208 ، وعلل أحمد : 286 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1175 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 245 ، وتاريخ واسط : 271 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2379 ، والمراسيل : 61 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 393 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 146 ، وتاريخ الاسلام : 4 / 113 ، وسير أعلام النبلاء : 4 / 516 ، ثم إعادة في 605 ، والكاشف : 1 / 329 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، والمراسيل للعلائي : 214 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 357 ، وخلاصة
الخزرجي : 1 / الترجمة 2182.

(9/441)


روى عن : أبيه جبير بن حية (خ 4) ، وسعد بن أبي وقاص (د) ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب (خ م د س) ، والمغيرة بن شعبة (س ق) - والمحفوظ ، عن أبيه ، عنه.
روى عنه : ابن أخيه سعيد بن عبيد الله بن جبير بن حية (خ ت س ق) ، وعبد الله بن عون (خ م س) ، والمبارك بن فضالة ، وابن أخيه المغيرة بن عبد الله بن جبير بن حية (س) ، ويونس بن عبيد (خ م د س).
قال أبو طالب (1) ، عن أحمد بن حنبل : من الثقات.
وقال أحمد في رواية أخرى : رجل معروف.
وقال عثمان بن سعيد الدارمي (2) ، عن يحيى بن معين ، وأبو زرعة (3) ، والنسائي : ثقة (4).
روى له الجماعة.
2030 - س : زياد بن الجراح الجزري (5) ، والصحيح أنه ليس بزياد بن أبي مريم.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2379.
(2) تاريخه : 337 وكذلك قال ابن طهمان عنه (180).
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2379.
(4) وذكر أبو حاتم ، وأبو زرعة ، الرازيان أن روايته عن سعد بن أبي وقاص مرسلة. وقال الدارقطني : ليس به بأس. ووثقه ابن حبان ، لكن ذكره في الطبقة الثالثة ، وابن شاهين ، والذهبي ، وابن حجر ، وأشاروا إلى إرساله.
(5) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 177 ، وتاريخ خليفة : 290 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1174 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2383 ، وثقات ابن حبان : =

(9/442)


روى عن : عبد الله بن معقل بن مقرن المزني ، وعمرو بن ميمون الأودي (س).
روى عنه : جعفر بن برقان (س) ، وخصيف بن عبد الرحمن ، وعبد الكريم بن مالك ، وعون بن حبيب بن الريان : الجزريون.
قال النسائي : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
وقال عبيد الله بن عمرو الرقي : رأيت زياد بن الجراح ، وزياد بن أبي مريم.
وسيأتي تمام القول فيه في ترجمة زياد بن أبي مريم إن شاء الله.
روى له النسائي حديثا واحدا مرسلا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي عمر بن قدامة ، وابن أخته أبو محمد عبد الرحيم بن عبد الملك بن عبد الملك ، وأبو الحسن بن البخاري ، وأحمد بن شيبان ، وخديجة بنت محمد بن خلف بن راجح ، وزينب بنت مكي ، قالوا : أخبرنا أبو حفص بن طبرزذ ، قال : أخبرنا أبو غالب ابن البناء ، قال : أخبرنا الحسن بن علي الجوهري ، قال : أخبرنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيويه الخزاز ، وأبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق ، قالا : أخبرنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد ، قال : حدثنا الحسين بن الحسن المروزي ، قال :
__________
= 1 / الورقة 140 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 242 ، والكاشف : 1 / 329 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 358 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2184.
(1) 1 / الورقة 140 ، ووثقه يحيى بن معين (الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2383) ، وابن نمير ، وابن خلفون ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/443)


أخبرنا عبد الله بن المبارك ، قال : أخبرنا جعفر بن برقان ، عن زياد بن الجراح ، عن عمرو بن ميمون الأودي (1) ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه"اغتنم خمسا قبل خمس : شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل سقمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك ، وحياتك قبل موتك.
رواه (2) ، عن سويد بن نصر ، عن ابن المبارك ، فوقع لنا بدلا عاليا.
2031 - ت : زياد بن أبي الجعد (3) ، واسمه : رافع ، الاشجعي الكوفي ، أخو سالم بن أبي الجعد وإخوته ، وعم زياد بن الجعد بن أبي الجعد.
روى عن : عمرو بن الحارث بن أبي ضرار المصطلقي (ت) ، ووابصة بن معبد الأسدي (ت).
روى عنه : أخوه عبيد بن أبي الجعد ، وهلال بن يساف (ت).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (4).
__________
(1) ضبب المؤلف بين "الأودي"و"قال"دلالة على إرسالها.
(2) النسائي في المواعظ من الكبرى (تحفة الاشراف : 13 / 328 حديث 19179).
(3) طبقات ابن سعد : 6 / 291 ، وعلل أحمد : 1 / 67 ، 230 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1177 ، والمعرفة والتاريخ : 3 / 233 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2399 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 242 ، والكاشف : 1 / 329 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 358 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2185.
(4) 1 / الورقة 140. وقال المزي في حاشية النسخة متعقبا صاحب "الكمال" : ذكر في الاصل أنه يروي عن أخيه عبد الله بن أبي الجعد ويروي عنه ابنه رافع بن زياد. والذي ذكره أبو حاتم وغيره أن الذي يروي عن عبد الله بن أبي الجعد ويروي عنه ابنه رافع هو زياد بن الجعد بن أبي الجعد ابن أخي هذا" (قلت : كلام المؤلف صحيح وانظر الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2382).

(9/444)


روى له الترمذي ، وذكره ابن ماجة في حديث وابصة (1).
2032 - د ت ق : زياد بن الحارث الصدائي (2) ، له صحبة.
قدم على النبي صلى الله عليه وسلم ، وأذن له في سفره.
روى عنه : زياد بن نعيم الحضرمي (د ت ق) (3).
روى له أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجة طرفا من حديثه الطويل ، وقد وقع لنا بطوله عاليا.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، وأبو محمد عبد الواسع بن عبد الكافي الابهري ، قالا : أنبأنا القاضي ابو الفتح محمد بن أحمد بن المندائي الواسطي كتابة من واسط ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا الحسن بن علي الجوهري ، قال : أخبرنا
__________
(1) قال ابن ماجة : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا عبد الله بن إدريس ، عن حصين ، عن هلال بن يساف ، قال : أخذ بيدي زياد بن أبي الجعد ، فأوقفني على شيخ بالرقة يقال له وابصة بن معبد فقال : صلى رجل خلف الصف وحده ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد (1004) في الصلاة ، باب : صلاة الرجل خلف الصف وحده.
(2) طبقات ابن سعد : 7 / 503 ، وطبقات خليفة : 75 ، 292 ، 306 ، ومسند أحمد : 4 / 169 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1162 ، وأبو زرعة الرازي : 516 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 151 ، 495 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2384 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 140 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 399 ، والمعجم الكبير للطبراني : 5 / الترجمة 504 ، والسابق واللاحق : 120 ، وأنساب السمعاني : 8 / 40 ، وأسد الغابة : 2 / 313 ، وتهذيب الأسماء واللغات : 1 / 198 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 21 ، والكاشف : 1 / 329 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 2 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 242 ، وتجريد أسماء الصحابة : 1 / 194 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 359 ، والاصابة 1 / 557 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2186.
(3) فذكر ابن سعد أنه نزل مصر ، وروى عنه المصريون.

(9/445)


أبو بكر بن مالك ، قال : حدثنا بشر بن موسى ، قال : حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ ، عن عبد الرحمن بن زياد ، قال : حدثني زياد بن نعيم الحضرمي ، قال : سمعت زياد بن الحارث الصدائي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته على الاسلام وأخبرت أنه بعث جيشا إلى قومي ، فقلت : يا رسول الله ، اردد الجيش وأنا لك بإسلام قومي. فقال لي : اذهب فردهم". فقلت : يا رسول الله ، إن راحلتي قد كلت ، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا فردهم.
قال الصدائي : وكتبت إليهم كتابا فقدم وفدهم بإسلامهم. فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أخا صداء ، إنك لمطاع في قومك.
فقلت : بل الله هو هداهم للاسلام. فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفلا أؤمرك عليهم ؟"فقلت : بلى يا رسول الله. قال : فكتب لي كتابا. فقلت : يا رسول الله ، مر لي بشيء من صدقاتهم. قال : نعم. فكتب لي كتابا آخر.
قال الصدائي : وكان ذلك في بعض اسفاره فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلا ، فأتاه أهل ذلك المنزل يشكون عاملهم ويقولون : أخذنا بشيء كان بيننا وبين قومه في الجاهلية. فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : أو فعل ؟ فقالوا : نعم. فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وأنا فيهم ، فقال : لاخير في الامارة لرجل مؤمن". قال الصدائي : فدخل قوله في نفسي ، ثم أتاه آخر فقال : يا نبي الله أعطني. فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : من سأل الناس عن ظهر غنى فصداع في الرأس وداء في البطن". فقال السائل : فاعطني من الصدقة.

(9/446)


فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله لم يرض بحكم نبي ولا غيره في الصدقات حتى حكم فيها فجزأها ثمانية أجزاء فإن كنت من تلك الاجزاء أعطيتك أو أعطيناك حقك.
قال الصدائي : فدخل ذلك في نفسي أني سألته من الصدقات ، وأنا غني ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتشى من أول الليل فلزمته وكنت قويا وكان أصحابه ينقطعون عنه ويستأخرون حتى لم يبق معه أحد غيري ، فلما كان أوان أذان الصبح أمرني فأذنت ، فجعلت أقول : أقيم يا رسول الله ؟ فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظر ناحية المشرق إلى الفجر ، فيقول : لا ، حتى إذا طلع الفجر نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبرز ثم أنصرف إلي وقد تلاحق أصحابه ، فقال : هل من ماء يا أخا صداء ؟ فقلت : لا ، إلا شيء قليل لا يكفيك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : اجعله في إناء ثم ائتني به". ففعلت فوضع كفه في الماء.
قال الصدائي : فرأيت بين كل إصبعين من أصابعه عينا تفور. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لولا أني استحيي من ربي لسقينا واستقينا ، ناد في أصحابي من له حاجة في الماء". فناديت فيهم ، فأخذ من أراد منهم ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأراد بلال أن يقيم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن أخا صداء أذن ومن أذن فهو يقيم.
قال الصدائي : فأقمت الصلاة فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة ، أتيته بالكتابين ، فقلت : يا رسول الله ، اعفني من هذين. فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم : ما بدا لك"؟ فقلت : سمعتك

(9/447)


يا نبي الله تقول : لا خير في الامارة لرجل مؤمن". وأنا أؤمن بالله ورسوله ، وسمعتك تقول للسائل : من سأل الناس عن ظهر غنى فهو صداع في الرأس وداء في البطن". وسألتك وأنا غني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هو ذاك ، فإن شئت فاقبل وإن شئت فدع". فقلت : أدع. فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم"فدلني على رجل أؤمره عليكم"فدللته على رجل من الوفد الذين قدموا عليه فأمره عليهم. ثم قلنا : يا نبي الله ، إن لنا بئرا إذا كان الشتاء وسعنا ماؤها واجتمعنا ، وإذا كان الصيف قل ماؤها تفرقنا على مياه حولنا وقد أسلمنا ، وكل من حولنا عدو لنا فادع الله لنا في بئرنا أن يسعنا ماؤها فنجتمع عليها ولا نتفرق. فدعا بسبع حصيات فعركهن في يده ودعا فيهن ثم قال : اذهبوا بهذه الحصيات ، فإذا أتيتم البئر فألقوها واحدة واحدة واذكروا اسم الله.
قال الصدائي : ففعلنا ما قال لنا فما استطعنا بعد أن ننظر إلى قعرها ، يعني : البئر (1).
روى أبو داود (2) قصة الصدقة منه ، عن عبد الله بن مسلمة القعنبي ، عن عبد الله بن عمر بن غانم ، وكذلك قصة الاذان والاقامة.
ورواها الترمذي (3) ، عن هناد بن السري ، عن عبدة بن سليمان ، ويعلى بن عبيد.
__________
(1) رواه بطوله أحمد في مسنده : 4 / 169 ، وابن عساكر : 9 / 466 - 467 ، والطبراني في المعجم الكبير (5285) ، وهو حديث ضعيف بسبب الإفريقي.
(2) أبو داود (514) في الصلاة ، باب : الرجل يؤذن ويقيم آخر و(1630) في الزكاة ، باب : من يعطى من الصدقة وحد الغنى.
(3) الترمذي (199) في الصلاة ، باب : ما جاء أن من أذن فهو يقيم.

(9/448)


ورواها ابن ماجة (1) ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن يعلى بن عبيد ، كلهم : عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم ، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
2033 - د : زياد بن جدير الأسدي (2) ، أبو المغيرة ، ويقال : أبو عبد الرحمن الكوفي ، أخو زيد بن حدير.
روى عن : عبد الله بن مسعود ، وعلي بن أبي طالب (د) ، وعمر بن الخطاب ، والعلاء بن الحضرمي.
روى عنه : إبراهيم بن مهاجر (د) ، وأبو صخرة جامع بن شداد ، وحبيب بن أبي ثابت ، وحفص بن حميد القمي ، وخالد بن منجاب ، وخناس بن سحيم ، وعامر الشعبي ، وعبد الله بن خالد العبسي ، وأبو حصين عثمان بن عاصم وأبو نهيك القاسم بن محمد الأسدي ، ويزيد بن أبي زياد.
قال أبو حاتم (3) : ثقة.
__________
(1) ابن ماجة (717) في الاذان ، باب : السنة في الاذان.
(2) طبقات ابن سعد : 6 / 130 ، وتاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 177 ، وطبقات خليفة : 155 ، وعلل أحمد : 1 / 230 ، 281 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1180 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 642 ، وتاريخ واسط : 42 ، 252 ، والكنى للدولابي : 2 / 66 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2390 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، وسؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة 4 ، وأسماء الرجال للطيبي : الورقة 22 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 155 ، والكاشف : 1 / 329 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 361 ، والاصابة : 1 / 580 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2187.
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2390.

(9/449)


وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (1).
وقال يعقوب القمي ، عن حفص بن حميد : قال زياد بن جدير : اقرأ علي فإني أجد لقراءتك لذة. فقرأت عليه (ألم نشرح لك صدرك) فجعل يبكي كما يبكي الصبي ويقول : ويل أم زياد انقص ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
روى له أبو داود حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي ، وأحمد بن شيبان ، قالا : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا ابو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الله ، قال : حدثنا أبو نعيم عبد الرحمن بن هانئ وهو النخعي ، قال : حدثنا شريك ، عن إبراهيم بن مهاجر ، عن زياد بن حدير الأسدي ، قال : قال علي كرم الله وجهه : لئن بقيت لنصارى بني تغلب لاقتلن المقاتلة ولاسبين الذرية ، فإني كتبت الكتاب بين النبي صلى الله عليه وسلم وبينهم على أن لا ينصروا أبناءهم.
رواه (2) ، عن عباس بن عبد العظيم العنبري ، عن أبي نعيم النخعي ، فوقع لنا بدلا عاليا بدرجتين. وقال : منكر ، بلغني عن أحمد أنه كان ينكره إنكارا شديدا.
وروى أبو مالك الاشجعي (د) ، عن ابن حدير ، عن ابن عباس
__________
(1) 1 / الورقة 141. وفي سؤالات البرقاني للدارقطني : ثقة يحتج به" (الورقة 4). وكان كاتبا لعمر بن الخطاب رضي الله عنه على العشور ، وكان يقول : أنا أول من عشر في الاسلام (طبقات ابن سعد : 6 / 130).
(2) أبو داود (3040) في الخراج والامارة والفئ ، باب : في أخذ الجزية.

(9/450)


حديث : من كانت له ابنة فلم يئدها...الحديث" (1). فلا أدري هو هذا أو غيره ؟ !
روى له أبو داود أيضا.
2034 - س : زياد بن حذيم بن عمرو السعدي (2).
روى عن : أبيه (س).
روى عنه : ابنه موسى بن زياد بن حذيم (س).
ذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
روى له النسائي حديثا واحدا قد كتبناه في ترجمة ابيه حذيم.
2035 - خ د س : زياد بن حسان بن قرة الباهلي البصري (4) ، وهو زياد الاعلم نسيب عبد الله بن عون ، ويقال : ابن خالة يونس بن عبيد
__________
(1) أبو داود (5146) في الادب ، باب : في فضل من عال يتيما.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1183 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2391 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، والتذهيب : 1 / الورقة 242 ، والكاشف : 1 / 329 ، والميزان : 2 / الترجمة 2932 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 361 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2188.
(3) 1 / الورقة 141 = ص 75 من جزء التابعين ، وقال ابن حجر : مقبول.
(4) طبقات ابن سعد : 6 / 258 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1166 ، وتاريخه الصغير : 1 / 133 ، وأبو زرعة الرازي : 617 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 245 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 53 ، 257 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2496 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 398 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 147 ، وتاريخ الاسلام : 4 / 251 ، والكاشف : 1 / 329 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 242 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 44 ، وشرح علل الترمذي : 354 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 362 ، والالقاب ، له : الورقة 18 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2189 ، 2239.

(9/451)


روى عن : أنس بن مالك ، والحسن البصري (خ د س) ، ومحمد بن سيرين.
روى عنه : أشعث بن عبد الملك الحمراني ، وحماد بن زيد ، وحماد بن سلمة (د) ، وسعيد بن أبي عروبة (د س) ، وأبو عامر صالح بن رستم الخزاز ، وعبد الله بن عون ، وعبد الله بن الوليد المزني ، وهمام بن يحيى (خ) ، ويونس بن عبيد.
قال عبد الله بن أحمد بن حنبل (1) ، عن أبيه : ثقة ثقة.
وقال إسحاق بن منصور (2) ، عن يحيى بن معين ، وأبو داود (3) ، والنسائي : ثقة.
وقال أبو زرعة (4) : شيخ.
وقال أبو حاتم (5) : هو من قدماء أصحاب الحسن (6).
روى له البخاري ، وأبو داود ، والنسائي.
2036 - ت : زياد بن الحسن بن فرات القزاز التميمي الكوفي (7).
روى عن : أبان بن تغلب ، وإدريس الأودي ، وأبيه الحسن بن
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2496 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 398.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2496.
(3) سؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 245.
(4) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2496.
(5) المصدر نفسه.
(6) وقال ابن سعد : كان ثقة إن شاء الله (6 / 258) ، ووثقه ابن حبان ، وابن شاهين ، وابن خلفون ، والذهبي ، وابن حجر.
(7) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1186 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2392 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، وسؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة 4 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 208 (آيا صوفيا 3006) ، والكاشف : 1 / 329 ، وتذهيب التهذيب : =

(9/452)


فرات القزاز (ت) ، وجده فرات القزاز ، ومسعر بن كدام.
روى عنه : إبراهيم بن عبد الله بن عبس التنوخي الكوفي ، والحسن بن محمد الطنافسي ، والحكم بن المبارك ، وعبد الله بن براد الاشعري ، وأبو سعيد عبد الله بن سعيد الاشج (ت) ، ومحمد بن عبد الله بن نمير ، ونوح بن أنس المقرئ ، وأخوه يحيى بن الحسن بن فرات القزاز.
قال أبو حاتم (1) : منكر الحديث.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (2).
روى له الترمذي حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الحسن بن البخاري ، وأبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن عثمان المقدسيان ، قالا : أخبرنا أبو البركات بن ملاعب ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن أبي غالب ابن البناء ، قال : أخبرنا أبو نصر الزينبي ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن عمر بن علي الوراق ، قال : حدثنا عبد الله بن سليمان ، قال : حدثنا عبد الله بن سعيد ، قال : حدثنا زياد بن الحسن بن الفرات القزاز ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما في الجنة شجرة إلا ساقها من ذهب.
__________
= 1 / الورقة 242 ، والمغني : 1 / الترجمة 2426 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1494 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2935 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 362 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2190.
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2392.
(2) 1 / الورقة 141 ، وفي سؤالات البرقاني للدارقطني : لا بأس به ولا يحتج به كوفي (الورقة 4).

(9/453)


رواه (1) ، عن عبد الله بن سعيد الاشج ، فوافقناه فيه بعلو ، وقال : حسن غريب.
2037 - س : زياد بن الحصين بن أوس (2) ، ويقال : ابن قيس النهشلي ، عم غسان بن الأغر.
روى عن : أبيه (س).
روى عنه : ابن أخيه غسان بن الأغر بن الحصين النهشلي (س).
قال النسائي : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
روى له النسائي حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به إبراهيم بن إسماعيل ، وأحمد بن شيبان ، قالا : أنبأنا محمد بن أحمد الصيدلاني ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الله ، قال حدثنا موسى بن إسماعيل ، قال : حدثنا غسان بن الأغر ، قال : حدثنا عمي زياد بن الحصين النهشلي ، عن أبيه حصين بن أوس ، قال : قدمت المدينة بإبل فقلت يا رسول الله مر أهل الوادي أن يعينوني
__________
(1) الترمذي (2525) في صفة الجنة ، باب ما جاء في صفة شجر الجنة.
(2) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1182 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2385 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، والكاشف : 1 / 330 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 363 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2191.
(3) 1 / الورقة 141. ووثقه الذهبي ، وابن حجر.

(9/454)


ويحسنوا مخالطتي ، فأمرهم ، فأعانوه ، وأحسنوا مخالطته ، ثم دعاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح وجهه ، ودعا له.
رواه ، عن إبراهيم بن المستمر العروقي ، عن أبي همام الصلت بن محمد الخاركي ، عن غسان ، بمعناه (1).
رواه أبو الهيثم القصاب ، عن غسان بن الأغر بن زياد النهشلي ، عن أبيه ، عن جده (2).
ورواه عبد الله بن معاوية الجمحي ، عن نعيم بن حصين السدوسي ، عن عمه ، عن جده (3).
2038 - م س ق : زياد بن الحصين الحنظلي اليربوعي (4) ، ويقال : الرياحي ، أبو جهمة البصري.
روى عن : أبيه حصين بن قيس ، ورفيع أبي العالية الرياحي (م س ق) ، وعبد الله بن عباس ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب.
روى عنه : سليمان الأعمش (م س ق) ، وعاصم الاحول (سي) ،
__________
(1) المجتبى : 8 / 134 ، في الزينة ، باب : الذؤابة.
(2) انظر تحفة الاشراف : 3 / 68 حديث رقم 3415.
(3) المصدر نفسه.
(4) علل أحمد : 1 / 201 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1181 ، والكنى لمسلم : الورقة 20 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 494 ، 3 / 221 ، والكنى للدولابي : 1 / 137 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2387 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 149 ، وتاريخ الاسلام : 4 / 113 ، والكاشف : 1 / 330 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 363 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2192.

(9/455)


وعبيد المكتب ، وعوف الاعرابي (س ق) ، وفضيل بن عمرو القصيمي (سي) ، وفطر بن خليفة ، ومغيرة بن مقسم الضبي.
قال أحمد بن عبد الله العجلي (1) : بصري ثقة.
وقال أبو حاتم (2) : أبو جهمة عن ابن عباس مرسل.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
روى له مسلم ، والنسائي ، وابن ماجة.
أخبرنا أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الحسن بن البخاري المقدسيان ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (4) : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا أبو معاوية ، قال : حدثنا الأعمش ، عن زياد بن الحصين ، عن أبي العالية ، عن أبي عباس في قوله عزوجل : (ما كذب الفؤاد ما رأى) قال : رأى محمد ربه تبارك وتعالى بقلبه مرتين.
رواه مسلم (5) ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، وأبي سعيد الاشج ، عن وكيع ، وعن أبي بكر ، عن حفص بن غياث ، كلاهما ، عن الأعمش. وليس له عنده غيره.
ورواه النسائي (6) ، عن أبي كريب ، عن أبي معاوية الضرير ، فوقع
__________
(1) ثقاته : الورقة 16.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2387.
(3) 1 / الورقة 141.
(4) مسند أحمد : 1 / 223.
(5) مسلم (285) في الايمان ، باب : معنى قول الله عزوجل : (ولقد رآه نزلة أخرى).
(6) النسائي في التفسير من سننه الكبرى (تحفة الاشراف : 4 / 386 حديث 5423).

(9/456)


لنا بدلا عاليا ، وعن الحسين بن منصور ، عن عبد الله بن نمير ، عن الأعمش.
2039 - م 4 : زياد بن خيثمة الجعفي الكوفي (1).
روى عن : إسماعيل بن عبد الرحمن السدي ، والأسود بن سعيد الهمداني (د) ، وثابت البناني ، وجابر الجعفي ، وحبيب بن أبي ثابت ، ودارم الكوفي - والصحيح عن أبي إسحاق ، عنه - وعن داود بن أبي هند ، وسعد أبي مجاهد الطائي (د ق) ، وسماك بن حرب (م) ، وعاصم بن بهدلة ، وعامر الشعبي ، وعثمان بن أبي مسلم ، وعطية العوفي (ق) ، وليث بن أبي سليم ، ومجاهد بن جبر ، ومحمد بن جحادة ، ونعمان بن قراد ، ونعيم بن أبي هند (ق) ، وأبي إسحاق السبيعي (س ق) ، وأبي داود الاعمى (ت) ، وأبي يحيى القتات.
روى عنه : أبو خيثمة زهير بن معاوية الجعفي (د) ، وأبو بدر شجاع بن الوليد (م د س ق) ، وعبد السلام بن حرب ، ومحمد بن المعلى الكوفي نزيل الري (ت) ، ومعمر بن سليمان الرقي ، وهشيم بن بشير ، ووكيع ، ويحيى الجعفي والد محمد بن يحيى.
__________
(1) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 178 ، وعلل أحمد : 1 / 85 ، 216 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1189 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 112 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2396 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 395 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 149 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 66 ، والكاشف : 1 / 330 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 243 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 364 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2193.

(9/457)


قال إسحاق بن منصور (1) ، عن يحيى بن معين ، وأبو زرعة (2) : ثقة.
وقال أبو حاتم (3) : صالح الحديث.
وقال أبو عبيد الآجري (4) ، عن أبي داود : زياد بن خيثمة قرابة زهير ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (5).
روى له الجماعة سوى البخاري.
وروى أبو الوليد الطيالسي ، عن زياد بن خيثمة ، عن عبد الله بن المؤمل المخزومي ، وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي ، ومسعر وهو شيخ
آخر متأخر عن هذا قليلا والله أعلم.
2040 - خ ت ق : زياد بن الربيع اليحمدي (6) ، أبوخداش البصري.
رأى فسيلة بنت واثلة بن الأسقع.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2396. وقال عباس الدوري ، عن يحيى : ليس به بأس" (تاريخه : 2 / 178 ونقله ابن شاهين في ثقاته ، الترجمة 395).
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2396.
(3) المصدر نفسه.
(4) سؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 112.
(5) 1 / الورقة 141. ووثقه الحافظان : الذهبي ، وابن حجر.
(6) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1193 ، وتاريخ البخاري الصغير : 2 / 235 ، والكنى لمسلم : الورقة 33 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 5 / الورقة 9 ، والمعرفة والتاريخ : 2 / 15 ، وأبو زرعة الدمشقي : 625 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 71 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2401 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1220 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 264 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 394 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 147 ، ورجال البخاري للباجي : =

(9/458)


وروى عن : ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك ، وحضرمي بن عجلان (ت) ، وحوشب بن مسلم ، وخالد بن سلمة المخزومي (ت) ، وصالح الدهان ، وعاصم بن أبي النجود ، وعباد بن كثير الشامي (بخ ت) ، وعباد بن منصور (ق) ، وعبد العزيز بن مهران ، وعمرو بن دينار البصري ، والمثنى بن الصباح ، ومحمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص ، وهارون بن سوادة ، وهشام بن حسان ، وهشام الدستوائي ، وواصل مولى أبي عيينة ، وأبي التياح الضبعي ، وأبي عمران الجوني (خ ت).
روى عنه : إبراهيم بن موسى الرازي ، وأحمد بن حنبل ، وإسرائيل بن أبي إسحاق ، والحسن بن جبلة البصري ، والحسن بن خالد السكوني ، وقيل : الحسين بن خالد السكري ، والحسين بن محمد الذارع ، وأبو عمر حفص بن عمر الحوضي والحكم بن المبارك (بخ) ، وحميد بن مسعدة (ت) ، وزياد بن يحيى الحساني ، وزيد بن الحباب ، وسويد بن سعيد ، والعباس بن يزيد البحراني ، وأبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة (ق) ، وعبيد الله بن عمر القواريري ، وعثمان بن محمد بن أبي شيبة ، وعلي ابن المديني ، وعمار بن عثمان الحلبي ، وعمرو بن عثمان الصيرفي ، وأبو بكر محمد بن خلاد الباهلي ، ومحمد بن سعيد الخزاعي (خ) ، ومحمد بن عبد الله بن بزيع (ت) ،
__________
= الورقة 59 ، وتاريخ الاسلام : الورقة 75 (آيا صوفيا 3006) ، والميزان : 2 / الترجمة 2937 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، والكاشف : 1 / 330 ، والمغني : 1 / الترجمة 2228 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1496 ، والمقتنى في سرد الكنى : الورقة 45 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 364 ، ومقدمة الفتح : 401 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / 2195.

(9/459)


وأبو موسى محمد بن المثنى ، ومحمد بن موسى الحرشي ، ومحمد بن يحيى القطعي ، ونصر بن علي الجهضمي (ق).
قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (1) ، عن أحمد بن حنبل : شيخ
بصري ليس به بأس ، من الشيوخ الثقات.
وقال إسحاق بن أبي إسرائيل : كان من ثقات البصريين.
وقال أبو عبيد الآجري (2) ، عن أبي داود : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
قال أبو موسى محمد بن المثنى (4) : مات سنة خمس وثمانين ومئة.
روى له البخاري ، والترمذي ، وابن ماجة.
2041 - د ت ق : زياد بن ربيعة بن نعيم بن ربيعة بن عمرو (5)
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 1401.
(2) سؤالات الآجري لابي داود : 5 / الورقة 9.
(3) 1 / الورقة 141.
(4) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1193 ، وكذا نقله ابن زبر الربعي في وفياته (الورقة 58) ، وذكره ابن شاهين في ثقاته ، وقال : كان شيخا صدوقا وليس بحجة ، قاله عثمان. وقال فيه أحمد : هو ثقة" (الترجمة 394). وأورده ابن عدي في كامله ، وقال : سمعت ابن حماد يقول : قال البخاري : زياد بن الربيع اليحمدي أبوخداش بصري ، سمع عبد الملك بن حبيب ، في إسناده نظر. وساق له بعض أحاديثه ثم قال : وزياد بن الربيع له غير ما ذكرت من الحديث ولا أرى بأحاديثه بأسا" (1 / الورقة 264). وقد أقحمه أحدهم في كتاب"المجروحين"لابن حبان (1 / 307) مع أن الترجمة المقحمة فيها نقل عن ابن عدي المتأخر عن ابن حبان ، ومع ذكر ابن حبان له في ثقاته ومشاهيره ، فذكر محقق الكتاب (القدير ذي العلم الغزير ! !) أن الترجمة ساقطة من النسخة الهندية ، فألحقها ، نسأل الله العافية !
(5) تاريخ البخاري الكبير : 3 / 1262 ، وثقات العجلي : الورقة 17 ، والمعرفة والتاريخ : =

(9/460)


الحضرمي المصري ، والد سليمان بن زياد.
قال أبو سعيد ابن يونس : وينسب إلى جده (1).
روى عن : ثابت بن الحارث ، وحبان بن بح الصدائي ، وزياد بن الحارث الصدائي (د ت ق) ، وزياد بن سرجس ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب ، وعمرو بن حزم ، ومسلم بن مخراق ، والمغيرة بن أبي بردة ، ووفاء بن شريح ، وأبي أيوب الأنصاري ، وأبي ذر الغفاري ، وأبي صرمة الأنصاري المازني.
روى عنه : بكر بن سوادة ، والحارث بن يزيد الحضرمي ، وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي (د ت ق) ، ويزيد بن عمرو المعافري.
قال أحمد بن عبد الله العجلي (2) : تابعي ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
قال أبو سعيد ابن يونس : قال الحسن بن علي ابن العداس (4) : توفي زياد بن نعيم سنة خمس وتسعين. كذا قال (5).
__________
= 2 / 495 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2470 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، وتاريخ الاسلام : 3 / 368 ، والكاشف : 1 / 330 ، ومعرفة التابعين : الورقة 14 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 14 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 365 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2196.
(1) هكذا نسبه يعقوب بن سفيان في المعرفة : 2 / 495.
(2) ثقاته : الورقة 17.
(3) 1 / الورقة 141.
(4) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : ابن العباس ، وهو وهم.
(5) قال ابن حجر : ووثقه يعقوب بن سفيان" (3 / 366) ولم أجده في "المعرفة".

(9/461)


روى له أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجة حديثا واحدا قد كتبناه في ترجمة زياد بن الحارث الصدائي.
2042 - م س ق : زياد بن رياح (1) ، ويقال : ابن رباح ، القيسي ، أبو رياح ، ويقال : أبو قيس ، البصري ، ويقال : المدني.
روى عن : أبي هريرة (م س ق).
روى عنه : الحسن البصري (م) ، وغيلان بن جرير (م س ق).
قال العجلي (2) : تابعي ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" (3).
روى له مسلم ، والنسائي ، وابن ماجة.
أخبرنا أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، قال : أخبرنا محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : أخبرنا أبو بكر بن
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1190 ، وثقات العجلي : الورقة 16 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2398 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، وتقييد المهمل : الورقة 57 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 149 ، والمشتبه : 304 ، والكاشف : 1 / 330 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، والمقتنى : الورقة 52 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتوضيح ابن ناصر الدين : 2 / الورقة (نسخة الظاهرية) ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 366 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2197.
(2) ثقاته : الورقة 16.
(3) 1 / الورقة 141. والمشهور في كتبه : أبو قيس" ، هكذا وقع في صحيح مسلم ، وبها كناه البخاري ، وابن أبي نعيم ، والنسائي ، وأبو أحمد الحاكم ، والدارقطني ، وابن حبان ، والخطيب ، وابن ماكولا ، والذي يكنى أبا رياح هو الذي سيذكره المؤلف تمييزا ، لذلك فإن ذكر المؤلف هذه الرواية على التحريض فيه نظر ولا يصح ، والله أعلم.

(9/462)


شاذان الاعرج ، قال : أخبرنا أبو بكر بن فورك القباب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن أبي عاصم ، قال : حدثنا هدبة ، قال : حدثنا مهدي بن ميمون ، عن غيلان بن جرير ، عن زياد بن رياح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من خرج من الطاعة ، وفارق الجماعة ، مات ميتة جاهلية.
رواه مسلم ، عن شيبان بن فروخ (1) ، عن جرير بن حازم. وعن القواريري (2) ، عن حماد بن زيد ، عن أيوب ، وعن زهير بن حرب (3) ، عن عبد الرحمن بن مهدي عن مهدي بن ميمون. وعن ابن مثنى وابن بشار (4) ، عن شعبة ، كلهم : عن غيلان بن جرير ، وزاد فيه : ومن قتل تحت راية عمية ، ومن خرج على أمتي.
ورواه النسائي (5) ، عن بشر بن هلال ، عن عبد الوارث ، عن أيوب بتمامه.
وروى ابن ماجة (6) منه : من قتل تحت راية عمية" ، عن بشر بن هلال.
وأخبرنا أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا هبة الله بن محمد ، قال : أخبرنا الحسن بن التميمي ، قال : أخبرنا أحمد بن جعفر ،
__________
(1) مسلم (1848) في الامارة : باب : الامر بلزوم الجماعة عند ظهور الفتن.
(2) المصدر نفسه.
(3) مسلم (1848) في الامارة ، باب : الامر بلزوم الجماعة عند ظهور الفتن.
(4) مسلم (1848) وعمية : على وزن فعيلة من العلماء : الضلالة.
(5) المجتبى : 7 / 123 ، في المحاربة ، باب : التغليظ فيمن قاتل تحت راية عمية.
(6) ابن ماجة (3948) في الفتن ، باب : العصبية.

(9/463)


قال : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال (1) : حدثني أبي ، قال : حدثنا عفان ، قال : حدثنا همام ، قال : حدثنا قتادة ، عن الحسن ، عن زياد بن رياح ، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : بادروا بالاعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها ، والدجال ، والدخان ، ودابة الارض ، وخويصة أحدكم ، وأمر العامة"وكان قتادة يقول : إذا قال : وأمر العامة"قال : أي أمر الساعة.
وأخبرنا ابو العباس أحمد بن أبي الخير ، قال : أنبأنا أبو الحسن الجمال ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : حدثنا أبو يعلى ، قال : حدثنا أمية بن بسطام ، قال : حدثنا يزيد بن زريع ، قال : حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن زياد بن رياح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بادروا بالاعمال ستا : الدجال ، والدخان ، ودابة الارض ، وطلوع الشمس من مغربها ، وأمر العامة ، وخويصة أحدكم.
رواه مسلم (2) عن أمية بن بسطام ، فوافقناه فيه بعلو.
وليس له عندهم غيرهما.
ولهم شيخ آخر يقال له :
2043 - تمييز : زياد بن رياح الهذلي (3) ، بصري ، رأى أنس بن مالك.
__________
(1) مسند أحمد : 2 / 407.
(2) مسلم (2947) في الفتن وأشراط الساعة ، باب : في بقية من أحاديث الدجال.
(3) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1191 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2400 ، وتصحيفات المحدثين : 2 / 631 ، وإكمال ابن ماكولا : 4 / 15 ، وتذهيب التهذيب : 1 / =

(9/464)


وروى عن : الحسن البصري.
روى عنه : حكام بن سلم الرازي.
وهو متأخر عن طبقة القيسي.
ذكرناه للتمييز بينهما.
2044 - م ت ق : زياد بن أبي زياد (1) ، واسمه ميسرة ، المخزومي المدني مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي.
قدم دمشق وكان له بها دار عند القلانسيين وله بقية وعقب بدمشق.
روى عن : أنس بن مالك ، ومولاه عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة ، وأبي بحرية عبد الله بن قيس التراغمي (ت ق) ، وعراك بن مالك (م) ، وعمر بن عبد العزيز ، ومحمد بن كعب القرظي (تم) ، ونافع بن جبير بن مطعم.
روى عنه : أسامة بن زيد الليثي ، وإسماعيل بن أبي خالد ،
__________
= الورقة 243 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتوضيح المشتبه : 2 / الورقة 21 (ظاهرية) ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 367 ، والتبصير : 1 / 588 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2198.
(1) طبقات ابن سعد : 5 / 305 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1196 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 667 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 424 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2460 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، والجمع لابن القيسراني : 1 / 149 ، وتاريخ دمشق (تهذيبه 5 / 433) ، وتاريخ الاسلام : 5 / 72 ، وسير أعلام النبلاء : 5 / 456 ، والكاشف : 1 / 330 ، والتذهيب : 1 / الورقة 243 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 367 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2199.

(9/465)


وأبو هاشم إسماعيل بن كثير ، وبكر بن أبي الفرات ويقال : داود بن بكر بن أبي الفرات ، وسالم أبو النضر ، وصفوان بن سليم ، وعبد الله بن سعيد بن أبي هند (ت ق) ، وعبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن عبدالقاري (1) والد يعقوب بن عبد الرحمن ، وعمر بن محمد بن زيد العمري ، وعمرو بن يحيى بن عمارة ، ومالك بن أنس ، ومحمد بن إسحاق بن يسار (تم) ، ومعاوية بن أبي مزرد ، والمغيرة بن عبد الرحمن المخزومي (2) ، وموسى بن عقبة ، ويزيد بن عبد الله بن الهاد (م).
ذكره محمد بن سعد في الطبقة الثانية من أهل المدينة (3).
وقال النسائي (4) : ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" وقال (5) : كان عابدا زاهدا.
وقال البخاري (6) : قال الأويسي ، عن مالك : كان عمر بن عبد العزيز يكرم زيادا وكان عبدا فدخل يوما وذلك حين يقول الشاعر :
يا أيها القارئ المرخي عمامته • هذا زمانك إني قد خلا زمني
وقال عبد الله بن وهب ، عن يعقوب بن عبد الرحمن : قال : أراه
__________
(1) بتشديد الياء ، نسبة إلى القارة عشيرة معروفة ، كما في أنساب السمعاني ولباب ابن الاثير وغيرهما.
(2) جاء في حاشية النسخ تعليق للمؤلف نصه : في رواية المغيرة عنه نظر ، فإن بينهما عبد الله بن سعيد - ت ق.
(3) الطبقات : 5 / 305.
(4) من تاريخ دمشق.
(5) 1 / الورقة 141.
(6) تاريخه الكبير : 3 / الترجمة 1196.

(9/466)


عن أبيه قال : أذن عمر بن عبد العزيز لزياد بن أبي زياد والأمويون هناك ينتظرون الدخول عليه.
قال هشام : أما رضي ابن عبد العزيز أن يصنع ما يصنع حتى أذن لعبد ابن عياش يتخطى رقابنا. فقال الفرزدق : من هذا ؟ قالوا : رجل من أهل المدينة من القراء عبد مملوك ، فقال الفرزدق.
يا أيها القاضي المقضي حاجته • هذا زمانك إني قد خلا زمني
وقال محمد بن سعد (1) ، عن إسماعيل بن أبي أويس ، قال مالك : كان زياد مولى ابن عياش رجلا عابدا معتزلا لا يزال يكون وحده يدعو الله ، وكانت فيه لكنة ، وكان يلبس الصوف ، ولا يأكل اللحم (2) ، وكانت له دريهمات يعالج له فيها.
قال (3) : وقال غير إسماعيل : وكان صديقا لعمر بن عبد العزيز ، وقدم عليه وهو خليفة فوعظه ، وقربه عمر ، وخلا به ، وكان بينهما كلام كثير.
وقال يحيى بن صالح الوحاظي ، عن النضر بن عربي : بينا عمر بن عبد العزيز يتغدى إذ بصر بزياد مولى ابن عياش فأمر حرسيا أن يكون معه ، فلما خرج الناس وبقي زياد قام إليه عمر حتى جلس إليه ،
__________
(1) الطبقات : 5 / 305.
(2) قال صديقنا الشيخ العلامة شعيب الارنؤوط في تعليقه على السير ، وهو مصيب محق : إن كان يفعل ذلك لان نفسه تعافه كما يقع لبعض الناس ، فلا محذور فيه ، وأما إذا كان يفعل ذلك تزهدا ، فغير جائز ، لان النبي صلى الله عليه وسلم وهو سيد الزهاد كان يلبس غير الصوف ويأكل اللحم ويعجبه منه الذراع ويهدى إليه فيقبله ، ولنا فيه أسوة حسنة ، وهديه أكمل الهدي وأحسنه.
(3) الطبقات : 5 / 306.

(9/467)


ثم قال يا فاطمة ، هذا زياد مولى ابن عياش فاخرجي إليه فسلمي عليه.
ثم قال : يا فاطمة ، هذا زياد مولى ابن عياش عليه جبة صوف ، وعمر قد ولي أمر الامة فجاشت نفسه حتى قام إلى البيت فقضى عبرته ثم خرج ففعل ذلك ثلاث مرات. فقالت فاطمة : يا زياد : هذا أمرنا ما فرحنا به ولا قرت أعيننا مذ ولي.
وقال ابن وهب ، عن مالك : كان زياد مولى ابن عياش يمر بي وأنا جالس فربما أفزعني حسه من خلفي فيضع يده بين كتفي ، فيقول لي : عليك بالجد ، فإن كان ما يقول أصحابك هؤلاء من الرخص حقا لم يضرك ، وإن كان الامر على غير ذلك كنت قد أخذت بالحذر. يريد ما يقول ربيعة ، وزيد بن أسلم.
قال مالك : وكان زياد قد أعانه الناس على فكاك رقبته وأسرع إليه في ذلك ففضل بعد الذي قوطع عليه مال كثير ، فرده زياد إلى من أعانه بالحصص وكتبهم زياد عنده ، فلم يزل يدعو لهم حتى مات.
روى له مسلم ، والترمذي ، وابن ماجة.
أخبرنا أحمد بن أبي الخير ، قال : أنبأنا أبو الحسن الجمال ، قال : أخبرنا أبو علي الحداد ، قال : أخبرنا أبو نعيم الحافظ ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى ، وإبراهيم بن عبد الله ، قالا : حدثنا محمد بن إسحاق السراج ، قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا بكر بن مضر ، عن ابن الهاد أن زياد بن أبي زياد مولى ابن عياش حدثه عن عراك بن مالك ، قال : سمعته يحدث عمر بن عبد العزيز ، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها فأطعمتها ثلاث تمرات ، فأعطت كل واحدة منهما تمرة ، ورفعت إلى فيها تمرة

(9/468)


لتأكلها فاستطعمتها ابنتاها ، فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما. قالت : فأعجبني شأنها فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله قد أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار.
رواه مسلم ، عن قتيبة (1) ، فوافقناه فيه بعلو.
أخبرنا أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ، قال : أخبرنا أبو علي ابن المذهب ، قال : أخبرنا أبو بكر بن مالك ، قال (2) : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، قال : حدثني مولى ابن عياش ، عن أبي بحرية.
(ح) قال : وحدثني أبي ، قال : حدثنا مكي ، قال : حدثنا عبد الله بن سعيد ، عن زياد بن أبي زياد ، عن أبي بحرية ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم"إلا أنبئكم بخير أعمالكم ؟"قال مكي : وأزكاها عند مليككم ، وأرفعها في درجاتكم ، وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم". قالوا : وذلك ما هو يا رسول الله ؟ قال : ذكر الله عزوجل.
رواه الترمذي (3) ، عن الحسين بن حريث ، عن الفضل بن موسى.
ورواه ابن ماجة (4) ، عن يعقوب بن حميد بن كاسب ، عن
__________
(1) مسلم (2630) في البر والآداب والصلة ، باب : فضل الاحسان إلى البنات.
(2) مسند أحمد : 5 / 195.
(3) الترمذي (3377) في الدعاء.
(4) ابن ماجة (3790) في الادب ، باب : فضل الذكر.

(9/469)


المغيرة بن عبد الرحمن المخزومي ، جميعا : عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند ، فوقع لنا عاليا.
وأخبرنا أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني ، وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا أبو بكر بن ريذه ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبراني ، قال : حدثنا الحسن بن علي المعمري ، قال : حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري ، قال : حدثنا يونس بن بكير ، عن محمد بن إسحاق ، عن زياد بن أبي زياد ، عن محمد بن كعب القرظي ، عن عمرو بن العاص ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على شر القوم يتألفه بذلك ، وكان يقبل بوجهه علي حتى ظننت أني خير القوم ، فقلت : يا رسول الله ، أنا خير أم أبو بكر ؟ فقال : أبو بكر. قلت : يا رسول الله ، أنا خير أم عمر ؟ قال : عمر. قلت : يا رسول الله أنا خير أم عثمان ؟ قال : عثمان. فلما سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقني فوددت أني لم أكن سألته.
رواه الترمذي في "الشمائل" (1) ، عن إسحاق بن موسى ، فوافقناه فيه بعلو.
فهذا جميع ما لزياد ابن أبي عندهم.
2045 - ر : زياد بن أبي الجصاص (2) ، أبو محمد الواسطي ، بصري الاصل.
__________
(1) الشمائل (339) ، باب : ما جاء في خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(2) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 178 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1198 ، وأبو زرعة الرازي : 358 ، وسؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 247 ، وضعفاء =

(9/470)


روى عن : أنس بن سيرين ، وأنس بن مالك ، والحسن البصري (ر) ، وسالم بن عبد الله بن عمر ، وعبد الرحمن بن أبي بكرة ، وعلي بن زيد بن جدعان ، ومحمد بن سيرين ، ومعاوية بن قرة ، وأبي إسحاق السبيعي ، وأبي عثمان النهدي.
روى عنه : داود بن بكر بن أبي الفرات ، وسهل بن سعيد أو ابن
شعيب ، وعبد الرحمن بن المختار بن معاوية الحمصي - وكان يقال : إنه من الابدال - وعبد الوهاب بن عطاء ، وعرعرة بن البرند السامي ، ومحمد بن خالد الوهبي ، ومحمد بن يزيد الواسطي ، وهشيم بن بشير ، ويزيد بن هارون (ر) ، وأبو سعيد الشقري ، وأبو عاصم العباداني.
قال أبو بكر الأثرم (1) : سمعت أبا عبد الله سئل عن زياد الجصاص فكأنه لم يثبته.
وقال عباس الدوري (2) ، وأبو داود (3) ، عن يحيى بن معين : ليس بشيء.
__________
= النسائي : 223 ، والكنى للدولابي : 2 / 96 ، وضعفاء العقيلي : الورقة 72 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2405 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، والكامل لابن عدي : 1 / الورقة 361 ، والضعفاء والمتروكين للدارقطني : الترجمة 237 ، وعلل الدارقطني : 1 / الورقة 151 ، وسؤالات البرقاني للدارقطني : الورقة 4 ، وتاريخ بغداد : 8 / 474 ، وموضح أوهام الجمع والتفريق : 2 / 112 وإكمال ابن ماكولا : 3 / 250 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 59 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 66 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 244 ، والميزان : 2 / الترجمة 2938 ، والمغني : 1 / الترجمة 2229 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1497 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 368 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2200.
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2405.
(2) تاريخه : 2 / 178.
(3) سؤالات الآجري لابي داود : 3 / الترجمة 247.

(9/471)


وقال عبد الله بن علي ابن المديني (1) ، عن أبيه : ليس بشيء ، وضعفه جدا.
وقال أبو زرعة (2) : واهي الحديث.
وقال أبو حاتم (3) : منكر الحديث.
وقال النسائي (4) : ليس بثقة.
وقال المفضل بن غسان الغلابي (5) : مذموم.
وقال الدارقطني (6) : متروك ، بصري أقام بواسط (7).
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" ، وقال (8) : ربما وهم (9).
روى له البخاري في كتاب"القراءة خلف الإمام.
__________
(1) تاريخ بغداد : 8 / 474.
(2) من الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2405 ، أما في أسئلة البرذعي فقال أبو زرعة : شيخ" (أبو زرعة الرازي : 358).
(3) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2405.
(4) ضعفاء النسائي : الترجمة 223 ، ونقله غير واحد ، منهم ابن عدي : 1 / الورقة 361.
(5) تاريخ بغداد : 8 / 474.
(6) سؤالات البرقاني للدارقطني ، الورقة 4 ، ونقله الخطيب : 8 / 474.
(7) وذكره في الضعفاء والمتروكين (الترجمة 237) ، وقال في العلل (1 / الورقة 151) : ضعيف.
(8) 1 / الورقة 141 من ترتيب الهيثمي.
(9) وذكره العقيلي في "الضعفاء" (الورقة 72) ، وابن عدي في "الكامل" (1 / الورقة 361) ونقل تضعيف عباس ، عن يحيى ، والنسائي له ، ثم قال : وزياد يروي عنه محمد بن خالد الوهبي نسخة وعند يزيد بن هارون نسخة ، وحدث عنه أهل البصرة وغيرهم من الشاميين ، ولم نجد له حديثا منكرا جدا فأذكره ، وأحاديثه يحمل بعضها بعضا وهو في جملة من يجمع ويكتب حديثه". وضعفه أبو العرب القيرواني ، وابن الجوزي ، والذهبي ، وابن حجر.

(9/472)


2046 - د : زياد بن زيد السوائي الاعسم الكوفي (1).
روى عن : شريح بن الحارث القاضي ، وأبي جحيفة السوائي (د).
روى عنه : عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي (د).
قال أبو حاتم (2) : مجهول.
روى له أبو داود حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو الفرج ابن قدامة ، وأبو الحسن بن البخاري المقدسيان ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله ، قال : أخبرنا هبة الله بن محمد ، قال : أخبرنا الحسن بن علي التميمي ، قال : أخبرنا أحمد بن جعفر ، قال : حدثنا عبد الله بن أحمد ، قال (3) : حدثني محمد بن سليمان بن حبيب لوين الأسدي ، قال : حدثنا يحيى بن أبي زائدة ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق ، عن زياد بن زيد السوائي ، عن أبي جحيفة ، عن علي رضي الله عنه ، قال : إن من السنة في الصلاة وضع الاكف على الاكف تحت السرة.
رواه (4) ، عن محمد بن محبوب ، عن حفص بن غياث ، عن عبد الرحمن بن إسحاق.
__________
(1) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2404 ، وضعفاء ابن الجوزي : الورقة 59 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 244 ، والكاشف : 1 / 331 ، والميزان : 2 / الترجمة 2939 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1498 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 369 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2201.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 1404 وكذلك قال الذهبي ، وابن حجر.
(3) من زيادات عبد الله بن أحمد على المسند : 1 / 110.
(4) أبو داود (756) في الصلاة ، باب : وضع اليمنى على اليسرى في الصلاة.

(9/473)


2047 - د : زياد بن سعد بن ضميرة (1) ، ويقال (2) : زياد بن ضميرة بن سعد. ويقال : زياد بن ضمرة ، ويقال : زيد بن ضميرة السلمي (ق) ، ويقال : الأسلمي ، حجازي.
عن : أبيه (د) ، وجده (د). ويقال : عن أبيه (ق) ، وعمه (ق) وكانا شهدا حنينا مع النبي صلى الله عليه وسلم : قصة محلم بن جثامة.
روى عنه : محمد بن جعفر بن الزبير (د ق).
وقيل : عن محمد بن جعفر بن الزبير ، عن زياد بن ضميرة ، عن عروة بن الزبير ، عن أبيه (3).
روى له أبو داود ، وابن ماجة.
2048 - ع : زياد بن سعد بن عبد الرحمن الخراساني (4) ،
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1213 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2416 ، وثقات ابن حبان : 1 : الورقة 141 ، وتذهيب الذهبي : 1 / الورقة 244 ، والكاشف : 1 / 331 ، وميزان الاعتدال : 2 / الترجمة 2940 ، والمغني : 1 / الترجمة 2230 ، وديوان الضعفاء : الترجمة 1499 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 369 ، والاصابة : 1 / 586 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2202.
(2) هكذا قال البخاري في تاريخه الكبير.
(3) جهله الذهبي ، وقال ابن حجر : مقبول ، وقد ذكره ابن حبان في أتباع التابعين من ثقاته.
(4) تاريخ يحيى برواية الدوري : 2 / 178 ، وتاريخ الدارمي : الترجمة 25 ، 339 ، وسؤالات محمد بن عثمان بن أبي شيبة لابن المديني ، الترجمة 152 ، وعلل أحمد : 1 / 32 ، 130 ، 205 ، 270 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1207 ، والمعرفة والتاريخ : 1 / 435 ، 643 ، 647 ، 2 / 138 ، 200 ، 305 ، 697 ، 701 ، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي : 436 ، والكنى للدولابي : 2 / 65 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2408 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 141 ، ومشاهير علماء الامصار : الترجمة 1150 ، وسنن الدارقطني : 3 / 32 ، وثقات ابن شاهين : الترجمة 392 ، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه : الورقة 52 ، ورجال البخاري للباجي : الورقة 59 ، =

(9/474)


أبو عبد الرحمن شريك ابن جريج ، سكن مكة ثم تحول إلى اليمن فسكن قرية يقال لها : عك.
روى عن : ثابت بن عياض الأحنف (خ م د س) ، وحميد الطويل (س) ، وزيد بن أسلم ، وسليمان بن سحيم ، وسليمان بن عتيق (1) ، وشرحبيل بن سعد مولى الانصار ، وصالح مولى التوأمة ، وصفوان بن سليم ، وضمرة بن سعيد المازني ، وعامر بن عبد الله بن الزبير ، وأبي الزناد عبد الله بن ذكوان (مد) ، وعبد الله بن الفضل الهاشمي (م د س) ، وأبي الحويرث عبد الرحمن بن معاوية الزرقي ، وعثمان بن حاضر ، وعمرو بن دينار ، وعمرو بن مسلم الجندي (عخ م كن) ، وقزعة المكي (س) ، ومحمد بن عجلان (د س) ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (خ م د ت س) ، وأبي الزبير محمد بن مسلم المكي ، وهلال بن أسامة (م 4) ، ويزيد بن يزيد بن جابر ، وأبي نهيك الأزدي (بخ د) ، وابن أبي عتاب (م د) أو غيره (د) واسمه زيد ، ويقال : عبد الرحمن.
روى عنه : زمعة بن صالح ، وسفيان بن عيينة (ع) ، وعبد الله بن هارون (بخ د) ، وعبد الملك بن جريج (خ م د س) ، والعوام بن
__________
= والجمع لابن القيسراني : 1 / 146 ، وتهذيب الأسماء واللغات : 1 / 198 ، وتاريخ الاسلام : 6 / 66 ، وتذكرة الحفاظ : 1 / 198 ، وسير أعلام النبلاء : 6 / 323 ، وتذهيب التهذيب : 1 / الورقة 244 ، والكاشف : 1 / 331 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 45 - 46 ، وشرح علل الترمذي : 343 ، والعقد الثمين : 4 / 453 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب ابن حجر : 3 / 369 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2203.
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : ابن عتيك ، وهو وهم".

(9/475)


حوشب ، ومالك بن أنس (عخ م س) ، ومحمد بن خازم أبو معاوية الضرير ، ومصاد بن عقبة (1) ، وهمام بن يحيى (د س).
قال نعيم بن حماد (2) ، عن سفيان بن عيينة : كان أصله خراسانيا ، سكن المدينة ، وكان عالما بحديث (3) الزهري.
وقال أبو عبيد الآجري ، عن أبي داود : حدثنا حمزة بن سعيد ، عن ابن عيينة ، قال : كان زياد بن سعد أثبت أصحاب الزهري.
وقال أبو طالب ، عن أحمد بن حنبل ، وعباس الدوري ، عن يحيى بن معين ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم : ثقة (4).
وقال النسائي : ثقة ثبت (5).
روى له الجماعة.
2049 - د ت ق : زياد بن سليم (6) ، ويقال : ابن سليمان ،
__________
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب "الكمال" قوله : كان فيه : معاذ بن عقبة ، وهو وهم.
(2) الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2408.
(3) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب"الكمال قوله : كان فيه : بمذهب الزهري ، وهو وهم.
(4) انظر الجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2408 ، وكذلك قال الدارمي ، عن يحيى (تاريخه 339) ، ومالك بن أنس ، وابن حبان ، والعجلي ، والخليلي ، وابن شاهين ، والدارقطني وغيرهم.
(5) وكذلك قال علي ابن المديني ، والذهبي ، وابن حجر.
(6) طبقات فحولة الشعراء : 693 ، وتاريخ البخاري الكبير : 3 / الترجمة 1200 ، والشعر والشعراء : 343 ، والجرح والتعديل : 3 / الترجمة 2489 ، وثقات ابن حبان : 1 / الورقة 142 ، والاغاني : 14 / 102 ، وتاريخ ابن عساكر : 6 / الورقة 237 ، (تهذيبه : 5 / 401) ، والتبيين : 199 ، وتاريخ الاسلام : 4 / 113 ، وسير أعلام النبلاء : =

(9/476)


ويقال : ابن سلمى العبدي اليماني ، أبو أمامة المعروف بزياد الاعجم لعجمة كانت في لسانه.
روى عن : عبد الله بن عمرو بن العاص (د ت ق) ، وعثمان بن أبي العاص ، وأبي موسى الاشعري.
روى عنه : طاوس بن كيسان (د ت ق) ، والمحبر بن قحذم والد داود بن المحبر ، وأخوه هشام بن قحذام والد الوليد بن هشام القحذمي.
وكان أحد الشعراء المجيدين.
ذكره محمد بن سلام الجمحي في الطبقة السابعة من شعراء الاسلام (1).
وذكره ابن حبان في كتاب "الثقات" وقال : روى عنه ليث بن أبي سليم.
كذا قال (2). والمحفوظ عن ليث بن أبي سليم (د ت ق) ، عن طاوس عنه.
وقال خليفة بن خياط (3) : حدثنا الوليد بن هشام القحذمي ، قال : حدثني أبي وعمي قالا (4) : حدثنا زياد الاعجم ، قال : قدم علينا يعني
__________
= 4 / 597 ، والعبر : 1 / 123 ، والكاشف : 1 / 331 ، والمجرد في رجال ابن ماجة : الورقة 14 ، والتذهيب : 1 / الورقة 244 ، وإكمال مغلطاي : 2 / الورقة 46 ، ونهاية السول : الورقة 103 ، وتهذيب التهذيب : 3 / 370 - 373 ، والالقاب : الورقة 16 ، وخلاصة الخزرجي : 1 / الترجمة 2204 ، وشذرات الذهب : 1 / 123 ، وخزانة الادب : 4 / 193 وغيرها.
(1) الطبقات : 693.
(2) كذا نقل المؤلف ، والذي في ثقات ابن حبان : زياد بن سيمينكوش ، يروي عن عبد الله بن عمرو ، روى عنه طاوس من حديث ليث بن أبي سليم" (1 / الورقة 142) ، فكأنه ما رجع إليه ، وسيأتي بعد كلام آخر.
(3) تاريخ خليفة : 150.
(4) الذي في تاريخ خليفة : حدثنا الوليد بن هشام ، قال : حدثنا عمر ، عن زياد الاعجم.

(9/477)


باصطخر أبو موسى بكتاب عمر فقرئ علينا : من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى عثمان بن أبي العاص ، سلام عليك ، أما بعد ، فقد أمددتك بعبد الله بن قيس فإذا التقيتما فعثمان الامير ، وتطاوعا ، والسلام.
قال زياد : فلما طال حصار اصطخر ، قال عثمان لابي موسى : إني أريد أن أبعث أمراء إلى هذه الرساتيق حولنا يغيرون عليها ، فما ظفروا به من شيء قاسموه أهل العسكر المقيمين على المدينة. قال أبو موسى : لا أرى ذلك أن يقاسموهم ولكن يكون لهم. فقال عثمان : إن فعلت هذا لم يبق على المدينة أحد خفوا كلهم ورجوا الغنيمة ، فاجتمع المسلمون على رأي عثمان. قال (1) : وكان يسمي لنا نيفا وثلاثين عاملا إلى نيف وثلاثين رستاقا.
وقال محمد بن زكريا الغلابي ، عن ابن عائشة : دخل زياد الاعجم على عبد الله بن جعفر فسأله في خمس ديات فأعطاه ، ثم عاد فسأله في خمس ديات أخر فأعطاه ، ثم عاد فسأله في عشر ديات فأعطاه ، فأنشأ يقول : سألناه الجزيل فما تلكا • وأعطى فوق منيتنا وزادا
وأحسن ثم أحسن ثم عدنا • فأحسن ثم عدت له فعادا
مرارا لا أعود إليه إلا • تبسم ضاحكا وثنى الوسادا
وقال أبو بكر بن أبي الدنيا ، عن علي بن الحسن بن موسى : دخل زياد الاعجم على عبد الله بن عامر بن كريز فأنشده :
أخ لك لا تراه الدهر إلا • على العلات بساما جوادا
أخ لك ما مودته بمرق • إذا ما عاد فقر أخيه عادا
__________
(1) من هنا إلى نهاية النص لم أجده في المطبوع من"تاريخ خليفة" ، وهو في تاريخ ابن عساكر ، ومنه نقل المؤلف كعادته.

(9/478)


سألناه الجزيل فما تلكا • وأعطى فوق منيتنا وزادا
وأحسن ثم أحسن ثم عدنا • فأحسن ثم عدت له فعادا
مرارا ما رجعت إليه إلا • تبسم ضاحكا وثنى الوسادا
روى له أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجة حديثا واحدا ، وقد وقع لنا عاليا عنه (1).
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي ، قال : أنبأنا محمد بن معمر بن الفاخر وغير واحد ، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت